اخر الاخبار:
بارزاني يصل الى طهران - السبت, 20 كانون2/يناير 2018 21:36
رئيس حكومة إقليم كوردستان يزور بغداد - السبت, 20 كانون2/يناير 2018 21:18
رحيل المناضلة الفلسطينية بهيجة البرغوثي - السبت, 20 كانون2/يناير 2018 19:21
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

توما توماس في اوراقه.. مآثر رجل وتاريخ بطولة (3)// صباح كنجي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

توما توماس في اوراقه.. مآثر رجل وتاريخ بطولة (3)

صباح كنجي

 

بعد انقلاب شباط 1963 واعلان الكفاح المسلح ونشوء المقرات الشيوعية في كردستان تتداخل في اوراق توما توماس صفحات الكفاح السياسي والصراعات الاجتماعية مع الدور الذي لعبه كمكافح ثوري وقائد عنيد في صنع الأحداث.. ليبرز كوجه من وجوه الثورة.. خطط لبؤر الكفاح المسلح وطورها.. وتمكن من استقطاب المؤيدين لخطواته ومواقفه الشجاعة.. تعدى تأثيره جمهور الحزب الشيوعي العراقي والمنتمين له.. لتشمل جمهرة واسعة من المضطهدين من الآشوريين والكلدان والسريان والشبك والفلاحين الكُرد.. الذي وجدوا في مواقفه سنداً قوياً لهم في مواجهة الظلم المسلط عليهم من قبل السلطة الفاشية من جهة وسلطة الآغوات والشرائح الانتهازية العشائرية.. المنتفعة من الثورة الكردية التي منحتها غطاء.. كانت تتجاوز على حقوق الفلاحين باسم الاستحقاقات الثورية.. وأسفرت هذه الممارسة عن حالات مواجهات بين الشيوعيين ورموز محسوبة على الثورة الكردية.. تطرق اليها بالتفصيل وذكر اطرافها.. دون ان ينحدر الى التشنيع والتحقير.. بالرغم من لجوئه في الكثير من صفحاته الى السخرية من تلك المواقف..

 

كان أبرزها ما خطط له في السر العديد من كوادر الحزب الديمقراطي الكردستاني للإيقاع بينه وبين البارزاني ومعاونه حسو ميرخان.. الذي استُدرجَ في اكثر من موقف وحالة لمواجهة الشيوعيين.. لكنه كان يكتشف اكاذيب ومؤامرات اتباعه ورفاقه.. ويضع تفاصيلها امام كاتب الأوراق.. والبعض من هؤلاء المتآمرين جيرانه في مدينة القوش.. ومن باعذرة والنصيرية.. الذين ذكرهم بالأسماء الصريحة.. لم يكتفوا بهذا وتمادوا بالتنسيق مع اجهزة الدولة والجيش للإيقاع به ومن معه في القوش مسقط رأسه..

 

واصبحوا جزء من تشكيلات الجحوش في عهد سلطة عبدالرحمن عارف واصلوا ممارسة نفس الدور حينما اقتحموا القوش من جديد.. لكنهم ولوا هاربين منها.. حينما ادركوا انه ومن معه لن يستسلموا وسيردعونهم ان تجاوزوا حدودهم رغم تطويقهم لداره..

 

وفي خضم هذا التداخل والصعوبات التي واجهة الشيوعيون.. توضح الاوراق.. اصرار المجموعة الاولى منهم.. لتثبيت اقدامها في كردستان وتعزيز دورها في المجتمع.. تقرر وضع الخطط للحصول على السلاح.. تبدأ بمهاجمة قرى المرتزقة ونصب الكمائن و السيطرات للجيش بنجاح.. تكون حصيلتها عدداً من البنادق والمسدسات بالإضافة الى اول دفعة من خمسة بنادق كلاشنكوف استحوذ عليها الانصار الشيوعيون في منطقة بيت نار بالقرب من الشيخان .. هذا بالإضافة الى ما تبرع به جمهور الحزب من بنادق وعتاد او تم وضعه كأمانة لدى المقاتلين من قبل الفلاحين المتعاطفين معهم..

 

لا تتوقف الاوراق في سرد التحولات الدراماتيكية التي اعقبت الانقلاب والانتقال لممارسة الكفاح المسلح وصعوباته فقط.. بل تتعداها الى ما يتعلق ببروز حالة تخريب داخل الحزب تمثلت بالسلوك غير الطبيعي لشخصية مصلح مصطفى الجلالي ـ كاكه أحمد من كركوك..  الذي كان قد عوقب حزبياً ونحي من لجنة فرع كردستان وابعد الى الموصل .. لينسب الى محلية نينوى حيث شغل موقعاً قيادياً فيها واستغل موقعه بعد استشهاد طالب عبدالجبار ليعبث بمقدرات الانصار .. يسئ التصرف ويميل لخلق العلاقات المتوترة بينهم.. ويسعى لافتعال العداء بين شرائح المجتمع.. والمواجهة والصدام مع ممثلي الحزب الديمقراطي الكردستاني  ورؤساء العشائر.. حيث ورد ( ولم تقتصر اساءة مصلح على التنظيم الحزبي فقط، بل اساء الى نفسه ايضا بسبب تصرفاته الصبيانية او تصريحاته الاستفزازية، وكثيرا ما تدخلت  شخصياً لإيقاف ملاحقته، ففي منطقة الدوسكي مثلا اثناء احدى جولاته كاد علي خليل خوشوي أن يعتقله لولا هربه الى منطقتنا، وحاول غازي حجي ملو اعتقاله ايضا، لكن بحكم علاقتي القوية مع غازي طلبت انهاء الموضوع)

 

ص45

 

لا تتطرق الاوراق لسبب محاسبته وابعاده عن كركوك الى الموصل.. وهي المرحلة التي كتب عنها توماس. علما أن ما اعقبها من نهاية كان اسوء بكثير خاصة بعد انتقاله للعمل مع التنظيمات المشكلة للقيادة المركزية.. التي عانت من تخريباته وقررت طرده وفقاً لما جاء في الجزء 11 من كتابات عبد الحسن حسين يوسف في الحوار المتمدن.. تحت عنوان ( دراسة متواضعة من تاريخ الحركة الشيوعية في العراق وآفاق مستقبلها.. الحزب الشيوعي العراقي من ثورة 14 تموز وحتى ظهور القيادة المركزية ..الجزء الحادي عشر).. حيث ورد فيها..

 

(بعد سقوط عزيز الحاج بدأ تنظيم الكادر الذي يقوده ابراهيم علاوي والذي اندمج مع القيادة المركزية حال ظهورها يفكر بطريقة التنظيم المستقل وكان باكورة هذا العمل هو طرد مصلح مصطفى الجلالي )... في اعقاب اعتقال حافظ رسن وانتزاع اعتراف منه بالتجسس ( لصالح شركات النفط .. بعلم مصلح مصطفى ) قبل اعدامه.. واعقبها  اعتقالات واسعة.. وهروب القسم الآخر من العراق والتوجه للالتحاق بصفوف المقاومة الفلسطينية.. منهم الشاعر رياض البكري ومطر لازم..

 

في الوقت الذي كوفئ فيه مصلح مصطفى الجلالي .. وبعد أن انكشف كعميل وجاسوس يتعامل مع اجهزة القمع نسب ـ يا للسخرية من قبل البعث ـ في السبعينيات للعمل في مديرية الثقافة والنشر.. وجرى ترتيب علاقته العلنية بالسلطة البعثية .. ليصبح مديراً لدار الثقافة والنشر الكردية..

 

علمت من الفقيد (ز.. د).. ان مصلح مصطفى الجلالي.. كان الشاذ الوحيد من بين كوادر الحزب الشيوعي في كركوك يحرض على الاقتتال والاغتيالات في المدينة حينها.. أرى من الضروري تثبيتها كما وردتني بالنص منه اثر تحويلي له مادة كتبت عن أحداث كركوك حديثاً..

 

( عزيزي صباح

كل عام وأنتم والأهل بخير

 

شكراً جزيلا لإرسالك للمادة المتعلقة بحوادث كركوك التي فرحت بها في بادئ الأمرْ اعتقاداً مني بأن الرجل قد جاء بشيء جديد، ولكنه كالعدة جاءنا خالي الوفاض دون أن يتجاوز ما كتب حتى الآن من الافتراءات غير الحيادية تجاه هذه الحقبة الدقيقة .

 

إن الوصول إلى كشف الحقيقة التاريخية يفترض أن يكون قد شارك المرء في لقاءات ممثلي شركة نفط العراق والقوى الرجعية من الارستقراطية التركمانية (الطورانيون). لم يتم الوصول إلى رأس المخطط . ولعب الحزب الشيوعي منظمة كركوك واللجنة المركزية دوراً سلبياً في الدفاع عن نفسه وذلك بالركون إلى الصمت وعدم القاء الذنب على عاتق الرجعيين والشركة. لقد رأيت بعيني كيف كان الشيوعيون يحاولون إنقاذ رفاقهم من الموت المحقق وكانوا يسحلون بلا رحمة. إذا كان الحزب مشاركاً في المؤامرة فلماذا يضرب أعضاءه و مؤيديه؟!.

 

هناك التباس خطير كان ينبغي أن يضبطه الحزب، ولكنه لم يفعل

 

وللحقيقة والتاريخ يقال أن بعض الشيوعيين، اشتركوا مع الفوضويين. من هؤلاء مصلح الجلالي، عضو اللجنة المحلية. كنت أتمشى مع صديقي زكي صديق في ساحة الانضباط العسكري، عندما وقفت سيارته بالقرب منا. قال بالحرف الواحد "ز.."، أذهب أنت وصديقك إلى مخزن أفروديت و أكسروه واسحلوا صاحبه " ثم انصرفت السيارة. و بقينا أنا وزكي ونحن لا نصدق ما رأيناه بأعيننا. كان هو جالسا في المقعد الخلفي بين مسلحين أثنين وثمة مسلح يجلس جنب السائق. قلت لزكي: إن هذا التصرف فاشي. سأكتب تقريرا مفصلا إلى الحزب، أطالب فيه تحديد الموقف تجاه هذا التصرف الفاشي. قال زكي باستهزاء:

 

لا تتعب نفسك، إن رسالتك ستصل إلى يده هو.

 

في اليوم الثاني سلمت التقرير ولم أستلم أي جواب. أنا ما زلت مقتنعاً أن الشيوعي الذي يرتبط بأسمى شروط الإنسانية لا يسمح لنفسه بالقيام بمثل هذه التصرفات الفاشية.

 

إن مخلوقات تافهة أمثال مصلح هم الذين تسببوا انتكاسات الحركة

 

ملاحظة

 

يمكنك الاشارة إلى ما ذكرت في كتابة ما ولكن دون الاشارة إلى أسمي الصريح

مودتي وتقديري

ز.. د )

 

والسؤال الذي يتبادر للذهن ونحن نقرأ ما كتبه توماس عن السلوك التخريبي لمصلح مصطفى الجلالي ..

 

هل كان المذكور عميلا للسلطة قبل محاسبته وابعاده الى الموصل في فترة عبدالكريم قاسم؟.. واصل برنامجه التخريبي بعد الانقلاب؟.. أم انه نسج علاقاته مع سلطة عارف  والبعثيين لاحقاً؟ ..

 

ان شخصية مصلح الجلالي رغم أهمية ما ورد عنه في الاوراق مع شهادة الفقيد (ز) والمعلومات التي ترشحت عنه من مصادر في القيادة المركزية تتطلب المزيد من البحث والتقصي.. وقد تسفر الحقائق المخفية عن دوره للكشف عن ملابسات الصراعات الاجتماعية في كركوك بعد الثورة .. بدلاً ـ يا للأسف الشديدـ من الاحتفاء به وتكريمه..

 

حيث قرأت خبراً كتبه عنه فوزي الأتروشي وكيل وزارة الثقافة في 6\12\2014 بعنوان .. خطوات للنهوض بدار الثقافة والنشر الكوردية في بغداد.. ورد فيه .. (اما في مجال النشاطات فقد تقرر اقامة حفل استذكار لمدير عام دار الثقافة والنشر الكوردية الأسبق الاستاذ مصلح الجلالي للحديث عن منجزاته)..

 

علماً أن المعلومات المترشحة عنه في فترة وجوده وعمله في مؤسسة الثقافة والنشر الكردية  توضح وتؤكد.. انه مارس دوراً سيئاً في ملاحقة المثقفين ومطاردتهم وتصفية البعض منهم.. بالتنسيق مع اجهزة القمع الرسمية البعثية.. التي اصبح الجلالي جزء فاعلا فيها.. مارس سيئاته بحق الثقافة والمثقفين الكرد.. في تلك الايام من ذلك الزمن الملتبس ..

 

ـــــــــــــــــــ

 

صباح كنجي

 

مطلع عام 2018

 

ـ رابط فيه معلومة مهمة عن مصلح مصطفى الجلالي عن فترة انتقاله لصفوف تنظيمات القيادة المركزية.. وردت في الجزء الحادي عشر من سلسلة كتابات عبد الحسن حسين يوسف  تحت عنوان (دراسة متواضعة من تاريخ الحركة الشيوعية في العراق وآفاق مستقبلها) ..

 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=549453

 

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.