اخر الاخبار:
العراق يغلق أكثر من 600 موقع اباحي - الأربعاء, 18 أيلول/سبتمبر 2019 10:46
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

قائمة مقالاتي في انتقاد ايران وسياستها// صائب خليل

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

صائب خليل

 

عرض صفحة الكاتب

قائمة مقالاتي في انتقاد ايران وسياستها

ودعوة الى نقل الجدل بعيداً عن الجنون

صائب خليل

7 أيلول 2019

 

اعددت هذه القائمة رداً على الاتهامات الموجهة لي بالتحيز، او اكثر من التحيز، لإيران، لذلك لم اشمل المقالات المدافعة عن ايران، وهي كثيرة، كما لم تشمل ملاحظاتي العابرة او منشوراتي الصغيرة، في انتقادها، وهي كثيرة ايضاً. لكن الموضوع ابعد من مجرد موقفي الشخصي. ففي رأيي أن الحملة ضد ايران لا تهدف الى نقد ايران وسياستها بل الى تحويل الجدل في الموضوع الى حقل "الجنون". وقد تسبب هذا الأمر بـ "جنون" متقابل بين من يحب كل شيء وكل شخص فيها، ومن يكره كل شيء وكل شخص فيها. وتحول الموضوع الى "تحزب" عاطفي شديد، وكأنه "دعوة الى الجنون" من جانبين متعاكسين، ومن يرفضها، ينظر اليه بعداء من كليهما.

 

ويمكننا ان نكتشف تلك الصفة "الجنونية" بوضوح من خلال السطحية الشديدة في الهجوم والدفاع عنها. والحقيقة ان أشد منتقدي ايران، لم يتمكنوا رغم كل جهودهم، من ان يبنوا أكثر من هجوم تحشيدي فارغ من المحتوى لا يصعب على ايران أن ترده وأن تكذبه! وأن هؤلاء لم يستعينوا إلا نادراً بالحقائق المتوفرة والكافية لتوجيه نقد حقيقي، بل فضلوا دائما الاستعانة بالأكاذيب التي يوفرها لهم الإعلام المعادي  يسهل دحضها، وكأنهم بذلك يتعاونون مع الجانب المسيء في ايران على إخفاء الحقائق السلبية، رغم تظاهرهم (أو نيتهم الصادقة) بـ "فضحها".

 

إن تحويل الجدل حول ايران إلى منطقة "الجنون"، وتحويل الكلمة الى "بلوك" عاطفي (كما شرحت في مقالتي السابقة "كلمات مصممة لتعمل “بلوك” لذهنك")، يمنع "الهدوء" وبالتالي يمنع التفكير والتحليل. ولذلك فهو ضروري لمن يريد الضياع للشعب العربي، ويلعب دوراً اساسياً في حملات تضليله وابعاده عن المنطق ورؤية ميدان المعركة السياسية. وهو ضروري ايضاً لحماية العناصر الإيرانية المعادية للشعب العربي والإسلامي، فهو يقدم لها المبرر للتقارب الذي تتمناه، مع اميركا وربما إسرائيل، وتجد نفسها مضطرة لإخفائه لوجود معارضة شديدة جدا له بين الشعب الإيراني. وهذا "البلوك" العاطفي ضروري لمنع الشعب العربي، والعراقي بشكل خاص، من تمييز أصدقائه من اعدائه داخل إيران، وخلط الجميع في كتلة واحدة مبسطة والنظر اليها ككتلة معادية، وهو ما يحرج أصدقاء العرب ويقدم المبررات لأعدائهم، في ذلك البلد الذي له أهمية عظيمة في مستقبل العراق بالذات، لأنه يرتبط معه بأطول حدود جغرافية وبأقوى الأواصر الدينية والمذهبية والسياسية.

 

الحقيقة ان "البلوك" حين يمنع التفكير بشكل عام، فإنه لا يمنع فقط رؤية الإيجابيات في المقابل، انما يمنع في الحقيقة حتى رؤية السلبيات الحقيقية! فحين يصل المرء الى مرحلة من الهياج العاطفي، تجعله يصدق أي شيء ويحشيه في ذاكرته، وحين يكفي صورة روحاني لتجعله في حالة عصبية، فإنه لن يستطيع تمييز العبارات الدقيقة المشبوهة في كلامه من غيرها، وستختلط تلك الحقائق المهمة مع الضوضاء الفارغة من اخبار حليب الحمير الإيراني المضحكة وتصريحات ساسة لم تحصل ابداً، او تضخيم لعبارات طبيعية، وكلها أمور سهلة الرد ولا تمثل أي نقد حقيقي. أما النقد الحقيقي الذي يمكن اثباته، فيكون قد ضاع في هذه الضوضاء.

 

قائمة المقالات بالتأكيد ليست كاملة لتشمل كل النقد الممكن، وليست منتهية وسيأتي المزيد من المقالات في المستقبل القريب. وهدفي الأول من هذه القائمة هو توضيح موقفي الشخصي ورد الاتهامات، فيما يتعلق بإيران. لكنها قد تخدم أهدافاً أخرى أهم بالنسبة للقارئ.

فهي يمكن ان تفيد في إعادة تركيز الضوء على نقاط النقد الحقيقية وتخليصها من الشوائب الكاذبة، لذلك فهي مهمة أيضا لمن يريد فعلا ان يرى النقاط السلبية في السياسة الإيرانية، لا ان يكتفي بالهتاف "إيران بره بره" ويعرب عن غضبه من سياستها دون ان يستطيع تقديم تبرير واحد لموقفه حين يسأل عنه.

كذلك أرى ان من المهم لمؤيدي إيران ومن يحبها أيضا بلا مناقشة، ان ينظر في تلك النقاط المطروحة هنا. أن يكون حبه وحماسه عقلياً ليستطيع ان يرى حدود ايران على حقيقتها، ليس كدولة ملائكة مثالية، ولا شيطانية كما يراها اعداءها، بل دولة وشعب ونظام حكم له إيجابياته وسلبياته. فرؤية تلك الإيجابيات والسلبيات، مهمة أيضا للتمكن من الدفاع المقنع عن الإيجابي بها.

 

وأهم من هذا وذاك، ارجو ان تلعب هذه القائمة، دوراً في إعادة الجدل حول ايران، من منطقة الجنون والبلوك الحالية في الجانبين، إلى منطقة العقل والمناقشة. فبهذه الطريقة فقط نستطيع ان نستفيد مما هو مفيد من جارتنا، وان نمنع ما هو مؤذ منها عن بلدنا. لا شك ان المدافع عن ايران سيرى ظلماً ان اكتفي بمقالات النقد هنا، ولا شك ان الكاره لإيران سيرى نقصاً كبيراً في الحقائق التي يجب ان تشمل في المقالات، لكني أدعي هنا أن في هذه المقالات ما يكفي لرد التهم الموجهة لي من جهة، ولإثبات ما اردت اثباته في هذه المقالة من الناحية العامة وللدعوة إلى عقلنة النقاش حول ايران، أو الاقتراب قليلا من هذا الهدف الشديد الصعوبة اليوم.

 

(في حالة عدم اشتغال الرابط، يرجى بحث عنوان المقالة على كوكل، مع اسم صائب خليل او بدونه)

 

1.    “تدخل إيراني باهت في الشأن العراقي يوجب الاعتذار” صائب خليل 2 تشرين الأول 2009

 https://al-nnas.com/ARTICLE/SKHalil/4iran.htm

 

2.    “ وابتلعت إيران كرامتها!” صائب خليل  27 تشرين الثاني 2013

 https://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2013/11/28/313066.html

 

3.    “ما الذي يحدث في إيران؟” صائب خليل  18 آذار 2015

 https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/858105157579888

 

4.    “إيران التي تمنع نجاد من الترشح لا تستحق الثقة” صائب خليل 19 أيار 2017

http://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=916835&catid=287&Itemid=139

 

5.    حماقة ولايتي خدمة مجانية لأميركا ومشروع إسرائيل في شرق الفرات- صائب خليل - 25 شباط 2018

 https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/1737606156296446

 

6.    “الاتفاق النووي تنازلات إيرانية مؤسفة يراد اليوم زيادتها”  صائب خليل 16 حزيران 2019

https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/2412872922103096

 

7.    “روحاني – هل يكون غورباتشوف الثورة الإسلامية في ايران؟ 1- الاتفاق النووي السيء”- صائب خليل – 10 آب

 https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/2513256562064731

 

8.    “روحاني – هل يكون غورباتشوف الثورة الإسلامية؟ 2- أمركة الاقتصاد” صائب خليل 14 آب 2019

 https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/2524936367563417

 

9.    “روحاني – هل يكون غورباتشوف الثورة الإسلامية؟ 3- الرد على تحديات اميركا” صائب خليل  16 آب 2019

 https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/2528144677242586

 

10.  “روحاني – هل يكون غورباتشوف الثورة الإسلامية؟ 4- العلاقة مع العراق” صائب خليل  17 آب 2019

 https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/2527135440676843

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.