اخر الاخبار:
اعلان عن امسية غنائية لحسين الاعظمي - الأحد, 22 تموز/يوليو 2018 18:44
الاحتجاجات العراقية نحو مرحلة جديدة - الأحد, 22 تموز/يوليو 2018 10:53
تظاهرات العراق تسجل حالة وفاة جديدة - الأحد, 22 تموز/يوليو 2018 10:49
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

طريقة التجريد.. واسلوب التوفير// علي اسماعيل الجاف

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

طريقة التجريد.. واسلوب التوفير

علي اسماعيل الجاف

باحث علمي

 

نحتاج اليوم ، قبل ان يفوت الاوان، ان نتبع اسلوبا جديدا في مواجهة الفساد والفاسدين وهو اختيار اشخاص بمعية عقولهم التي تحاكي التجريد اي ان تعمل وفق معادلة التجريد من المميزات والمخصصات والعمل وفق اسلوب الثوابت اي العمل والعطاء من الاوجودية الى الدعم المالي ، وهنا قد يستغرب البعض من هذا القول لان الهدف الاسمى لدى الاغلبية هو العمل وفق توفير الدعم المالي والعمل وفق معادلة الاستفادة من سيارات نوعية ومخصصات مميزة وغيرها.  لكنني اقول هناك اشخاص تستطيع ان تعمل وفق معادلة العمل دون مقابل وهو اسلوب دارج حيث يتم النداء العام الى العامة وفق قدم سيرتك الشخصية ومهاراتك النوعية وانجازاتك النوعية التي قدمتها بصرفيات عليها من جيبك لكي تكون معنا في محطة التنظيف القادمة وفق الاسلوب الاداري التخويلي.

 

نتشارك يوميا احاديث عن تجارب عالمية نوعية خاضها ابطال ضد اعته واشرس مافيات الفساد، لكننا حين ندقق في حيثياتها نجد ان الخوض في هكذا مجالات لاتتطلب ان تكون موظفا او منتسبا في مؤسسة حكومية وانما ان تكون مستقلا مع مجموعة مستقلين ذوي خبرة ومهارة فائقة التميز ، توكل لهم المهام بتنظيف المؤسسات والمجتمع اولا وبعدها الاسرة والدولة التي لاترغب ان تطبق هكذا مشاريع بمشاركة المواطن لم تستطيع ان تخوض حربا باردة او حارة ضد المفسدين لا نريد ان نعطي امثلة عن هذا حتى لايفهم الجزء العام ويترك المضمون الاساسي والجوهري الذي يحمل عنوان التجريد المبرمج وصولا الى التوفير لمن لايملك دينارا واحدا ليوفره لقوت عائلته لان الامتيازات تطغى والحقوق تسلب عن البعض بحجة انه ذو شان!

 

سيوفر اسلوب التوفير تطويرا كبيرا للمؤسسات، فمثلا : نجد طلبتنا يدرسون في العالم ومؤسساتنا الاكاديمية لاتملك سيولة لتطور ، هل العقول التي تدير لاتملك رؤية لاستيعاب تلك الاموال ام اننا نعيش في حالة الاهمال الواضح لهكذا جانب مهم، وعلاجاتنا مازلت تاتي من دول مجاورة ، لماذا لم نفكر في تشيد معامل لانتاج الادوية! من المسؤول ومتى يفكر بهكذا امور نوعية، ام ان الخدمات الورقية والكمالية هي اساس في العمل

 

We need to open new institutes that could help us to activate the projects of voluntary works and efforts daily and nightly

علينا ان نفعل العمل الطوعي ليلا ونهارا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.