اخر الاخبار:
زيارة مفاجئة.. وزير الدفاع الأميركي في العراق - الأربعاء, 23 تشرين1/أكتوير 2019 20:53
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

عربة الحصان الأمريكي ومشاريع التصفية!// شاكر فريد حسن

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

شاكر فريد حسن

 

عرض صفحة الكاتب

عربة الحصان الأمريكي ومشاريع التصفية!

شاكر فريد حسن

كاتب فلسطيني

 

هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تأجيل الاعلان عن خطة ترامب لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة بـ "صفقة القرن". فللمرة الخامسة تعلن الادارة الامريكية تأجيلها إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية في اسرائيل، التي ستجري في السابع عشر من تموز القادم، وفي الوقت نفسه تواصل جهودها لإقامة ورشة البحيرين، كخطوة أولى لتنفيذ هذه الصفقة التي تستهدف حرمان شعبنا الفلسطيني من حقه الشرعي العادل بإقامة دولته المستقلة.

 

لا شك أن نجاح نتنياهو من جديد في الانتخابات المقبلة هو رهان ومطمح امريكي ينسجم مع رؤية وتطلعات الرئيس الامريكي ترامب، فكلاهما متفقان معًا في الطرح والرؤى ضمن خطة واضحة وسياق منهجي لكسب الوقت وتكريس الوقائع على الأرض، وسلب حق العودة ووأد الحق الفلسطيني المشروع.

 

من الواضح استمرار سياسة الولايات المتحدة الداعمة لآلة الحرب والعدوان والقمع وللاحتلال الاسرائيلي، وهي باقية على ما هو عليه سياسيًا وماديًا ولوجستيًا، وما كانت أمريكا تتمسك بنهجها العدواني المغامر في تصرفاتها وممارساتها وسياستها في الشرق الاوسط، لولا مواقف الانظمة العربية الهزيلة والخنوعة وخاصة الخليجية، اللاهثة والساعية والمتطلعة للتطبيع الكامل مع حكام اسرائيل، واستمرار الانقسام المعيب في الساحة الفلسطينية، الذي تغذيه لتمرير مشاريعها التصفوية.

 

الموقف الامريكي المعادي والسياسة الامريكية تجاه شعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية، يتطلبان تصعيد المعركة السياسية والدبلوماسية والشعبية الفلسطينية والعربية عمومًا ضد الحصان الامريكي، وضد الاحتلال ودولته، وعندما سيتحقق استقلال جولة فلسطين سيكون أحد ثمار الكفاح البطولي التحرري الفلسطيني المعمد بدم الشهداء والتضحيات الجسام وانتصارًا له، وللتغيير العالمي في موازين القوى لصالح أصحاب الحق وحلفائهم التاريخيين، وأما أصحاب الأوهام المنافية فلا بد أن تحررهم التجربة الذاتية ونتائج اوسلو وعملية التطور من تلك الأوهام.

 

إن عنوان المرحلة القادمة العريض، المكتظة بالأحداث والحبلى بمختلف الاحتمالات، في المشهد السياسي الفلسطيني هو إنهاء حالة الانقسام المدمر بأسرع وقت، والعمل وفق خطة فلسطينية وحدوية شاملة لمواجهة صفقة القرن وما ستتمخض عنه ورشة البحرين، والتصدي لكل المشاريع المشبوهة التي تستهدف قبر الحقوق الفلسطينية، وقوننة الاحتلال وشرعنته وتكريس الاستيطان على الأرض الفلسطينية.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.