اخر الاخبار:
تقرير : احذروا.. داعش سيعود بطرق اخرى - الجمعة, 17 تشرين2/نوفمبر 2017 18:10
البنتاغون يكشف عن عدد قواته في العراق - الجمعة, 17 تشرين2/نوفمبر 2017 10:06
برلمان كردستان يوجه رسالة سلمية الى العالم - الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017 10:15
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

زيارة البطريرك مار ساكو الى أبرشية القديس بطرس: نتائج ودلالات// عبدالاحد سليمان بولص

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

زيارة غبطة البطريرك مار لويس ساكو

الى أبرشية القديس بطرس: نتائج ودلالات

عبدالاحد سليمان بولص

 

كانت الزيارة الأولى التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس ساكو الى أبرشية القديس بطرس في غرب اميركا بمناسبة تنصيب سيادة راعيها الجديد مار عمانوئيل شليطا والتي استغرقت حوالي أسبوعين ناجحة من كل النواحي والاستقبال كان على العموم كبيراً وحافلاً من لحظة وصوله الى المطار ليلاً حين تقدّم المستقبلين راعي الأبرشية المتقاعد سيادة المطران سرهد يوسب جمو رغم الحالة غير المستقرة التي كانت تسود العلاقة بين الجانبين والإعتذار الذي قدمه سيادة المطران سرهد جمو لاحقاً عن أحداث الفترة السابقة وتقبّل غبطة البطريرك له برحابة صدر خلق أملاً كبيراً  لردم الهوة الفاصلة بين الجانبين وزرع الفرح في نفوس أبناء الأبرشية عموماً وبدّد الى حدٍّ كبير حالة الإحباط التي كانت سائدة لدى الأغلبية وآمل أن تكون النيات قد صفت تماماً وتم طي الماضي الأليم بكل ملابساته ومعوِّقاته الشائكة وفتح طريقاً سالكة أمام راعي الأبرشية الجديد سيادة المطران عمانوئيل شليطا حتى يتمكن من تذليل كل العقبات بصورة سلسة وسهلة وإعادة الوضع الى الحالة الطبيعية التي يجب أن يكون عليها.

 

إستناداً الى الأخبار اليومية المنشورة عن برنامج الزيارة الراعوية هذه فقد قام غبطة البطريرك مار لويس ساكو بتفقُّد أحوال كافة الخورنات التابعة للأبرشية وإلتقى بالرعاة والرعية واستمع الى آراء الذين سمحت لهم الفرصة بلقائه وقد تمّ استقباله حيثما حلّ بالحفاوة البالغة التي لم تغب عنها الزغاريد والهلاهل وهذا يدل على أنّ هذه الزيارة التي طال انتظارها قد ساعدت على إعادة الثقة لدى المؤمنين وأشعرتهم  بإنتمائهم الى كنيستهم الكلدانية الموحدة بعد التنافر والإحباط الذي كان يسود العلاقة بين الجميع.

 

بالرغم من كل ما تقدّم يلاحظ مع الأسف الشديد ظهور إشارات تدل على وجود محاولات للتشكيك والتقليل من أهمية الزيارة لدى البعض من الذين لا تتناسب حالة الإستقرار مع توجّهاتهم ومصالحهم مما يدل على وجود بعض الجمر تحت الرماد هنا أو هناك من المفروض أن يتمّ القضاء عليه قبل إشتعاله مجدداً والنقاط التالية تشير الى إمكانية وجود مثل هذا الجمر:

 

1- قيام البعض من المتاجرين بالشعارات القومية والمشجعين للقطيعة بحملة تشهير شعواء غير مسبوقة خلال فترة الزيارة وما بعدها فيها الكثير من المغالطات والتحليلات غير الموضوعية ضد شخص غبطة البطريرك وتحركاته بغية التقليل من أهمية الزيارة وأهدافها والتشكيك بجدية كل المحاولات التي جرت لرأب الصدع ويمكن متابعة تلك الحملة من على بعض المواقع الإكترونية وأوّلها موقع (كلداني.أنا) المعروف بإرتباطاته وتوجهات كتابه أو على صفحات بعضهم على موقع التواصل الإجتماعي ( الفيسبوك).

 

2- بقاء موقع الأبرشية (كلدايا.نت) في جانبه التصميمي والإداري على وضعه السابق وخطه التفريقي العام منذ تأسيسه وقد كان الواجهة الرئيسية لنشر عدد  كبير من المقالات المسيئة ضذّ  رئاسة الكنيسة الكلدانية وضد كل شخص عاكس تلك المقالات أو اختلفت وجهة نظره مع وجهات نظرالمشرفين عليه.

 

3- فسح المجال للكلمة التي ألقاها الكاهن المفصول من الكنيسة الكلدانية نوئيل إسطيفو كوركيس خلال لقاء غبطة البطريرك التعريفي بأبناء الأبرشية على قاعة أبرشية القديس بطرس بتاريح 31 أب 2017 والتي بدأها بما يشبه الإعتذار ومن ثمّ تحوّل إلى أسلوب التحدي والمحاججة محاولاً إلقاء اللوم على البطريركية وتبرئة نفسه من التجاوزات التي قام بها سواء عن طريق موافقته على نشر مقالات مسيئة على موقع الأبرشية (كلدايا.نت) الذي كان مديراً له وإن شكلياً أو كتاباته الشخصية بإسمه الصريح أو المداخلات التي كان يكتبها على مقالات غيره تحت إسم مستعار يضاف الى ذلك المقابلات التي أجراها مع بعض محطات التلفزيون الأمريكية المحلية وما تخللها من تصريحات مضللة. يمكن الإستماع الى كلمته المشار إليها على الرابط رقم (1) أدناه.

 

4- الاجتماع الذي تم عقده للقاء غبطة البطريرك مار لويس ساكو مع شمامسة وأخويات أبرشية القديس بطرس في سان دييغو بتاريخ السابع من أيلول 2017 غاب عنه البعض من الشمامسة القدماء المبعدين عن الخدمة رغم لهفتهم لحضور ذلك الإجتماع لأنّ أي أحد لم يبلغهم عن موعد إنعقاده ويعتقدون بأنّه قد تم أهمالهم عمداً من قبل معدي اللقاء المذكور لإختلافهم في الرأي حول خطة سيادة راعي الأبرشية السابق . تفاصيل الإجتماع على الرابط رقم (2) أدناه

 

5- من خلال متابعة تفاصيل حفلة العشاء التي أقيمت مساء يوم 7 أيلول 2017 على شرف زيارة غبطة البطريرك مار لويس ساكو على قاعة (كريستال بول روم) يلاحظ من الصور المنشورة بأنّ معظم القائمين بها والمشرفين عليها هم نفسهم الذين أقاموا حفلة مماثلة لسيادة المدبِّر الرسولي المطران مار شليمون وردوني على قاعة نادي (موليسون) حيث تمّ تقليده وساماً تحت تسمية (حوبا وشلاما) من قبل سيدة من ضمن المشرفين على الحفلة من دون أن يعرفها وقد ظهر لاحقاً بأنها راقصة أو مدرِّبة رقص شرقي وقد تم إستغلال الحادثة للتشهير بسيادته وتحت عنوان كبير هذا نصّه:

 

مبروك لـوكـيل قـداسة البابا فـرانـسيس، سيادة الـمـدبّـر الرسولي وهـو يُـطأطىء رأسه ويـنحـني أمام الراقـصة المحـتـرفة لإستلام الـوسام الأول لـ “حـوبا وشلاما ” ﮔـيزيليه لجهـوده في ”جـياقا” تمزيق الرعـية. ( مع كل الإحـترام لمدرّبة الرقـص والأكاديمية.

 

ويمكن مراجعة تفاصيل الموضوع على الرابط رقم (3) أدناه.

 

كلّ أبناء الأبرشية المخلصون يبنون آمالاً كبيرة على نجاح هذه الزيارة واللقاءات التي نتجت عنها بغية إعادة الأوضاع الى حالتها الطبيعية في أبرشية القديس بطرس في غرب أميركا ويقع على عاتق الجميع واجب الوقوف في وجه كل من يحاول العرقلة مجدداً ومطلوبٌ منهم  وضع يدهم في يد سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا لمساعدته في إيصال سفينة الأبرشية الى بر الأمان وإزالة جميع المعوِّقات التي تقف بالضد من وحدة كنيستنا وهو أهل لهذه المهمة استناداً الى ما هو معروف عنه من التفاني والمقدرة على معالجة مثل هذه الحالات.

 

رابط رقم (1):

http://kaldaya.me/2017/08/31/7683

رابط رقم (2):

http://kaldaya.net/2017/News/09/08_A1_ChNews.html

رابط رقم (3):

http://kaldaya.me/2017/04/22/6123

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.