اخر الاخبار:
قوات روسية قرب الحدود العراقية - الأحد, 18 آب/أغسطس 2019 11:00
عسكرية داخل قرى عراقية - السبت, 17 آب/أغسطس 2019 10:42
البيشمركة تصد هجوما لداعش بخانقين - الجمعة, 16 آب/أغسطس 2019 11:19
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

آل بارزان وبيئة كوردستان// صبحي ساله يي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

صبحي ساله يي

 

عرض صفحة الكاتب

آل بارزان وبيئة كوردستان

صبحي ساله يي

 

عندما أعلن السيد نيجيرفان بارزاني، رئيس حكومة إقليم كوردستان، والمرشح لتولي رئاسة الإقليم عن انطلاق حملة لتنظيف البيئة وحماية وجمال الطبيعة، ودعا الى تعاون الحكومة والمؤسسات المعنية وكل المواطنين في كوردستان، التي تعرضت سكانها لهجمات الأنفال والإبادة الجماعية بالغازات السامة وأرضها لمآسي الألغام والمتفجرات ومياهها وهواؤها بشكل منظم إلى التخريب والتلوث بالغازات السامة والتشويه والحرق والمحو والإبادة الجماعية، إلى المشاركة بمنتهى الإخلاص في تلك الحملة والتعامل معها كجزء من الواجب الإنساني والقومي والوطني والعمل من أجل توعية وتعزيز أسس الحفاظ على البيئة. وأشار الى العوامل التي تلوث البيئة وتخل توازنها والتهديدات التي تتمخض عنها، والتي تتسبب بعشرات الأمراض الفتاكة والخطيرة والولادات المشوهة. تذكرت أن (البارزاني الخالد) الذي كان من أوائل دعاة حماية البيئة والمحافظة عليها، رغم عمليات الدفاع عن الأرض والكرامة والتصدي الجيش العراقي في ظل أنظمة حكم عراقية مختلفة، قد وضع عدة تشريعات لإنقاذها وحمايتها وإبقائها نظيفة، ومنها : منع قطع الأشجار، ومنع صيد الطيور والغزلان والكثير من الحيوانات البرية وحظر صيد الأسماك خلال مواسم التكاثر. وعملاً بتوصياته القيمة وتوجيهاته، أصبحت منطقة بارزان والمناطق القريبة منها، من أبهى المناطق التي يشد لها الرحال، ويتزاحم الكوردستانيون على طرقات السفر للوصول إليها بسعادة وفرح، وبالذات في شهري آذار ونيسان من كل عام لزيارة أضرحة الخالدين ورؤية البيئة الجميلة والطبيعة الخلابة.

 

وتذكرت أن الإقليم خلال تولي الرئيس مسعود بارزاني لرئاسته، المعروف بحكمته وتقديره وروحه الواثقة والحانية والإنسانية، حقق إزدهاراً غير معهود في كافة مجالات الحياة الإجتماعية والإقتصادية والبيئية، وأصبح البقعة الهادئة المستقرة في منطقة مضطربة تغلي على صفيح ساخن، والحصن الأمين والمدافع عن الإنسانية،  والساعي إلى السلام والمخفف للإحتقان والباحث عن الحلول لأزمات العراق، والبيئة المحتضنة لأكثر من مليوني نازح ولاجىء من العراق وغرب كوردستان، وسجل الإعلام تلك المواقف النبيلة والإنسانية العالية. 

 

كما تذكرت أن في كوردستان خلال تولي السيد نيجيرفان لرئاسة الحكومة، تبدلت الأحوال، ورغم حداثة مؤسسات حكومة الإقليم كوردستان، خلقت ديمقراطية مستقرة وهانئة تألف لها القلوب، ونمط اقتصادي متقدم ورائع، وفتحت فيها المطارات الدولية والمعابر الحدودية والكثير من الجامعات والمعاهد والمستشفيات والبنوك على أحدث طراز. وأربيل العزيزة، بأبراجها الشاهقة باتت أشبه في عمرانها وشوارعها بالمدن المتقدمة في الخليج وأوروبا. وشهدت نضجاً سياسياً كبيراً مدعوماً من صحافة حرة في التعبير عن الرأى وإعلام متنوع يتم فيه السماح للمنادين بالحرية والمدنية وحقوق الإنسان.. وأن حكومة الإقليم، وفي عهده، قامت بإعادة إعمار آلاف القرى المهدمة، وإعادت الحياة إليها، وأعادت إحياء البيئة والطبيعة والروح الجديدة إلى كوردستان. وأن كوردستان في عهده نهضت ديمقراطياً، في وقت كان العراق والكثير من دول المنطقة لم تبدأ فيها الديمقراطية.

 

لاشك أن مواقف البارزاني الخالد والرئيس مسعود بارزاني ورئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني من البيئة وضرورات الحفاظ عليها، في ظل فكر ومباديء السلام والعدالة الإنسانية التي تتفق عليها البشرية جمعاء، تمثل تعبيراً حقيقياً عن الدور الإيجابي العالي لآل بارزان ورعايتهم المباشرة للبيئة ورغبتهم في تطوير الحياة والبحث عن الوسائل والآليات الكفيلة للمضي نحو المستقبل المشرق.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.