اخر الاخبار:
واشنطن تفتتح مقراً جديداً لها في العراق - الإثنين, 10 كانون1/ديسمبر 2018 10:57
تعيين الساعدي قائدا لقوات مكافحة الإرهاب - الأحد, 09 كانون1/ديسمبر 2018 10:47
نصب تذكاري للشاعر عريان السيد خلف - الأحد, 09 كانون1/ديسمبر 2018 10:45
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

أمانةُ الإستخلافِ وثِقَلُ العُهْدة// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

أمانةُ الإستخلافِ وثِقَلُ العُهْدة

د. سمير محمد ايوب

الاردن

 

إضاءة على المشهد في الأردن

 

يا حامل أمانة الإستخلاف، نعلم ثقل العهدة ودقتها وحساسيتها. ونثق أنك تعلم، أن هناك عَتَباً صامِتاً، أتٍ من وجعٍ عميقٍ، أتعبَ حرائرَ وأحرارَ أهلك. فلا تُخيِّبْ رجاءهم.

 

قبل أن أكتب، إستوقفتني حكايةٌ مِنْ أجملِ ما قرأت. رأيتُ أن أقصها عليك مُشذَّبَةً مُهذَّبة. لأني أعلم ضيقَ وقتك. متمنيا أن تكون مغازيها ومعانيها ذات فائدة:

 

يقال يا سيدي: أن واحدا من رعيةِ إمارةٍ، في مكانٍ ما من الشرق الأوسط، أراد أن يبيعَ خروفا له. فركبَ حِماره، بعد أن ربط الخروف بذيلِ الحمار، حتى لا يضيع. بعد أن علَّقَ جرسا برقبة الخروف. ظنا منه أن صوت الجرسِ يطمئنه على خروفه .وإتجه موكب الرجل إلى سوق الحلال.

 

عصبة من أخبث اللصوص، كانوا يتربصون بالرجل وبخروفه. يتابعون أولا بأول تحوطاته، وتحركات موكبه.

 

والرجل مُطمئنٌ مُنتشٍ برنين الجرس، تسلل أحد عصبة اللصوص، ونقل الجرس من رقبة الخروف إلى ذيل الحمار. ثم فك الخروف وسرقه. إستمر موكب الرجل سائرا. فصوت الجرس يُطَمْئِنُه. ويُفْرِحُ الحمارَ الذي أكثر من هزِّ ذنبه طربا.

 

بعد مسافةٍ، إلتقى راكبُ الحمارِ بِلِصٍّ آخر. بادر الرجل قائلا: ويحك يا رجل، أهناك عاقلٌ يربط جرساً بذيلِ حماره؟ فأجاب الرجل: ويحكَ أنت. ألا ترى أن الجرسُ مربوطٌ برقبةِ الخروف. ضحك اللص مستهزءا وهو يقول: عن أي خروفٍ تحكي يا طيِّبْ؟! ساعتها أدار الرجل رأسه بإتجاه خروفه، فلم يجده بالطبع. فتأوهَ محزونا وقال: يا لسوء حظي، لقد سُرِقْتُ.

 

نصحه اللص بترك الحمار لدية، والإسراع في البحث عن خروفه في مزارع المنطقه. بَحْبَشَ ونَبَّشَ وفَتَّشَ في كل مكان. فلم يجد الخروف فعاد. بعد أن سرق اللص المؤتمن الحمار وهرب. ندب الرجلُ حظَّه العاثر. وتابع مشواره مَشيا.

 

بعدها، إلتقى جماعة تحيط ببئر ماء. إستسقاهم فأسقوه. ومن ثم  سألوه عما أتى به إلى المنطقة. فحكى لهم حكايته مع سارِقَيْ الخروفِ والحمار. قهقهوا وهم يسألوه إن كان يتقن السباحة. أكد الرجل إتقانه لها. فقالوا له مبتسمين: لقد أرسلك القدر لنا مرشدا ومنقذا. فقد أوقعنا في هذا البئر صُرَّةً فيها ذهبٌ وفير. ولا نعرف السباحة لنخرجها منه. إن أخرجتها لنا، كافئناك بمالٍ كثير .يكفيك لشراء أكثر من خروفٍ وحمار.

 

صدقهم أخونا الطيب. ودون أن يكذب خبرا، خلع ثيابه وغطس في مياة البئر. لم يجد شيئا بالطبع فخرج. ليكتشف أن ملابسه قد سُرِقَتْ هي الأخرى. وأن هؤلاء اللصوص من أولئك اللصوص. 

 

يا رزاز – بكل إحترام وحب ومع حفظ كل الألقاب: تَرى والله، بعدَ بِيرِ المَيْ، ما عاد عِنَّا أشياء كثيره تانخسرها. عِنَّا أمل فيك. فلا تُخَيِّبْ رجاء النشميات والنشامى من أهلك. شِدْ حيلَكْ. كُنْ على قدْرِ تحديات الأمانة، لِتَكُنْ على قدْرِ توقعات الشرفاء.

 

والأهم، كن مستعدا، سيمتحنك بموضوعية ناسُك. فلا تدع الوقت المناسب يتبخر. ترى والله عصبة لصوص الخرفان، بِكَ وبِنا وبالوطن متربصين بخبث.

 

الأردن – 10/6/2018

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.