اخر الاخبار:
قوات روسية قرب الحدود العراقية - الأحد, 18 آب/أغسطس 2019 11:00
عسكرية داخل قرى عراقية - السبت, 17 آب/أغسطس 2019 10:42
البيشمركة تصد هجوما لداعش بخانقين - الجمعة, 16 آب/أغسطس 2019 11:19
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

في المرأة وفلسفة القهوة: النص 25- قهوة تلعن المسافة// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. سمير محمد ايوب

 

عرض صفحة الكاتب

في المرأة وفلسفة القهوة: النص 25- قهوة تلعن المسافة

د. سمير محمد ايوب

 

بواباتُ حديثها عيونٌ عسلية. عتباتُه شفاهٌ مُكتنِزَةٌ، لمبسمٍ لُؤلؤي. كَكُلِّ المُغرمين بِسلطانَةِ الكَيف، إنْ حضرَت ساحرتُهم، حضر الكثير من الطقوس المستبدة.

 

لا تقارب قهوتَها كيفما كان. تؤمن أن القهوة فنٌّ لهُ مذاق الرفيق، وصخب الطريق. وأنَّ الإتقان من متلازماته، والأناقة والنبل.

 

إعتادت، قبلَ أن تَعُبَّ مِنْ عبَق قهوتها، وتتوغَّلَ فيها تَذَوُّقا، أن تُنصِت باحترافٍ لِخصوصيةِ الذكريات. وتَدَبُّرٍ جيد لهمس الحواف. وتأمُّلٍ حصيف لدندناتِ القيعان.

 

لتثملَ شفتاها المستديرتان البارزتان، بلظى القهوة، تشربها في فناجين الشاي. كلما دنت إحداها من مَجْمَعِ حواسِّها هناك، بِتَكتُّمٍ مُتَمهِّلٍ، تُقلِّبُ كلَّ صفحةٍ في فنجالها. تُتَمْتِمُ وهي تتشرَّبه بأناةِ سلحفاة متكاسلة.

 

قالت مُهاتِفةً: إني لأراك. لمَ أنت سهران لم تأوي إلى فراشك بعد؟ لا تكثر يا شيخي من قهوتك. وتابَعَتْ مُتنهدة: الأوغاد وحدهم ينامون باكرا، وإن شربوا قهوة مثلنا.

 

قلت وكأني أرد عن نفسي تهمة: لا أعلِّقُ على شماعة القهوة، أيَّا من أرقي يا سيدتي. ما يؤرِقُني ليس في البُنِّ يمنيا او حبشيا. إنه كامنٌ في كافيين القلب وبساتينه، يا صاح. مع الساحرة، أحبو نحو السعيد من ذكرياتي، وأدنو من الموجع هرولة. معها لعمرك، أنتقي ما يسرع نحوي ويعذ إليَّ الخُطى.

 

وتابعتُ بشئ من الألم: إنتهى الفنجانُ الأوَّل يا سيدتي. ولي فيه حكاياتٌ عديدة. بعضها جميل، وبعضها موجع. لكنها ذكريات ما أُنْسِيتُها البتة، وما وَددتُ نِسيانها حتى الآن.

 

قالت ناصحة: لا تنتظر من الصباح أن يأتيك بفنجان قهوة طازج ممتلئ، يطفو الفرح على وجهه. قُمْ وإبحث عن قهوة تشبهني أو تُشبهك. وتابعَت مُتضاحِكَة : فقط تقبل وأحسِن الإستقبال.

 

قلت: وهل أخبرتك يوما بأنك قهوتي؟ وأن قليلك يكفيني ليأويني؟ لا يطيب المزاج إلا معك يا مشاغبة.

 

قالت بنفاذ صبر بيِّنٍ: إذن، هيا تعال احتسِ معي قهوة الصباح والمساء، والكثير بينهما مُتاح. برفقتك أحب القهوة، بدوية، عربية، وفرنسية. تأخذني إلى عوالم الفيض. وتجوب بيَ فضاءات الإشراق الخصبة. اكملت مكررة متعجبة: لم لا نشرب القهوة معاً، قبل ان تبرد بالتمهل؟!!

 

قلتُ: سؤالٌ جادٌّ يكسرُ الخاطر ، ويلعنُ المسافة.

 

الأردن – 13/4/2019

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.