اخر الاخبار:
تحالف العبادي يتعرض لضربة جديدة - الأربعاء, 17 كانون2/يناير 2018 18:43
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

في ذكرى نصف عام على رحيل صديقتي اخلاص وهاب كركر// رانية مرجية

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتبة

في ذكرى نصف عام على رحيل

صديقتي الفاضلة اخلاص وهاب كركر

كتبت رانية مرجية

فلسطين

 

هناك... يرقدون أخوة واخوات وأصدقاء وصديقات لنا، هنالك.. يمارسون الحياة, ويشعرون بكلّ صلاةٍ وصلاة، وبكلّ كلمة وكلمة نتفوّه بها من أجلهم أثناء زياراتنا لهم!

نعم صديقتي..

أنت هناك وهذا ليس نهاية المطاف, وإن كنت عبرتِ من مرحلة إلى مرحلة, ومن عالم إلى عالم، فلا زلتِ تسكنين بحيائك بقلوبنا وضمائرنا.

 

رفيقتي إخلاص وأختي التي لم تلدها أمي

مضى نصف عام صعب وكئيب على رحيلكِ عنا، وعلى كل من عرفكِ من قريب أو بعيد، إذ لمسك وأحبّ الإنسانة والمربية العفيفة والمثقفة  والتقية والام  العظيمة الشّريفة، وقد حاولنا خلال  نصف هذا العام أن نسير على نهج خطاكِ، ونكمل ما ابتدأتِ به  من مشوار عطاء  لمساعدة كل من بحاجة لمساعدة ومعونة ولا سيما دور الايتام والعجزة في الضفة دون الاعلان عن ذلك لأننا ما زلنا  متيقنين، أنّ أكثر ما يمكن أن يسعدكِ هو متابعة مشواركِ الإنساني، ولا يسعني إلاّ أن أعترف لك ولنفسي ولكلّ من يعرفكِ ويجهلكِ، أنك كنتِ لنا السّند والمعين، والملاك الحارس الذي رافق كلّ أعمالنا التطوعيّة والإنسانية، بحقّ كلّ محتاج وفقير ومريض! سرا وليس علانية  لأن المعطي المسرور يحبه الرب وهو يحب الرب  أنت الآن بمعية الشّهداء والقديسين، تمدّنا بالقوة والمحبة والتضحية والإيمان والإصرار!

 

نعم يا  صديقتي  إخلاص

لا تزال بسمتكِ تلازمنا، ولا زال صوتكِ وضحكتك يرافقان مسامعنا، من خلال زيارتي المتكررة للأطفال الفلسطينيين الذين يتلقون العلاج في المستشفيات الإسرائيلية, ومن خلال تفقدنا للأطفال الأيتام والمحتاجين الذين يتواجدون في القدس ورام الله وبيت جالا والخليل، وغيرها من مدن وقرى، ومن خلال النشاطات والفعاليات التطوعية والإنسانية العديدة، التي أقوم بها بحق أهلنا في الضفة والقطاع دون أن أفكر مرتين

نعم  صديقتي الرائعة  اخلاص  نفتقد امثالك في عصرنا هذا  انت التي كنتِ تذكرين الجميع اثناء صلاتك وتزرعين الحب وتقبل الاخر والمختلف  في كل مكان لأنك  امنت بأهمية ان يكون الانسان للإنسان انسان

 

كثير من الشهادات المُحِبّة والصادقة بحقكِ، لا زالت دفينة نفوس عامرة بذكراكِ, فأنتِ حية بأعمالكِ وبحبّ الناس لكِ، ومن كان مثل اخلاص وبهذا الفؤاد لا يُنسى أبدا، فليُطوّب تذكارُك إلى أبد الأبد

أما أنتم  يا احبائي جورج   لونا ساندي الينور,  يا من جعلتم  من بيتكم دفيئة عامرة بالمحبة والعطاء والإنسانية,. أنتم بالرغم من مصابكم ومصابنا الجلل ستكملون مشوار العطاء وحب الناس والأرض واللغة العربية, فهكذا أرادتكم  اخلاص أن تكونوا, فتعالوا تعالوا نصلي لروح الغالية اخلاص ونقول, سلام عليكِ يوم ولدتِ ويوم متِ ويوم تبعثِ حية وذكرك سيبقى مقدس

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.