اخر الاخبار:
تسجيل ست اصابات في طريق محمد القاسم وسط بغداد - الأربعاء, 22 كانون2/يناير 2020 20:43
اغتيال ناشطة عراقية في البصرة - الأربعاء, 22 كانون2/يناير 2020 20:38
متظاهرو ذي قار يعلنون تشكيل شرطة خاصة بهم - الأربعاء, 22 كانون2/يناير 2020 20:37
رئيس الجمهورية يلتقي الرئيس الأمريكي - الأربعاء, 22 كانون2/يناير 2020 20:36
في الذكرى الرابعة لتأسيس منظمة شلومو للتوثيق - الأربعاء, 22 كانون2/يناير 2020 19:58
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

مجزرة السنك والجهة الثالثة// د. محمد شطب

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

د. محمد شطب

 

مجزرة السنك والجهة الثالثة

د. محمد شطب

2019.12.07

 

الجهة الثالثة ــ هذا المصطلح الشائن الذي إبتدعته عقول القيادة العراقية الهزيلة وأزلامها المهزوزة والمذعورة كَرَدِ فعل على صلابة وصمود أبطال إنتفاضة أكتوبر العظيمة. نعم ورد هذا المصطلح لأوَّل مرَّة في التقرير الذي أُجْبِرَت الحكومة العراقية على تقديمه على لسان اللجنة الرسميَّة المكلفة بالتحقيق في جرائم القتل التي تم إرتكابها بحق المنتفظين في إنتفاضة الشعب الكبرى في الأوَّل من أكتوبر حيث ذكرت في تقريرها الذي قدمته أنَّ القتلة من القَنّاصين هم *جهات غير معلومة*، وصارت مفردة الجهة الثالثة متداولة على كل لسان في العراق لقباحة الفعل ألذي إرتبطت به وقباحة من إرتكبوا هذا الفعل. تكررت هذه الأفعال الإجراميَّة تحت أنظار المسؤولين في عراق اليوم ولأيام وأوقاتٍ مختلفة وفي مدن متعددة في ساحات التظاهرات من أرض الوطن، فقد إرتَكَبَ أزلام هذا الطرف الثالث وقَنّاصِيه أبشع الجرائم بتوجيههم الرصاص الحي وبإصابات مميته نحو الرأس والصدر إلى المتظاهرين راح ضحيتها أكثر من 400 شهيد و 20000 جريح ومعاق. لم تتمكن حكومتنا الرشيدة وصناديدها من منتسبي الجيش والشرطة والحشد والأمن والمخابرات وقوات مكافحة الشغب وغيرها من الجحافل بمختلف مسمياتها وعناوينها وعديد منتسبيها مِن إكتشاف أقزام هذا الطرف وتطويقه وإلقاء القبض عليه وتقديمه للعدالة لينال قصاصه العادل ورد الإعتبار لدماء الشهداء وإنصاف الجرحى والمعوقين والإستدلال على أماكن المغييبن.

 

لقد تعالت أصوات العراقيين ومن مختلف الطوائف والإنتماءات والأعمار والمدن وأشاروا بشكل مباشر وغير مباشر إلى الطرف المسمى ب الثالث وحددوا هويته ومهامه ومن قام بدفعه لمواجهة المتظاهرين ومن أصدر له وبدم بارد أوامر القتل بالمفرد والجملة وتعهد له بأنه سينجو من العقاب ويفلت من الحساب والملاحقة.

 

تَعَّرَفَ العراقييون وبخاصة بعد إن سَمَح هذا الطرف الثالث لقنّاصّتِه ومنفذي جرائِمِه بإستباحة ساحتي السنك والخلاني وسط بغداد لينقَضّوا على المتظاهرين الشباب وبشكل وحشي ويرتكبوا جريمة في جنح الليل كما إرتكبوا جرائمهم السابقة في أماكن مختلفة من ساحات الثوار، ولكن هذه المرَّة ومن جديد تحت سمع وبصر قوّات الحكومة الخرساء المتواجدين بكثافة هناك وبذريعة حماية المتظاهرين والمنشئات وحفظ الأمن والنظام، إلا أنَّ هؤلاء المساكين كانوا مُجَرَدين من السلاح، هكذا أراد القائد العام للقوات المسلحة أن تكون قُوّاته غير مُسَلَّحة، حيث يبدو من ذلك وكأنه لا ثقة له بهم أو أنه أُجْبِرّ من قبل الطرف الثالث على سحب السلاح منهم وترك الساحة فارغة لأزلامهم كي يعبثوا كما يشاؤون ويبقى أبناء القوات المسلحة يتفرجون ويلعبون ب *****، وأن يحسبون الأيام فقط بإنتظار إستلام رواتبهم، وهذا يعني في اللهجة العراقية إنَّه حَوَّلهم إلى ـ سلاح سِزْ ـ وأن يَبقوا فقط في أماكنهم بمثابة ـ خُرَّعَة خُضْرَة ـ (الخُرَّعة هي ما يضعه الفلاحون في مزارعهم لطرد العصافير والطيور) من نهبها.

 

      لقد صّدَرت الأوامر من القتلة الأصليين وهم في صراع وهرولة مع الزمن للمحافظة على غنائمهم ومواقعهم وأموال السحت الحرام التي كَدَّسوها طيلة عقد ونصف من الزمان، نعم ليحافظوا على جلودهم بعد كم مصائب الفساد والخراب التي إرتكبوها بحق العراق والعراقيين.

 

هذه المَرَّة كانت مساء يوم الجمعة المصادف 2019.12.06، وكانت الأكثر خِسَّة ونذالة وحقارة وكانت منظمة بشكل جيد. لقد وصفت النائبة عن تحالف سائرون أنعام الخزاعي، اليوم السبت، الموافق 2019.12.07، أي في صبيحة اليوم التالي على إرتكاب مجزرة السنك والخلاني. بأن الاحداث التي جرت ليلة أمس، في ساحة الخلاني والسنك ما هي إلا عملية جرت "بتواطئ امني وصمت حكومي".

 

وهنا لا بد من التركيز على الخساسة التي إِرتُكِبَت بها هذه المجزرة، حيث قام ما يسمى بالطرف الثالث، الذي يسرح ويمرح اليوم في العراق كما يشاء وتحت أنظار السلطة وبتواطىء مكشوف منها، بزَجَّ مجموعة من أقزامه وعلى طريقة الجريمة المنظمة لِيَنْدَسّوا بشكل خبيث وخسّيس بين صفوف المتظاهرين السلميين، وقد تم تقديم الخدمات اللازمة لهم من قبل المتظاهرين مثل الطعام والفراش وغيرها. أخذ هؤلاء يتوزعون بين المتظاهرين هنا وهناك ويراقبون نُشَطائِهم للإنقضاض عليهم. لم يخلد في ذهن أحد من المتظاهرين السلميين بأن هؤلاء النزلاء الجبناء ما هم إلا سكاكين غدر وخيانة بين خواصرهم وإنهم ينتظرون إشارة أسيادهم القتلة الفعليين لينقضّوا عليهم. وهذا ما حصل فعلاً حيث تفاجىء المُضَيّيفون الغافلون من المتظاهرين السلميين بإنطفاء الكهرباء في محيط السنك وتراجع ملحوظ للقوات الأمنية من نقاط التماس مع المتظاهرين (وهذه علامات واضحة للتواطىء) وبعد ذلك وبشكل غير متوقع بهرولة النزلاء الجبناء بإتجاه سَيّارات عديدة قادمة من جهة شرق بغداد، أي من منطقة شارع فلسطين مروراً ب ـ منطقة النهضة ـ وهي محملة بالقَتَلَة المدججين بالسلاح الأبيض والأوتوماتيكي حتى بلغ عدد القادمين بالإضافة إلى أولائك المنتظرين لقدومهم قرابة ال 100 مجرم مع سبق الإصرار. جاءت أيضاً مع الزائرين الجدد صناديق الموت التي تحتوي على أنواع مختلفة من السلاح والعتاد فقام هؤلاء المندسين بإستلام هذا السلاح وإفراغه من صناديقه بالتعاون مع الوافدين إليهم وتوجيهه إلى رؤوس وصدور المتظاهرين السلميين المتواجدين في مأرب سيارات السنك وفي ساحة السنك وضواحيها، كما قاموا بتفتيش البعض من المتظاهرين وسلب ما معهم من أوراق ثبوتية وغيرها من مواد عينيَّة بما فيها تلفوناتهم وكاميراتهم ومحفظاتهم وإستصحبوهم معهم إلى جهات لا يعلمها إلا القائد الشهم للقوات المسلحة أو العود السحريَّة للطرف الثالث، إضافة لذلك قام هؤلاء القتلة بأعمال السب والشتم والظرب والتقريع بحق أعداد أخرى من المتظاهرين. لقد رفض 4 من المتظاهرين أن يسلموا مستمسكاتهم فقام هؤلاء القتلة المأجورين الأذلاء برميهم من طوابق مأرب السيارات ليستشهدوا على الفور ويلتحقوا بقوافل الشهداء الأبرار كما قاموا بإطلاق النيران والرصاص الحي وبشكل كثيف على المتظاهرين الذين لاذوا بالفرار لعدم تمكنهم من مواجهة هذا السيل من الرصاص وأعمال الغدر والخيانة التي ترتكب بحقهم. حاول المتظاهرون عبثاً الإستنجاد بالقوات المسلحة المتواجدة بكثافة في موقع الحدث ولكن دون جدوى حيث لم يكن لهؤلاء دور يذكر على الإطلاق مما إستدعى المتظاهرين لطلب النجدة من قبل ذوي القبعات الزرقاء من سرايا السلام الذين كانوا يتواجدون معهم فإستنجد هؤلاء بإخوتهم وهبوا لنجدتهم.

 

لقد توزع القتلة وبإتجاهات مختلفة وهم يطاردون المنتفظين ونالوا منهم برصاصهم الغادر الذي أوقع أكثر من 25 شهيداً في عمر الزهور وأكثر من 130 جريح البعض منهم إصاباتهم مميته وإعاقاتهم كبيرة كما قام القتلة برمي متظاهر آخر من على جسر السنك في نهر دجلة ليكون هو الآخر من شهداء الوطن والحرية والحقوق المسلوبة. لقد إنسحب هؤلاء النزلاء القادمون مع جنح الظلام ليغادروا قبل أن يتنفس اليوم الجديد وتشرق شمسه، إنسحبوا في عمق الظلام مكللين بالخزي والعار على صنعتهم الشنيعة ليتواروا إلى أحضان أسيادهم القتلة الفعليين.

لم تمضِ هذه الجرائم دون حساب وعقاب وسوف يُوقِعُ الشرفاء من أبناء الوطن العقاب الصارم بحق القتلة وأسيادهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم الذي يستحقّون.

 

أعقب هذه المجزرة حالات سخط وإستياء وغضب واسع النطاق بين العراقيين وحملات إحتجاج دولية غير مسبوقة ضد ما يجري من قمع وإراقة للدماء البريئة من مختلف الهيئات الدولية من الهيئة العامة للأمم المتحدة ومنظمة حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية ومجموعة الدول الأوربية والمنظمات الإنسانيَّة وغيرها لما يُرتَكب من فواجع ومجازر إنسانيَّة بحق أبناء العراق من المتظاهرين السلميين المطالبين بحقوقهم المشروعة وقد طالبت هذه الجهاة الحكومة العراقية بالكف عن الأعمال الإجراميَّة كما طالبتها بملاحقة المعتدين وإجراء التحقيقات اللازمة معهم بصورة عاجلة ومحاسبة جميع المسؤولين عن عمليات القتل. وهناك إحتمال كبير بأن تقوم هذه الدول والمنظمات بتكليف مؤسساتها العدلية بفتح تحقيقات في محاكمها الجنائية ضد القتلة.

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.