اخر الاخبار:
مقاتلات تقصف عدة مواقع في سنجار - الأربعاء, 15 آب/أغسطس 2018 20:02
قتل متظاهر في البصرة - الأربعاء, 15 آب/أغسطس 2018 20:00
هكاري يتحدث في هنغاريا عن معاناة شعبنا - الأربعاء, 15 آب/أغسطس 2018 19:43
تحذيرات للعراقيين المسافرين الى ايران - الثلاثاء, 14 آب/أغسطس 2018 21:32
اردوغان للعبادي: مصير بلدينا واحد - الثلاثاء, 14 آب/أغسطس 2018 21:29
اعلان صادر عن السينودس الكلداني 7-13 اب 2018 - الثلاثاء, 14 آب/أغسطس 2018 21:27
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

مسرحية العد والفرز في نتائج الانتخابات// طارق عيسى طه

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

طارق عيسى طه

 

لقراءة مواضيع اخرى للكاتب, اضغط هنا

مسرحية العد والفرز في نتائج الانتخابات

طارق عيسى طه

 

كما هو معلوم فقد جرت الانتخابات البرلمانية في العراق بين جذب وجر وتردد واختلاف ألأراء في المشاركة او عدمها ولكل حجته ورأيه ولهذا كانت المشاركة ضعيفة وحصلت عمليات تزوير لأرادة ألشعب خارج العراق وداخله وحصلت تجاذبات داخل مفوضية الانتخابات المستقلة ابتداء من السيد كاكائي الذي فضح المفوضية بتصريحاته التاريخية الجريئة وانتقلت الاشاعات حتى من جانب رئاسة الوزراء بقيام هذه المفوضية التي كانت حصيلة المحاصصة الطائفية والاثنية في مجلس النواب المنتهية ولايته الا ان مجلس النواب المنتهية ولايته شن حملة كبيرة وسن قرارات لاعادة العد والفرز الكلي ووافقت المحكمة العليا على اعادة العد والفرز الجزئي للصناديق المطعون فيها . في بداية العد والفرز التي قام بها تسعة قضاة منتدبين من المحكمة العليا بعد ان تم عزل مفوضية الانتخابات المستقلة السابقة بتهمة التزوير والفساد وفي بداية العد والفرز ظهر بان النتائج في كركوك مثلا لا تتطابق مع ألأجهزة ألألكترونية للانتخابات  بنسة 50 % وباستمرار العد والفرز في الصناديق الاخرى ظهرت نتائج اختلاف بنسبة 70% وهناك عمليات تزوير في المملكة الاردنية الهاشمية وبيع مراكز اقتراع كاملة وفي مدينة ميونيخ في المانيا  ونتيجة لذلك فقد تم الغاء انتخابات الخارج وكما صرح السيد البدران مدير المفوضية الانتخابية المستقلة سابقا فقد تم الغاء ثلاثمائة الف صوت غير صالحة , اما موضوع حرق صناديق مركز الرصافة فقد اختفى التقرير الذي كتب عن حادثة الحرق هذه وفي ليلة وضحاها ظهرت نتائج انتخابية للعد والفرز تقول بان هناك تطابق 100% مع ألأجهزة ألألكترونية وبصريح العبارة ان موضوع التطابق هذا ان دل على شيئ فيدل على انتصار الفساد والمحاصصة على عملية التغيير التي كانت هي حلم الشعب العراقي المنتفض والمنادي لمحاربة الفساد والفاسدين الشعب الذي قدم اربعة عشر شهيدا وعشرات الجرحى والذي هو ماضي لتحقيق مطالبه النبيلة بلا تردد وبكل جرأة وشجاعة  وقد حول بعض تظاهراته الى اعتصامات كما حدث في قضاء المثنى الى حين تنفيذ المطالب الحيوية كالماء والكهرباء وتشغيل العاطلين وطرد العمالة الاجنبية وحل المجالس البلدية ومحاسبة الفاسدين وتطبيق قانون من اين لك هذا؟ على الجميع بلا تفرقة وبلا مساومة وتسويف والا فسوف تبقى الثقة معدومة الى حين الوفاء بالوعود الغير متوقعة.

طارق عيسى طه

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.