اخر الاخبار:
مقتل واصابة خمسة عناصر شرطة في خانقين - الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2018 10:52
هكاري يبحث مع توماس غاريت دعم شعبنا - الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2018 18:31
ترامب يزور العراق - الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2018 10:41
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (109)

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب

يوميات حسين الاعظمي (109)

 

رؤية منير العصرية / 1

     في فترة انتصاف السبعينات حتى نهايتها من القرن العشرين، كانت فرقة التراث الموسيقي العراقي التي اسسها الموسيقار الراحل منير بشير، التابعة رسميا الى دائرة الفنون الموسيقية، قد اتخذت من بناية الفرقة السمفونية الوطنية العراقية الكائنة عند رأس شارع النضال من جهة الباب الشرقي، اي قرب القصر الابيض في بغداد، مكانا يوميا لاجراء التمارين الفنية والدوام الرسمي، فالفرقة السمفونية تأتِ في المساء ، ونحن فرقة التراث نأتِ في الصباح.

 

     في احد ايام كانون ثاني من عام 1977 ارتأى الموسيقار منير بشير مدير عام دائرة الفنون الموسيقية ان تسجل فرقة التراث الموسيقي العراقي، سهرة تلفزيونية لصالح تلفزيون بغداد المحطة الاولى، ووضع المنهاج كالتالي

-    السيدة مائدة نزهت في مقام الحكيمي مع الاغنية التراثية المرافقة للمقام

-    حسين الاعظمي في مقام الكرد مع الاغنية التراثية المرافقة للمقام

-    صلاح عبد الغفور في مقام الاوج مع الاغنية التراثية المرافقة للمقام

-    عزف منفرد للموسيقار منير بشير

-    ديالوج غنائي ريفي بين رياض احمد وابراهيم العبدالله برفقة فرقة الايقاعات العراقية (هامش1)

-    فاصل من الايقاعات العراقية بقيادة سامي عبد الاحد

 

     وفي آخر بروفة لنا يوم 3 / شباط / 1977 . جاءنا الاستاذ منير بشير الى مقر الفرقة للاشراف على التمارين واعداد المنهاج الذي تم وضعه مسبقا من قبله. فاستمع الى الجميع، وعندما استمع إليَّ فوجئ بجمالية أدائي لمقام الكرد، واثنى على ذلك كثيرا..! وكنت اغني الكرد على درجة (الدوكاه - ري) . ولكنني قلت للاستاذ منير بشير.

-    استاذ منير ارجو ان تستمع الى احدى القطع التي ادخلتها في هذا المقام. فاشار لي بالاداء.

 

فبدأت بجنس الحجاز على درجة (المحير- ري) ، اي جواب الدوكاه، مارا بجنس النهاوند على درجة (النوى- صول) ومنهيا المحاولة بالبيات على درجة (المحير- ري) وقد تمت المحاولة بقطع النفس ثم المتابعة بصورة مستمرة، اي ان صعوبة المحاولة كونها في الجواب، ادى بي الى ان اقطع نَـفَسي خلالها. فوجئ الاستاذ منير بشير بامكانيتي وجمالية المحاولة. مرة اخرى طلب مني باندهاش واضح ان اعيد المحاولة، ليس فقط استعدادا للتسجيل، وانما لجمالية المحاولة وبنائها السلمي الجميل حسب تعبيره في تلك اللحظة من التمارين، مؤكدا لي على النفس الواحد في ادائها، وقال مشجعا ومشرفا على محاولة ادائها بالنفس الواحد

-    انك اذا اديتها بنفس واحد فانك ستحدث انعطافة في غناء المقامات العراقية

 

وظل الموسيقار منير بشير يتابع محاولاتي المتكررة ويشجعني حتى استطعت ان انجزها بنفس واحد بعد جهد جهيد وسط تشجيعه وتشجيع بقية زملائي الفنانين..!

ومما اتذكره في هذه اللحظات من التمارين والاستعداد لتسجيل السهرة التلفزيونية، انه رأى ان وجهي وخاصة فكي خلال المحاولة، وخلال عمل قطعة المثلثة، يتارجح بين اليمين واليسار دون ثبات، فقال لي منتقدا هذه الحالة

-    ان ما تفعله في حركة الفكين غير جميل على الاطلاق، بل غير صحيح، وهذه الحالة موجودة لدى السابقين من مغني المقامات العراقية، فانت ابن اليوم انسان عصري متاحة لك فرصا تعليمية وثقافية اكثر من السابقين.

لم يكتفِ الموسيقار منير بشير بقوله هذا، وانما جاءني ومسك بيده وجهي والفكين وطلب مني الغناء، فكان ان عملت بما اراد وبصورة سهلة لم اتوقعها، ثم اكد لي ان استمر على هذه العملية وهي العمل الصحيح في الغناء.

ولشدة اعجابه بمقام الكرد الذي انوي تسجيله في السهرة التلفزيونية، والتمارين والمحاولات لاعداده على افضل ما يكون وباشرافه، حيث كان مقررا ان ترافقني في التسجيل التلفزيوني فرقة الجالغي البغدادي، لكنه قرر في هذه اللحظات ان ترافقني الآلات العربية، اي العود والقانون وآلتيْ الايقاع. وهكذا تم حجز استوديو التلفزيون ونسِّبَ المخرج التلفزيوني المعروف عماد بهجت لتصوير هذه السهرة وكان ذلك في يوم السبت الخامس من شباط 1977 واستمر وقت السهرة التلفزيونية هذه زمنا تجاوز الساعة، وكنت فيها قد نجحت في محاولتي بقطعة الحجاز والنهاوند والبيات وبنَـفَسٍ واحد وبالجواب دام (32) ثانية من الوقت..! وقد تضمن منهاج السهرة التلفزيونية مقام الحكيمي للمطربة مائدة نزهت مع فرقة الجالغي البغدادي، المكونة من حسن النقيب عازفا على آلة الجوزة، وسعد عبد اللطيف عازفا على آلة السنطور فضلا عن عازفي الايقاع سامي عبد الاحد على آلة الطبلة وجبار سلمان على آلة الرق. ومقام الكرد لحسين الاعظمي مع الآلات العربية المكونة من حسن الشكرجي عازفا على آلة القانون وعلي الامام عازفا على آلة العود مع آلتي الايقاع. وفقرة الديالوج الريفي الغنائي بين رياض احمد وابراهيم العبدالله برفقة فرقة الايقاعات العراقية، ثم صلاح عبد الغفور في مقام الاوج مع فرقة الجالغي البغدادي ايضا، وخلال هذه الفقرات الغنائية كان للموسيقار منير بشير عزفا منفردا على آلة العود، حتى اختتمت السهرة بفاصل من الايقاعات العراقية بقيادة سامي عبد الاحد وبقية العازفين جبار سلمان وصبحي صالح حسون ومجموعة الهرابدة، احمد هربود وعبد الكريم هربود وابن عمهم علي اسماعيل جاسم.

كنت في مقام الكرد خلال هذه السهرة قد اخترت كلاما غنائيا جديدا، وكان من شعر الزهيري للشاعر المداح محمد السيد خليل الاعظمي حسب قوله لي، فكان كلاما جميلا هذا نصه ادناه مع اغنية مني شبدة وتاذيني.

 

يا زين الاوصاف يلغيرك فلا بخاطري

مفتون بمحـــــــاسنك لاتكسر بخـاطري

حين النظرتك قــلت هذا البرى خاطري

               بذات ليش اطلعت ياصاح شنهو السبب

               ذاتك عليْ حالتك لو واشي صاير سبب

               منك نفع ماشفت غــــير الاذى والسبب

والناس لو قـــدرتك كلها لجل خاطري

 

على كل حال، عرضت السهرة في الايام التالية، وكان لها صدى واسعا بين الجماهير كما توقع ذلك استاذنا الموسيقار الراحل منير بشير، ولا ننسى بأنه لم تكن هناك غير محطتين اثنتين من قنوات التلفزيون، اولى وثانية، وسهرتنا عرضت على القناة الاولى طبعا، الامر الذي ادى الى مشاهدتها من معظم الجمهور العراقي زمنذاك، وفي الحقيقة كان مقام الكرد الذي اديته في هذه السهرة منعطفا آخر في اتساع معرفة الجمهور بي وانتشار اسمي الفني بشكل واسع وكبير.

بعد ايام من عرض هذه السهرة من تلفزيون بغداد الاول ، وفي يوم 18/2/1977 غنيت نفس هذا المقام– الكرد– في الحفلة الشهرية لفرقتنا الاثيرة (فرقة التراث الموسيقي العراقي) على قاعة الشعب ببغداد. كذلك طلبتْ مني ادارة معهد الدراسات النغمية العراقي ان اغني مقام الكرد هذا في حفلة تخرج الدورة الاولى لطلبة المعهد التي اقيمت في قاعة الشعب ببغداد ايضا يوم 13/6/1977 برعاية وزير الاعلام زمنذاك طارق عزيز، وفي هذه الفترة ايضا كان الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد مديرا للمعهد ، وكنت انا لم ازل طالبا فيه. وحقيقة الامر، لا املك تسجيلا لهذه الاماسي غير تسجيل قاعة الشعب بيوم تخرج الدورة الاولى ويمكن الاستماع اليه عبر الضغط على الرابط ادناه.

 

مقام الكرد

https://www.youtube.com/watch?v=HeMFNbz1pi8

اغنية مني شبدة وتاذيني

https://www.youtube.com/watch?v=Hhbc86b3N64

 

وللذكرى اثر عميق

 

هوامش

هامش1 : تم تنسيب المطرب رياض احمد الى فرقتنا قادما من المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون لسنة واحدة عام 1977 . ثم اعيد بعدها الى دائرته الاصلية .

  

 

الطالب حسين الاعظمي يغني مقام الكرد في حفلة تخرج الدورة الاولى لمعهد الدراسات النغمية العراقي في قاعة الشعب ببغداد ترافقة فرقة طلبة واساتذة المعهد يوم 13/6/1977

 

 

حسين الاعظمي يعيد غناء مقام الكرد في الحفلة الشهرية لفرقة التراث يوم 18/2/1977 بقاعة الشعب ويظهر من اعضاء الفرقة الموسيقية كل من حسن الشكرجي وعلي الامام .

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.