اخر الاخبار:
عراقيون يديرون المعركة الاخيرة لداعش - الجمعة, 15 شباط/فبراير 2019 11:09
انفجار يطال طائرة نتنياهو - الجمعة, 15 شباط/فبراير 2019 11:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

مَن سرق معدات مصفى بيجي، العصائب أم وزير النفط؟// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

 

مَن سرق معدات مصفى بيجي، العصائب أم وزير النفط؟

علاء اللامي

كاتب عراقي

 

*تعريف بمصفى بيجي: أكبر مصفى للنفط في العراق، وثالث أكبر مصفى في الشرق الأوسط. بلغت طاقته الانتاجية 15 مليون طن سنوياً من المشتقات النفطية، وتبلغ طاقة التكرير 310,000 برميل يومياً، وفي عام 2008، كانت 500 شاحنة صهريج عراقية تقوم بنقل النفط من مصفاة بيجي يوميا. توقف عن الإنتاج بسبب الحرب ضد عصابات التكفير الداعشية وبدأ العراق باستيراد المشتقات النفطية من دول الجوار وخاصة إيران والكويت وتركيا.

 

*معلومات: (حتى تشرين الاول 2015 - تاريخ تحرير مدينة بيجي والمصفى - كانت إمكانية اعادة تأهيل المصفى واعادته الى العمل خلال أشهر ممكنة جدا، وقد ثبتت لجنة رسمية كشف أولي عن ذلك ، ثم تفاجأنا بعدها بشهور بإغلاق المصفى امام امكانية وصول اللجان التالية ففي كانون الاول 2015 تم منع لجنة التقييم الثانية من دخول من قبل مسلحين بزي عسكري على بواب المصفى بحجه عدم امتلاكنا موافقة للدخول ورغم اتصالنا بمقر عمليات صلاح الدين الا انها فشلت في اجراء عملية تنسيق مباشر مع تلك القوة واخبرتنا بالعودة في يوم آخر). تقرير للغد برس بتاريخ 28 آذار 2016

*(وصلتنا بعد ذلك معلومات نقلت عن شهود عيان تؤكد ان عمليات تفكيك وسلب ونهب ونقل معدات المصفى تمت على يد مسلحين وسماسرة وتجار حيث تم بيع قطع ومعدات المصفى بمزادات في مناطق مختلفة احداها في قرية الحجاج جنوب بيجي.. إن المصفى غير قابل لإعادة التأهيل بأي شكل، فالمصفى لم يعد موجودا من الاساس بسبب عمليات تفكيك الابراج الحرارية الرئيسية للتكرير والتي كانت سليمة قبل أشهر ثم اختفت بحجة ان تنظيم داعش قام بتدميرها) تقرير للغد برس بتاريخ 28 آذار 2016

 

* مصادر سياسية وأمنية أكدت ان نسبة التدمير بسبب المعارك في مصفى بيجي كانت تتراوح بين 20 و 30 بالمائة أما الخسائر بسبب التفكيك والسرقات فضعف هذه النسبة وأن سعر المعدات التي سرقت يصل الى مليارات الدولارات/ مكرر في الصحافة المحلية والعربية!

 

*تم ضبط كمية كبيرة من المعدات المسروقة من المصفى في قضاء طوز خرماتو واتهم جهاز الأمن الكردي "الأسايش" بالتورط في المشاركة في السرقة وترتيب إخراجها من العراق وسمي أحد ضباطه وهو المدعو هلكوت مدير أسايش كركوك / تقرير صحافي بتاريخ 13/1/2019 بغداد اليوم.

 

*الأزمة بين العصائب وتيار الحكيم: مسؤول في تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم قال للصحافة معلقا على الأزمة والاتهامات المتبادلة بين حزبه وحركة العصائب: الأزمة تطورت بعد قيام قناة الفرات التابعة لتيار الحكمة، بنشر أخبار وتسجيلات دلت على تورط عناصر في المليشيا بانتهاكات من بينها سرقة مصفاة بيجي.

 

-أما النائب في البرلمان عن "العصائب"، محمد كريم فقد قال: محتويات مصفاة بيجي لم تُهرّب إلى إيران كما يدّعي بعضهم، بل عُثر عليها في مناطق بشمال العراق، وتمّت إعادتها، إلا أنها اختفت، أن وزير النفط السابق- عادل عبد المهدي- هو الذي يجب أن يُسأل عنها".

 

*رئيس كتلة صادقون البرلمانية، عدنان فيحان، أكد في حسابه على "تويتر" أن "مواد المصفاة المسروقة، سُلّمت من قبل العصائب بعد التحرير، إلى وزارة النفط حين كان وزيرها - عادل عبد المهدي - من تيار الحكمة.

 

*استنتاجات: ماذا نفهم من هذا التراشق الذي بلغ درجة التجريح ونشر الغسيل القذر في الهواء الطلق؟ نفهم أولا، أن مصفى بيجي قد تمت سرقته بعد تحريره من عصابات داعش! نفهم ثانيا أنه ما يزال مسروقا ومختفيا عن الأنظار حتى الآن، وأن الاتهامات بسرقته طالت مسلحي العصائب ووزير النفط من تيار الحكمة والذي هو اليوم رئيس مجلس الوزراء!

*نماذج من التراشق الإعلامي بين العصائب وتيار الحكيم نقلا عن صحيفة " العربي الجديد "  اللندنية عدد اليوم 13 كانون الثاني 2019:

(-الشيخ قيس الخزعلي غرّد على "تويتر" قائلا: "منتهى الدناءة التي يصل إليها الإنسان، هو اتهام الآخرين زوراً وبهتاناً إذا اختلفوا معه"، مضيفاً أنه "إذا كان مأجوراً فإنّه يكون معذوراً لأنّه سيكون عميلاً".

* رد تيار الحكمة على الخزعلي بالقول "من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجارة"، مؤكداً في رسالة نقلها القيادي بالتيار، مدير قناة "الفرات" أحمد الساعدي، أن "هجوم العصائب على تيار الحكمة يمثل استهدافاً ممنهجاً وسافراً وظالماً لمشروع التيار". وتابع "الأولى بك أن تحاسب أتباعك الذين يشتبه بأنهم نهبوا مصفاة بيجي ومعداتها التي تقدر بالمليارات. حاسبهم إن كنت صادقاً بشأن سرقاتهم لبيوت المسيحيين واستيلائهم عليها في الكرادة وزيونة (ببغداد)"، مبيناً أن "الصدور اختنقت بروائح نتنة جراء الممارسات المخلة بالدين والقيم.

 

* قال عضو تيار الحكمة، علي منيف الرفيعي، إن "مصفاة بيجي فُكّكت وسرقت في ليلة سوداء"، موضحاً في صفحته على موقع "فيسبوك"، أن "مسرح الاغتيالات والمافيات يجب أن يتوقف، ويجب محاسبة فلوله".)

*نعيم العبودي (لقناة الميادين اليوم 13 /1/2019) لقد سلمنا المعدات التي تم تفكيكها من مصفى بيجي الى وزارة النفط ووزارة الداخلية ولدينا ما يثبت ذلك فالتسليم تم عبر لجنة ومحاضر تسليم.

 

*وأخيرا، فلو كانت هذه "العركة" بين اللصوص حكوميين تتعلق بمزرعة حكومية صغيرة لتربية الدواجن في دولة أخرى تحترم شعبها، لكانت قد أصبحت قضية رأي عام كبرى، وأطاحت بالحكومة أو برئيسها لأنه متهم اتهاما مباشرا، ولكن هذه الكارثة مرت بسلام وسكتت عنها أطراف الحكم وخاصة في الأحزاب الشيعية المتنفذة في الحكم ولولا المشادات الكلامية بين العصائب وتيار الحكيم لما سمع بها الكثيرون! لماذا لم تشكل لجنة تحقيق من اللجان الكذابية الكثيرة حول الموضوع حتى الآن؟ لكأن الحاكمين من أحزاب الطوائف والعرقيات النافذة يتنافسون على حيازة أكبر وأكثر فضائح الفساد قذارة لأنهم يعتقدون أنهم بمنجى من عقاب الناس والتاريخ والقانون في دولة بلا قانون ... ولكن ليس إلى الأبد رغم أنوف الساكتين جبنا أو تواطؤا أو مشاركة في الجريمة!

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.