اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يا مَنْ تَسْخَرُ من نِفاقِكُم العَجمُ والبَجَمُ والبَرْبَرْ// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

يا مَنْ تَسْخَرُ من نِفاقِكُم العَجمُ والبَجَمُ والبَرْبَرْ،

عن أي مظلومياتٍ في بورما تتكاذبون؟!!!

د. سمير محمد ايوب

الاردن

 

أمامكم هنا، صورةٌ شنيعةٌ بَشِعةٌ صادمةٌ، لماجدةٍ عربيةٍ من عراقنا العظيم، في سجون المحتل الأمريكي للعراق. لا تَغُضّوا البصر السياسي، الوطني، القومي، ألإيماني أو الإنساني، أيها المُشَوَّهونَ المُشَوِّهينَ. أنظروا، بَحْلِقوا، تَمعنوا، تَبصروا، إنتِفوا لِحاكم، وحِفّوا شواربكم. فهذه الصورة القاتلةُ لرجولتكم، واحدة ممثلة لملايين العربيات، العراقيات، الفلسطينيات، السوريات، اليمنيات، الليبيات والصوماليات. يُنَكِّلُ بهن صبح مساء، الصهيوامريكان، او عبر خدمهم من كلاب الصيد العربية، المتصهينة في بلادنا. وأنتم تتباكون نفاقا على ضحايا بورما. بِئست العواطف عواطفكم. عواطفكم خالية من دسم الشهامة العملية. شهامتكم لفظية مأجورة، مسبقة الدفع. أنسيتم أطفال الاقصى وغزة العزة، وسوريانا وعراقنا ويمننا وووووووو وهم ملئ السمع والبصر والمقابر والمشافي والمعتقلات والطرقات ومخيمات الإيواء؟!!!!

 

تبا لكم وألف تَبْ، على من تُحاولون التغابي؟ مواجع الوطن العربي على مرمى حجر من السنتكم، واقرب من قشة في عيونكم. المؤمنون العرب، مسلمون ومسيحيون، إستصرخوكم وما زالوا، أيها النيام اللئام. ولكن، هيهات لميت مثلكم إحساس. تُذَكروني بشكل بشع، بلعبة ذاك الرجل، ابن فلسطين، الذي بملهاة عابثة ساذجه مُضَلِّلَةٍ، ترك تحرير الأقصى، بعيدا لتحرير افغانستان، وقتل هناك.

 

لستم صمٌّ ولا عمي ، ولكنكم بُكْمٌ . ألسنتكم مُقتَطَعه بمالِ السُّحْت.

 

ولكن، حذار حذار. لا الصبح باقٍ ولا السجان. وضباب ضلالكم الى زوال ليس ببعيد.

 

ملحوظه: أهل بورما، هم بالقطعِ وبالتأكيدِ وبالضرورةِ، ضحايا إرهاب مجرم منظم ومدان ، ومن أبشع جرائم الإبادة العنصرية.

 

الاردن – 13/9/2017

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.