اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

هذه حصة "إسرائيل" من أنبوب نفط العراقي الأردني في نسخته الصدامية// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

             هذه حصة "إسرائيل" من أنبوب نفط العراقي الأردني في

نسخته الصدامية، فكم أصبحت حصتها في نسخة عبد المهدي؟

علاء اللامي

كاتب عراقي

 

أنشر أدناه فقرة من مقالة نشرتها نيويورك تايمز بتاريخ 28 شباط سنة 1988، عن دور وحصة إسرائيل في أنبوب نقل النفط العراقي الأردني "البصرة - العقبة" وكيف بلغت المفاوضات درجة أن طالبت فيها دولة العدو الصهيوني عبر وسطاء بمبلغ يتراوح بين بين 65 مليون و70 مليون دولار تُدفع لإسرائيل، ويذهب "جزء" منها مباشرة إلى حزب العمل الإسرائيلي الحاكم آنذاك.وهذا يعني أن هذا الملبغ هو "خاوة" تدفع لشقاوات " فتوة" هذه الدولة  وتكشف عن طبيعتها الحقيقية كعصابة من قطاع الطرق لا أقل ولا أكثر! ولكن الحكومتين العراقية والأردنية رفضت الصفقة، كما تقول نيويورك تايمز، وتم تجميد المشروع في الثمانينات. والسؤال الآن هو: هل ضمنت إسرائيل حصتها من النسخة الجديدة التي سينفذها نظام المحاصصة الطائفية في العراق هذه المرة، أم أن الأرقام تضاعفت والطرق اختلفت في تحصيل الحصة الصهيونية من نفط العراق خصوصا وأن الحكومة العراقية قد أصبحت تحت "الحُقة" الأميركية بالتمام؟! إذا كانت إسرائيل قد حاولت أن تخمط سبعين مليون من نظام صدام الذي قصفها بالصواريخ ثم عوضها بالملايين وهو راغم للحفاظ على كرسي الحكم، فهل من المعقول أن لا تخمط شيئا من حلفاء واشنطن الطائفيين في المنطقة الخضراء، أم أنها ستأخذ حصتها من حصة الأردن، أم بطرق أخرى؟ هذا ما ستكشف عنه الأيام، وتعلن عنه الصحافة الغربية وحتى الصهيونية، وحينها سيتطلخ بالعار من هندس وروَّج ووقع هذا المشروع وأصر عليه مهملا أنبوبي النفط السوري والسعودي ومعرقلا تنفيد إنجاز ميناء الفاو الكبير والذي يمكن للعراق في حال اكتماله بالاستغناء عن معظم الأنابيب البرية لنقط نفطه إلى الأسواق العالمية؟

 

تقول ترجمة الفقرة من تقرير النيويورك تايمز(عقدت شركة "بكتل" الأميركية المزيد من المحادثات مع الأردن والعراق حول مشروع خط الأنابيب، وناقشت الخطة مع بنك التصدير والاستيراد الأمريكي وشركة الاستثمار الخاصة عبر البحار. وطالب الأردن والعراق ضمانات إضافية من أن إسرائيل لن تهاجم وتخرب خط الأنابيب، وحصل المسؤولون الأمريكيون على التأكيدات المطلوبة في ربيع عام 1984... وفي شباط / فبراير 1985استدعت "بكتل" بروس رابابورت، وهو رجل أعمال سويسري له صلات بمسؤولين إسرائيليين، كشريك. وبعد بضعة أشهر، اتصل السيد رابابورت بالكاتب روبرت فالك، المحامي في سان فرانسيسكو، للمساعدة في تمثيله في الصفقة. في أواخر شباط / فبراير، أصدر السيد رابابورت رسالة من رئيس الوزراء بيرس يقول فيها إن إسرائيل لن تتدخل في خط الأنابيب. وقد تطرق السيد والاك إلى مذكرة سرية للسيد ميسي حول وضع مفاوضات خط الأنابيب، حيث يؤكد على أن المدفوعات التي تتراوح بين 65 مليون و70 مليون دولار سوف تُدفع لإسرائيل، وان "جزء" منها سيذهب مباشرة إلى حزب العمل الإسرائيلي. "..." وفي أواخر عام 1985 واصل المسؤولون الإسرائيليون والأمريكيون استكشاف سبل ترتيب التمويل ومجموعة من التدابير الأمنية لخط الأنابيب. وبحلول نهاية العام رفض الأردنيون والعراقيون اقتراح شركة بكتل).

 

رابط المقالة على موقع نيويورك تايمز باللغة الإنكليزية في التعليق الأول، وشكرا للسيدة الكريمة التي زودتني به.

 

https://www.nytimes.com/1988/02/24/world/meese-and-the

-pipeline-the-story-so-far.html?fbclid=IwAR3RIFBUvqZY3KsLsbNoh7_

JKdSUCSx5w16Gs_bkGcb_uVV9byM5uuvuo4E

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.