اخر الاخبار:
انطلاق عملية امنية في كركوك - الخميس, 23 تشرين2/نوفمبر 2017 10:01
العراق يعلن تدمير 22 هدفا لداعش في صحراء الجزيرة - الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2017 19:01
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

مآثر الفقيد صباح توماس.. وشكرُ وإمتنانُ وتقدير// رمزي توماس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

 

مآثر الفقيد صباح توماس.. وشكرُ وإمتنانُ وتقدير

رمزي توماس

 

لقد كان رحيل شقيقنا النصير والمناضل البطل صباح ياقو توماس/ أبو ليلى بمثابة صاعقة ألمت قلوب رفاقه وأصدقائه ومحبيه قبل أهله وذويه، لأن أبو ليلى عاش وعاشر رفاقه فترة أطول مما عاشه مع أهله، ومر في ظروف سياسية وامنية وأقتصادية أكثر خطورة وحرجاً...

كما لم نخفِ علي جمهورنا بأن هذا المصاب الآليم كانت مناسبة ممزوجة بالحزن الشديد مع الفرح البهيج في آن واحد، فالحزن مثل فقدان ورحيل أبو ليلى جسداً لكن لم ولن نفقده روحاً وفكراً وتاريخاً إنه خالداً في ضمير ووجدان جماهير شعبنا العراقي بكل مكوناته، وأما الفرح مثل الحضور الجماهيري الغفير لمراسيم الدفن والتعازي والإحتفالات التأبينية داخل الوطن وفي دول الشتات بالعالم الخارجي والكتابة والنشر والتعليق في الصحافة ومواقع التواصل الإجتماعي المختلفة...

أعزائنا القراء أن ابا ليلى غني عن التعريف بشجاعته القتالية ومواقفه البطولية وحنكته السياسية وتفننه بممارسة مهنة حرب الأنصار في شتى الظروف السياسية والأمنية والجغرافية والمناخية المختلفة، فبهذة الصفات المميزة التي شاعت عنه في حرب الأنصار بكردستان العراق أدخل الخوف والرعب في نفوس أعداء شعبنا العراقي، إضافة الى أن هذة الإنطباعات والمواصفات التي ولدته المحن والويلات والمواقف الصعبة والمعقدة إنعكست على المجتمع ولمن عاشره وعايشه لا بل من سمع بصيته وباعه المديد في شتى الظروف السياسية السرية وشبه العلنية في الحياة المدنية والأنصارية ضد الأنظمة الرجعية والإستتبدادية والشمولية ولاسيما النظام الدكتاتوري البائد، حيث لم يندم يوماً ما لابل لحظة ما وكما لم يتردد من مواصلة مسيرته النضالية، مستغلاً أحاسيسه ومشاعره الجياشة ضميره ووجدانه ملتصقاً بهموم الوطن والشعب ومستمداً قوته من حزبه الشيوعي العراقي وجماهيره وأصدقائه ومؤزريه...

أعزائنا الكرام ...

لقد لمسنا ولاحظنا تضامن ما بعده تضامن مع عائلة الفقيد أبا ليلى من قبل الرفيقات والرفاق... الأخوات والأخوة...الصديقات والأصدقاء ...الأقارب والمعارف ...ومن الضيوف الكرام داخل الوطن ومن الجماهير المنتشرة في الشتات بالمهجر ومن جميع مكونات شعبنا العراقي، والعائلة بدورها تثمن هذا التضامن والتعاطف وتحترمه وتتعهد بأن تكون على الدوام عند حسن ضنكم، وفي ذات الوقت تقدم شكرها الجزيل وتقديرها العالي للجميع ونخص بالذكر هنا منظمة الحزب الشيوعي العراقي في ألقوش لما قدمته من واجبات ومهام إثناء مراسيم الدفن والتعازي على الدوام بالإضافة الى ما تحملته من مهام واجبات بإقامة الحفل التأبيني بمناسبة الأربعين من رحيل أبا ليلى...

كما تشكر العائلة مرجعيتنا الدينية المتمثلة بأبرشية الكلدان في ألقوش وتوابعها برئاسة سيادة المطران مار ميخا المقدسي وباقي الكهنة والشمامسة لحضورهم معنا في مراسيم الدفن وتقديم التعازي في قاعة كنيسة مارقرداغ في ألقوش الحبيبة...

والشكر موصول ايضاً لجميع منظمات المجتمع المدني العاملة في ألقوش والمنطقة وفي مقدمتها رابطة أنصار الحزب الشيوعي العراقي والكردستاني وإتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي ورابطة المرأة العراقية ونادي القوش العائلي والجمعية الثقافية الخيرية في ألقوش وغيرها...

لقد إتصلت بنا جاليتنا العراقية بشكل عام والألقوشية بشكل خاص المنتشرة في الشتات العالم الخارجي راغبة بإقامة مجالس العزاء والحفل التأبيني بمناسبة أربعينية الفقيد صباح توماس وفعلاً تمت ذلك ومنهم جمعية مار ميخا في كل من ولاية ميشيكان وسانياكو ورابطة أنصار الحزب الشيوعي العراقي ومنظمات الحزب في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوربا وأستراليا وغيرها ونحن بدورنا نقدم شكرنا وتقديرنا الكبيرين للجهود المبذولة للجميع ونكن لهم كل الأحترام والتقدير...

كما تشكر العائلة جميع منظمات الأحزاب السياسية العاملة على الساحة في ألقوش ودهوك وشيخان وتلكيف وباقي الأقضية والنواحي والقرى في سهل نينوى وكردستان العراق لحضورهم مراسيم الدفن وتقديم التعازي والموآساة... 

والشكر موصول لجميع الأخوات والإخوة الذين تحملوا مشقات الطريق للحضور في مراسيم الدفن وتقديم التعازي والموآساة لعائلة المرحوم صباح توماس في مسقط رأسه ألقوش العزيزة...

وتشكر عائلة الفقيد وتقدر عالياً جميع الذين اتصلوا بنا هاتفياً لمشاركتهم أحزاننا وتقديم التعازي والموآساة وكذلك تقدم العائلة شكرها الجزيل لكل من حاول الإتصال بنا ولم يتم ذلك لأسباب فنية خارج عن إرادتنا...

ولا يفوتنا عن ذكر شكرنا الجزيل وإمتناننا الجميل لجميع الصديقات والأصدقاء الأعزاء الذين نشروا وكتبوا الرسائل والخواطر والتعليقات معبرين عن تعازيهم وموآساتهم للعائلة في جميع مواقع التواصل الإجتماعي ولاسيما في الفيسبوك ومواقع الإنترنيت المختلفة والشكر والتقدير موصولين لإدارة هذه المواقع أيضاً...

عن عائلة المرحوم ياقو توماس                 23.10.2017

 

رمزي وطارق وأركان ياقو توماس

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.