اخر الاخبار:
ارتفاع حصيلة الوثبة الى خمسة قتلى - الخميس, 12 كانون1/ديسمبر 2019 11:10
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

التدين المغشوش، بالقطع منافق// د. سمير محمد ايوب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. سمير محمد ايوب

 

عرض صفحة الكاتب

التدين المغشوش، بالقطع منافق

الدكتور سمير محمد ايوب

 

يا امة تضحك من جهلها جل امم الارض

سألني حفيد من احفادي قبل قليل عن طبائع النفاق بكل اشكاله. فقلت له سالخص لك شيئا من اجمل ما سبق لي وان قرأت في هذا الشأن يا ولدي: 

 

 * النفاق هو تبرير كوارثنا بعري نساءنا، وبالبعد عن الله سبحانه وغضبه علينا. رغم أن جل نسائنا من اكثر نساء الارض تغطية لاجسادهن، ونحن من اكثر شعوب الارض إدعاءً بالايمان وبناء بيوت العبادة وارتيادها. تبعا لهذه القاعدة البائسة، نُقاد كالانعام للظن، أن ازدهار اليابان والهند والصين وأوروبا وامريكا والعدو الصهيوني هو لقربهم من الله ورضاه عنهم.

 

 * النفاق هو أن تعلم علم اليقين أن المجتمعات الأكثر " تدينا " في العالم، هي أيضا الأكثر فسادا وإفسادا في كل مناحي الحياة، ثم تَهذي بأن سبب فساد الأخلاق عندنا، هو فقط لنقصٍ في التدين، أو تفشي ارتداء بعض النساء لملابس مُستفِزَّة للغرائز.

 

 * ليس هناك من نفاق اوقح، من أن تطالب بتطبيق الشريعة فى بلدك، وزيادة مواد الدين في المناهج التعليمية، ثم تهاجر للعيش فى بلد علماني، وتسجل ابناءك في مدارس البعثات التبشيرية الفرنسية او الامريكية او البريطانية او غيرها.

 

 * ليس هناك من نفاق أحقر، من أن تحرق العلم الأمريكي او الصهيوني او غيرهما، فى كل مناسبة أو دونها، ثم تقف فى طابور سفاراتها أو قنصلياتها لأجل الحصول على تأشيرة دخول اليها.

 

 * النفاق هو ألا تكترث للفساد التفصيلي في كل مناحي حياتك اليومية ومفاصلها، ثم لا تراه إلا فى  تنورة أو سروال قصير، أو قبلة في لوحة مشهورة.

 

 * النفاق هو أن ترى ميركل المانيا، وتاتشر بريطانيا، وليفني العدو الصهيوني، واولبرايت امريكا وغيرهن من السيدات اللواتي يحكمن العالم، ويُدِرنَ شؤونه بأمانة وبنجاح واخلاص وإتقان، ويسعدن شعوبهن، ثم تقول أنت وجوقات التسحيج الجاهل، أن المرأة لا تصلح للعمل العام، وانها ضلع قاصر، وناقصات عقل ودين. 

 

 * النفاق يا رعاك الله، هو أن تعتبر كل نساء الأرض عورات٬  وحبائل الشيطان٬ وحطب جهنم٬ إلا أمك، فإن الجنة فقط تحت أقدامها خص نص.

 

 تخلفنا يا ولدي، ليس بسبب بعدنا عن الدين أو قربنا منه. فالأمم المتقدمة ليست اكثر من شعوبنا تدينا. ولكنه لعدم اخذنا الصارم بأسباب التقدم والتطور. وفشلُنا هو لفسادنا كرعية، وفساد الكثير من المؤتمنين على شؤوننا، في الكثير من امور حياتنا اليومية. ورجعيتُنا لأننا بعيدون عن صلب العلوم الوضعية وتطبيقاتها، والثقافة الجادة الملتزمة.

 

نحن يا ولدي، وعمم على أبناء جيلك، شعوب تظن أن الله لم يَهدِ إلا سواها وبالطبع هذا كذب بواح. نحن أمة يا ولدي تقهقه من جهلها الامم صبح مساء. ثقوا يا أبناءنا، بأن الله لم يحابي الجهلاء ولن. فاذا ما نزل مؤمن وكافر الى بحرٍ، فلن ينجو الا من تعلّم السباحة، وأتقن فنونها.  

 

الاردن - 22/10/2019

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.