اخر الاخبار:
تظاهرات ليلية تغلق ميناء ام قصر في البصرة - الجمعة, 15 تشرين2/نوفمبر 2019 09:22
جولة وفد الدراسة السريانية في محافظة البصرة - الجمعة, 15 تشرين2/نوفمبر 2019 08:41
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

تهديدات العامري والجزائري: المجزرة قادمة!// علاء اللامي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علاء اللامي

 

عرض صفحة الكاتب

تهديدات العامري والجزائري: المجزرة قادمة!

علاء اللامي

 

*استبق هادي العامري زعيم منظمة بدر التظاهرات السلمية المعتزم تنظيمها يوم الخميس القادم بخطاب تخويني ومتشنج، حيث علق على التظاهرات التي جرت مطلع الشهر الجاري وأغرقت بالدماء وتلك التي ستجري قائلا (إن أميركا وإسرائيل يبذلان كل جهد ممكن لكي لا يكون هناك استقرار بالعراق)، في إشارة تخوينية واضحة تربط بين المتظاهرين السلميين والعمالة الميكانيكية لأميركا وإسرائيل، محملا حكومة العبادي مسؤولية ما وصل إليه العراق حيث قال (بسبب السياسات الخاطئة للحكومة السابقة والتي أدت إلى تراكم خريجين الكليات والمعاهد والاعداديات والمتوسطة دون أن تكون هناك اي فرصة عمل)! العامري رفض سحب الثقة من حكومة عبد المهدي وطالب بالتنسيق بين الحكومة والبرلمان عوضا عن ذلك، وقال إن الأعداء يريدون حرف التظاهرات عن مسارها السلمي!

 

كلام العامري غير صحيح تماما في ما يخص تظاهرات مطلع تشرين المغرقة بدماء القنص، والتي كانت بشهادة الشعب سلمية لم تطلق فيها رصاصة واحدة من المتظاهرين، ولكنها لم تخلُ من بعض الأحداث التي لا تخلو منها أية تظاهرة في العالم وخصوصا بعد ان سقط هذا العدد الهائل من الشهداء والجرحى وكانوا قرابة السبعة آلاف شاب عراقي، ولا يمكن اتهام تظاهرات يوم 25 التي لم تحدث بعد بما لم يحدث! العامري أضاف (أن الحشد الشعبي لن يقف ضد التظاهرات والمتظاهرون هم أبناء الحشد وعلى الحكومة إظهار الحقيقة ومن وراء استهداف المتظاهرين والقوات الأمنية) والواقع فإن أحدا لم يتهم الحشد الشعبي بالمشاركة في قتل المتظاهرين ولكن الاتهامات وجهت الى المليشيات الولائية الثلاث بدر والعصائب وسرايا الخراساني وهي فصائل خارج كيان الحشد الشعبي. ثم بأي حق يتحدث العامري عن الحشد الشعبي وهو ليس مسؤولا فيه أو ناطقا باسمه؟

 

*أما حامد الجزائري نائب أمين عام سرايا الخراساني فقد رفض السماح بالتظاهرات، وتوعد بأن هذه التظاهرات لن تحدث وإنها فتنة يخطط لها الأعداء. ولا ندري كيف حل الجزائري محل رئيس الوزراء ووزير الداخلية ليعطي لنفسه قرار السماح من عدمه للعراقيين بالتظاهر في بلدهم؟ أم أن ما يقوله الجزائري ينذر باقترابنا من مرحلة ازدواج السلطتين: سلطة المليشيات وسلطة حكومة المحاصصة الطائفية؟ الجزائري نفى الاتهامات لفصيله بقتل المتظاهرين، وقال "مستحيل ان يكون القناص الذي استهدف المتظاهرين عراقيا"! الفصيلان المسلحان. معلوم ان منظمة بدر وسرايا الخراساني والعصائب هي من الفصائل الولائية التي اتهمت من قبل المتظاهرين بالمشاركة في قتل وجرح المتظاهرين في مذبحة الستة أيام مطلع الشهر الجاري.

 

تصريحات العامري والجزائري هذه إذا ما وضعت في سياق الاستعدادات الجارية لتلك التظاهرات ومع دعوة مقتدى الصدر أنصاره للمشاركة فيها سندرك حجم الخطر المحدق بالمتظاهرين السلميين واحتمال وقوع مجزرة مروعة جديدة قد تتحول الى اقتتال داخلي مدمر، وأن حكومة عبد المهدي أعجز من أن تتخذ أي إجراء وقائي لحماية المتظاهرين وستترك القتلة يسفكون دماء شباب العراقّ مرة أخرى! يجب التحرك سريعا للجم الفصائل المسلحة وحلها فورا وتأمين حياة المتظاهرين السلميين.

 

*لا فرق بين مجرمي تنظيم القاعدة وداعش الذين ذبحوا العراقيين تحت مزاعم المقاومة وبين المليشيات الولائية التي تقتلهم برصاص القنص اليوم وتزعم أنها مقاومة أيضا!

 

*رابط: العامري يعلق على موجة الاحتجاجات: أميركا واسرائيل لا تريدان استقراراً في العراق:

http://alahadnews.net/index.php/permalink/184692.html

 

*رابط:  تقرير إخباري حول تصريحات حامد الجزائري: تظاهرات 25 تشرين لن تحدث!

https://www.nasnews.com/%d8%aa%d

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.