اخر الاخبار:
مصابون بانفجار مفخخة ثانية في العراق - الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 19:43
مقتل خاشقجي.. أردوغان يكشف التفاصيل - الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 19:37
احصائية : مقتل 4 وإصابة 15 في انفجار الموصل - الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 10:43
موضوع مثلث الرحمات المطران مار بولس فرج رحو - الثلاثاء, 23 تشرين1/أكتوير 2018 10:41
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

القضية الوطنية أولاً!؟// محمد علي الشبيبي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

محمد علي الشبيبي

 

عرض صفحة الكاتب

القضية الوطنية أولاً!؟

محمد علي الشبيبي

 

كتب الدكتور نائل الزامل مقالة بعنوان (نحن البصريين ... العزل) قال فيها الحقيقة بألم موجع يمزق القلب ... نشرتها اليوم الجمعة الاستاذة سناء عبد الرحمن على صفحتها في الفيس بوك، في الأسفل يجد القارئ الكريم رابط المقالة. لقد تأثرت فعلا بصرخته هذه المحبَطه النابعة من الحرص والاعتزاز بمدينته البصرة وأهلها. تشعر في كلماته الاحباط الذي يعانيه المحتجون ليس في البصرة فقط وإنما في كل المحافظات. فحفزني مقاله لكتابة تعليقي على صفحة السيدة سناء عبد الرحمن، وأعيد نشره الان مع الاضافات والتعديلات الضرورية ... كنت أقرأ مقالة الاستاذ نائل الزامل (رابط المقال في الأسفل) وأنا استذكر وقفة امهات شهداء سبايكر وهن يتظاهرن بمفردهن ولم تحاول اي جهة سياسية ان تحشد لهن تجمعا يتناسب وعظم الجريمة وبشاعتها! ولم اشهد يوما تظاهرة جماهيرية من أجل المطالبة بالإفراج عن المتظاهرين المخطوفين وتقديم المسؤولين للمساءلة! فما ان يتم إخفاء المتظاهر حتى يتم نسيانه (جلال الشحماني، الشهيد محمد الحلو وغيرهم من مغيبين). وحتى مع احتجاجات البصرة طرحت على صفحتي بالفيس بوك بوستات تنبه البصريين الى ضرورة ان يطالبوا بإطلاق سراح المعتقلين والمطالبة بمحاسبة المسؤولين الذين امروا بإطلاق الرصاص والقتل العمد، وعدم التساهل وتأجيل هذه المطالب. لكل هذا وجدت من واجبي وهذا اقل ما يمكنني تقديمه وأنا في العقد الثامن من عمري ان ادون ملاحظاتي عن الاحتجاجات في البصرة او في اي محافظة عراقية املا ان تسهم في تطوير الحراك الاحتجاجي وتنقله نقلة نوعية فاعلة تتناسب والتضحيات.

 

وأحب ان اضيف ملاحظة مهمة حول اسلوب الاحتجاجات (سلمية او عنفية)، ففي دولنا حيث التخلف وانعدام القانون والتدني المتباين في القيم والأخلاق -بسبب ثقافتنا الموروثة- والنظرة لحقوق الانسان وإشاعة الفكر الاستبدادي وملازمته للفرد منذ طفولته وحتى موته، حيث الاستبداد في كل مكان وزمان، في البيت من افراد العائلة، في الشارع، في المدرسة، وفي العمل، حتى اصبح الاستبداد جزء من تربيتنا بنسب متفاوتة، اضافة الى فعل الفساد المالي وسلطة المال وما تمتلكه من سلطة سلاح ومليشيات منفلتة وعصابات ... فأن هذا التخلف في وقعنا يجعل اي تحرك شعبي سلمي لن يهز ضمائر المستبدين الفاسدين ولن يرهبهم التظاهر ولم يقلقهم ما داموا في حماية السلطة، هذه السلطة عملت كل جهدها للتأثير على القضاء والضغط عليه لحرفه عن مهمته الاخلاقية والإنسانية في نشر العدل وحماية حقوق المواطن، فأصبح القضاء حاميا للفساد وللفاسدين، ومن يتصدى من القضاة لملفات الفساد الكبيرة يتعرض لمختلف أساليب الترهيب حتى من قبل المؤسسة القضائية أحيانا كما في حالة القاضي رحيم العكيلي والقاضي عبد الأمير الشمري! ما يقلق المستبدين والفاسدين فقط عندما يدق المحتجون ابوابهم عن قرب ويصرخوا في اذانهم حينها سيهربوا كالجرذان ويبحثوا عن جحور تخفيهم، ولدينا امثلة كثيرة (مثلا يوم أجتمع جميع أعضاء مجلس النواب وأقروا إصلاحات العبادي بدون نقاش وبالإجماع، أو هروب محافظ الناصرية ....) . اما حرق الدوائر ومؤسسات الدولة ونهبها فهذا عمل تخريبي مرفوض كما انه يقدم خدمة مجانية لسلطة الفساد والاستبداد ويشوه وطنية وأحقية الاحتجاج.

 

منذ بداية الاحتجاجات قبل سنوات وفي كل تعليقاتي وكتاباتي كنت ادعو ان لا تتحدد مطالب الاحتجاجات بمطالب فئوية او مناطقية او اجتماعية ضيقة وإنما ان يكون الشعار الرئيسي والهدف وطنيا عاما، يشخص الداء الذي يعاني منه الشعب وهو إنهاء المحاصصة الطائفية والسياسية المقيتة وان يبنى الحكم فعليا على اسس المواطنة والعدالة الاجتماعية ليكون قادرا على الاصلاح، وتوفير الخدمات، ومحاكمة الفاسدين، والتمتع بالحرية، وسيادة القانون والقضاء العادل ... مثل هذه المطالب تجمع كل العراقيين من الشمال لجنوبه ، وترفع من وعي الشعب، مثل هذه المطالب (إنهاء المحاصصة وتوفير العدالة الاجتماعية) لو عولجت ستحل مشكلة البطالة، الصحة، الماء، الكهرباء، الفساد ....الخ بينما ان تكون المظاهرات تتعلق فقط بقضية الماء، والكهرباء، او البطالة، أو بضحايا سبايكر والأمهات يتظاهرن لوحدهن، او من اجل صرف رواتب معلمين في محافظة محددةأ أو المطالبة بتبليط شارع وهكذا... فهذه المطالب سيتفاعل معها فقط المتضرر (في تلك المحافظة او حتى فئة اجتماعية ضيقة ولا تتحول الى قضية وطنية شاملة) ليس هذا وحسب وإنما هذا التوجه يحمل نعش هذه المطالب لأنها لا تعالج اساس المشكلة وإنما نتائج المشكلة وهي مشكلة وطنية عامة اسس لها الاحتلال بعملية سياسية فاسدة وفاشلة كان يراد منها تدمير ما تبقى من العراق ... كان المفروض ان تتم المطالبة في جميع الاحتجاجات بمعالجة الاسباب والتركيز على انهاء المحاصصة الطائفية المقيته وتشكيل حكومة وطنية ومن كفاءات نزيهة وشجاعة تعتمد العدالة الاجتماعية لتكون قادرة على الاصلاح وتوفير الخدمات وحل مشكلة البطالة وغيرها من مشاكل ... لقد كتبت كثيرا وطالبت ان ترتفع قيادات الاحتجاجات الى مستوى المهمة وتطوير نضالها والتنسيق الجيد والواعي بين المدن لتوحيد المطالب وترك المطالب الفرعية الضيقة والتي هي نتائج للمشكلة التي اسس لها الاحتلال (المحاصصة الطائفية) ولكن للأسف لم اجد اي صدى لطرحي، ولا ألوم قيادات الاحتجاجات الشابة فهي تفتقد للتجربة كما ان بعضها ربما يتمتع بنرجسية العمل الوطني وبالتحدي ... وللأسف ان دور السياسيين (احزابا وتيارات وشخصيات) من ذوي الخبرة المكتنزة منذ الاربعينات من القرن الماضي ايام وثبة الشعب وانتفاضاته كان دورهم ضعيف ومحدود جدا في التأثير على قيادات هذه الاحتجاجات لأسباب لا مجال في هذا التعليق تناولها ... لذا ادعو قيادات الاحتجاجات في كل انحاء العراق التنسيق الجدي ذا الطابع الوطني العام ودراسة درس البصرة المكلف ونتائجه الباهضة، والاستفادة من تجربة الحركة الوطنية العراقية والعربية في نضالها من اجل قضاياها الوطنية بعيدا عن الانانية والنرجسية وضيق الافق والغرور.

 

محمد علي الشبيبي

السويد/ العباسية الشرقية

الجمعة 05-10-2018

 

* رابط مقال الدكتور نائل الزامل:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=480752145668201&id=100012002596044

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.