اخر الاخبار:
العراق يوجه ضربة جوية داخل الاراضي السورية - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 18:41
حركة "السترات الصفراء" ترد على قرارات ماكرون - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 18:36
انهيار جزء من قلعة أربيل التاريخية في العراق - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 11:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

نداء الى تحالف سائرون// علي فهد ياسين

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

نداء الى تحالف سائرون

علي فهد ياسين

 

اعتادت الأحزاب والكتل الفائزة في انتخابات مجلس النواب العراقي، على (طي) برامجها الانتخابية و (تخزينها) في مدارج الأرشيف، لاستنساخها مرة أخرى، بعد (شطب واضافات) تتطلبها ظروف انتخابات مجلس جديد بعد أربعة أعوام، في مسلسل فاضح من الانتهاكات لشروط عقد (التصويت) بين الناخبين والمرشحين، على اساس تنفيذ برامج أحزابهم وكتلهم لخدمة الصالح العام.

 

هذه الاسطوانة ليست (مشروخة) كما يتصور البعض، أنما هي (مصنّعة) وفق أحدث التقنيات، وبرعاية متفق عليها بين أطراف القرار الدولي والمحلي ودول الجوار، لافراغ الانتخابات من محتواها، وابقاء الحال على ماهو علية منذ سقوط الدكتاتورية، لضمان مصالح الجميع على حساب المواطن العراقي.

 

لذلك، ومن أجل احداث (شرخ) في اسطوانة الفاسدين، المكررة نغماتها في كل دورات الانتخاب الماضية، ولتحقيق اختراق نوعي لسيطرتهم على المجلس القادم، لابد من اختيار مطلب جماهيري نوعي ليكون قاعدة اساس في البرنامج الانتخابي، هو في الظرف الحالي( الغاء مجالس المحافظات )، التي يعتبرها العراقيون حلقة زائدة في الهيكل الاداري، ونافذة مفتوحة لنهب المال العام، ناهيك عن كونها واحدة من العقد المستعصية للبيروقراطية، بعد تحولها الى حلبة صراع بين أحزاب السلطة، على مراكز المال والنفوذ.

 

ما يبرر تبنيكم لهذا المطلب المتميز ثلاثة أسباب، الأول أن التحالفات والقوائم الأُخرى لايمكن أن تتبناه، لأنها المستفيدة منه على كل المستويات، والثاني أن جمهوركم وحده المثابر على التظاهر ضد الفساد والفاسدين في العاصمة والمحافظات، والثالث أن عموم العراقيين يعتبرونها مجالس الاحزاب وليس الشعب.

 

 وسعياً لخدمة العراقيين المتضررين من سياسات أحزاب السلطة، نوجه هذا النداء لكتلة (سائرون)، كي تتبنى مطلب (الغاء مجالس المحافظات) عنواناً رئيسياً في برنامجها الانتخابي، ليكون جاذباً لاعداد كبيرة من الناخبين الموجوعين من اداء هذه المجالس طوال السنوات الماضية.

 

بالمقابل، ندعو الى تشكيل مجالس استشارية (تطوّعية) في المحافظات، تقدم المشورة العلمية والفنية للسلطة التنفيذية، يستطيع الانتساب اليها، اي مواطن يجد في نفسه الكفاءة والمسؤولية لخدمة شعبه من دون مقابل، لارواتب ولامخصصات ولاامتيازات، عنوانها الرئيس (خدمة وطنية)، ويكون مقر المجلس داخل مبنى المحافظة، عبارة عن مكتب سكرتارية، ويجتمع المجلس حسب الضرورة في أي قاعة متوفرة في مبنى حكومي، وبعد الدوام الرسمي، ليوفر فرصة لاعضاءه ،العاملين في الدوائر الرسمية، للمشاركة في اجتماعاته.

 

نتمنى على قادة تحالف سائرون اعتماد مطلب (الغاء مجالس المحافظات) في برنامجهم الانتخابي، ليكونوا الصوت المعبرعن المطالب الحقيقية للشعب العراقي في اعادة البناء وضمان الحياة الكريمة لعموم الشعب ولاجياله القادمة، بعد عقد ونصف من الخراب ونهب المال العام و تعميم الفساد وتعاظم وامتداد سطوة الارهاب.

علي فهد ياسين

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.