اخر الاخبار:
وفيات كورونا بامريكا تتجاوز ال10 الاف - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:11
محافظة عراقية تعلن خلوها من فيروس كورونا - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:02
الصحة تعلن تسجيل 70 اصابة جديدة - الإثنين, 06 نيسان/أبريل 2020 20:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

عن أي مستقبل تسألني يا زميلي؟ هذه تلكيف نموذجٌ صارخٌ!// لطيف پولا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

لطيف پولا

 عرض صفحة الكاتب

عن أي مستقبل تسألني يا زميلي؟

        هذه تلكيف نموذجٌ صارخٌ!

لطيف پولا

 

 

قرات ما كُتبَ على لوحة البيانات لسكان تلكيف وتذكرتُ بيتا من قصيدتي المُغناة: بَرقلا دتشعيثا ( صدى للتاريخ ) غنيت بقرانا ومددنا وقلت في تلكيف:

شــلامــا  أللـَّـخ ـ تـلكـيــپــى ! ...  كيـلــي أيــالــخ إلـيــپـى ؟

دشـمأي  ســوغياثا  دأومـثـا ...   أيـنـي  بگو  دمأي  طيپى

 

رابط اغنيتي : بَرقالا دتشعيثا في اليوتيوب

https://youtu.be/8nEl8Iy6-JI

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

انها الكارثة التي حلَّت على معظم قرانا وبلداتنا في وطننا وعبر قرون عديدة بسبب المذابح والاضطهاد والبطالة والهجرة والتهجير القسري بكل انواعه مما ادى الى تناقص اعداد نفوس بل الى إفراغ عدد كبير من قرانا وبلداتنا من أهلها وسكانها الاصليين .وكان هذا ولا يزال  نوعا آخر من انواع الابادة الجماعية وما نسميه في القوش قطالا بحَشوا (الموت البطيء) . وهنا يتجسد مثالٌ اخر وصارخ لما حصل لبلدة تلكيف في سهل نينوى ,التي كان عدد سكانها الاصليين حسب بيانات الاحصاء  في سنة 1933 م ( 14,300 ) نسمة, في حين تناقص هذا العدد ليصل في سنة 2020 م الى( 232 ) مائتين واثنين وثلاثين  نسمة  فقط .وهذه فاجعة كبرى. وبمقارنة بسيطة ,حسب قاعدة بيانات الاحصاء نتوصل الى هذه الحقيقة المُرَّة:

ـ اذا كان عدد سكان العراق حسب احصاء 1933 م اقل من ( 3  ثلاثة ) ملايين نسمة , واليوم نفوس العراق زهاء (40 ) أربعين مليوناً . فكم يا هل ترى يجب ان يكون عدد نفوس تلكيف اذا كان في 1933 م ( 14,300) اربعة عشر الف وثلثمائة نسمة؟.

 

ـ نفوس العراق, رغم الحروب والاعدامات والاضطهادات والتهجير القسري, تضاعف اكثر من (13)  ثلاثة عشر مرة  خلال تسعة عقود. في حين كان يجب ان يتضاعف عدد نفوس تلكيف وسائر قرانا وبلداتنا اكثر من 13 مرة  في الفترة نفسها .لأن ابناء الريف اكثر انجابا للأطفال وفي سهل نينوى بالذات المعروف بخصوبته تربته وغزارة امطاره وشهرة ابنائه بنشاطهم في الزراعة والحرفة المتوارثة منذ الاف السنين. وقد أشاد هيرودوتس المؤرخ اليوناني بهذا النشاط لشعب الرافدين  الدؤوب قبل اكثر من 2500 عام , يوم زار بلادنا واشاد بكميات الغلة وجودتها في بلادنا .وابناء تلكيف هم احفاد هؤلاء العظماء وابناء هذه البلاد التي ادهشت هيرودوتس المؤرخ  الاغريقي .وعليه  اذا اخذنا نفس نسبة زيادة سكان في العراق ,والتي بلغت ثلاثة عشر ضعفا منذ 1933م العراق بنظر الاعتبار, وطبقناها على ابناء تلكيف ,يجب ان يكون عدد نفوس السكان الاصليين في تلكيف  اليوم اكثر من  (186,000) مائة وستة وثمانين تلكيفيا في تلكيف. وهذا ما كان يجب ان يحصل لكل قرانا ومُددنا .الا ان اسباب الموت والفناء والتهجير وإخلاء القرى والبلدات كان ولايزال قائما حتى تنقاص عدد نفوس ابناء شعبنا من مليون ونصف قبل 2003 م الى 200,000  مائتي الف فقط . قرى وبلدات ذبح اهلها او اجبروا على اخلائها ولكن الكثير منها لا يزال يحتف بالبصمة الاصلية لمعالمها اذ لازالت كثير من اسماء الاماكن والمعالم كالطرقات والتلال والوديات تسمى باسمائها السريانية الاصلية رغم تشويهها وتصحيفها وتفيرها عمدا او جهلا. وفي تلكيف نفسها على سبيل المثال لا الحصر لازالت كثير من الاماكن تحتفظ اسمائها السريانية الاصلية مثل: تل يمثا وتعني ( تل البحيرة ) , (تلا دديوانا وتعني ( تل الجني او المجنون ), اورخا دبيث حنا حكيم  وتعني ( طريق آل حنا حكيم ,(رأولا عموقا وتعني ( الوادي العميق) ,روما سموقا, وتعني الهضبة الحمراء ,( مارت شموني وتعني (السيدة (القديسة) شموني). بالتاكيد, ثمة عشرات الاسماء السريانية الاخرى التي تعود الى عصر نينوى الذهبي مُسحت من الذاكرة وابناء تلكيف المشتتون في العالم نسوها او تناسوها. وهذا حو حال عشرات بل مئات من قرانا وبلداتنا خاصة التي خلت من اهلها. وهذه صفحة واحدة من الاف الصفحات في سفر مأساتنا المكتوب بمِدادٍ من الدمع والمخضب بدماء الملايين من الشهداء.

 

خلاصة القول :

 وفي مقابلة مُـطوَّلة ,كان قد أجراها معي الصحفي الألماني (ايرل دِكّـا) مراسل احدى القنوات الالمانية, سألني عن مستقبل المسيحيين في العراق؟

 فقلتُ له مما قلت: يا زميلي فقط اُخبرك هذا الشيء المرعب لتستنج انت بنفسك عن مستقبل أُمَّةِ ذبحت عن بكرة ابيها. واليك الحقيقة:  قبل 1400 عام  كان عدد نفوس المسيحيين في بلاد الرافدين (العراق حاليا) (7,000,000) سبعة ملايين مسيحي. وبعد الف واربعمائة عام كان يجب ان يكون عدد نفوسنا اليوم اكثر من مليار انسان, حسب قاعدة بيانات الاحصاء .أجل  مليار انسان من ابناء شعبنا احفاد الحضارات ذبحوا وهُجّروا او اُجبروا على صهرهم وترك دينهم ولغتهم وقوميتهم ولم يبق منهم اليوم في موطنهم اكثر من (200,000 ) مائتي الف فقط. ترى اي مستقبل بقي لهذا الشعب الذي بعد (1400) سنة تناقص من سبعة ملايين ليصبح عدد نفوسه مائتي الف فقط؟؟!! وقد تعرض ولايزال يتعرض للإبادة الجماعية, وبطرق عصرية حديثة!, رغم انهم ابادوا منه وبشتى الطرق اكثر من مليار خلال (1400) عام, لكنهم لازالوا مصممين على قلع جذوره ومحو تاريخه وذاكرته وحرق هويته, لأنهم يخشون ان تزدهر  بين اطلال جدوده زهرة حضارية تغدو ثانية دوحة في تلك الفردوس التي حولوها اليوم الى مقبرة لأبنائها..

عن أي مستقبل تسألني يا زميلي ؟؟؟؟!!!.

 

 

 

  

 

   

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.