اخر الاخبار:
تسجيل 48 اصابة جديدة بكورونا في السليمانية - الأربعاء, 03 حزيران/يونيو 2020 19:02
تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا باربيل - الأربعاء, 03 حزيران/يونيو 2020 10:56
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

اسرار تجربتي في الانتصار على الكرونا// حسن الخفاجي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسن الخفاجي

 

عرض صفحة الكاتب 

اسرار  تجربتي في الانتصار على الكرونا

الكرونا زائر أضر ونفع

حسن الخفاجي

 

افضل وصف للكرونا كتبه طبيب هندي بتغريدة على تويتر (الكرونا فايروس كريم النفس ما لم تفتح له بابك لا يدخل بيتك عنوة). لذلك فإن افضل طريقة لتجنبه: العزلة وتفعيل شعار (خليك بالبيت).

 

نقلت لي ابنتي د تقوى المرض بعد ان اصابت الكرونا مديرها، الذي كان بمهمة عمل في مدينة سياتل الموبؤة. إصابته تسببت بعدوى لكل فريق العمل في مختبر الأبحاث الفيروسية والسرطانية، الذي تعمل به ابنتي. تمتعت ابنتي باجازة بعد ان شاهدت اعراض المرض على مديرها، الذي تاكدت إصابته فيما بعد. بدأت الأعراض عليها بعد خمسة ايّام من اجتماعها وفريق العمل مع المدير المصاب.

 

الأعراض تختلف من شخص لآخر: بالنسبة لها اصيبت برشح حاد وحمى وصداع ونحول وفقدان شهية، تطورت الأعراض في اليوم الرابع الى الم حاد في اسفل الرئتين وضيق حاد وقصر في التنفس.

 

بالنسبة لي بدأت الأعراض، بعد اصابتها بيوم واحد، بحكة حادة ومؤلمة في العينيين واحتقان وحرقة كلسعات النار في الحنجرة والبلعوم استمر لثلاثة ايّام اشدها في الليلة الاولى والثانية. الاحتقان منعني حتى من التنفس براحة. اصبت بعدها بصداع ليوم واحد وحمى خفيفة ووجع في الرئة اليسرى أسفل القلب.

 

 في يومي الخامس مع المرض بدأت اعراض المرض بالتراجع، وأصبحت الأعراض خفيفة وانتهت في اليوم السادس. اما ابنتي فاستمرت تعاني لعشرة ايّام وقد تألمت كثيرا على الرغم من تعاطيها الكثير من الادوية، وجرع كبيرة من فيتامين سي يوميا ومخفضات حرارة كل ست ساعات وأدوية اخرى.

 

لمن لا يعرفني عن قرب، فأنا في السادسة والستين من عمري.. مصاب بالكثير من امراض الشيوخ المزمنة، وأتناول العلاجات اليومية لها منها: ارتفاع ضغط الدم  وارتفاع الكلسترول بالدم والربو وارتجاف أذين القلب يسبب عدم انتظام دائم بضربات القلب، والنقرس، ثم اضيف إليها السكر. لذلك اصيبت ابنتي بالرعب عندما ايقنت انها كانت السبب بنقل العدوى لأبيها.

 

تعاملت مع الأعراض بروح إيجابية ولم اهتز أو اقلق. الروح الإيجابية وعدم الهلع والخوف من الفيروس والاتكال على الله ساعدني بالتغلب على المرض. على العكس من ابنتي التي كان قلقها عليَّ واحد من أسباب تفاقم أعراض الوباء عليها.

 

اجرت ابنتي الكبرى د. نغم بحثًا علميًا دقيقًا على الفايروس من ثلاث مصادر هي: مركز السيطرة على الأمراض الوبائية الامريكي cdc ،والماليزي، والصيني، وتابعت وصفات العلاج للمرضى في الصين من خلال النشرات التي تصدرها كليات الطب الصينية باللغة الانجليزية ووصلت الى نتائج متقدمة ومهمة وحاولت ان توصل بحثها الى الجهات الصحية العراقية المسؤولة، لكنها جوبهت بلا مبالاة  دفعتها للانكفاء.

واحد من اهم نتائج بحثها: لا دواء مخصص لي تل الفايروس ... الاهتمام بتنشيط جهاز المناعة لدى المرضى والإصحاء هو الكفيل بإضعافه، على أمل القضاء عليه.

 

سألني اكثر من صديق مقرب لماذا كانت الأعراض اشد على ابنتك على الرغم من انها شابة ولا تشكو من اَي مرض؟ لست طبيباً مختصاً لأحكم، ولكن ربما يعود السبب لاني على الرغم من تقدم عمري وامراضي المزمنة، الا انني ومنذ اكثر من ثلاثة عقود اتبع نظام غذائي وحياتي صحي صارم.

 

 أمارس الرياضة يوميا وممتنع عن تناول اللحوم الحمراء منذ عام 89 بعد ان نصحني الاطباء في لندن بذلك. قضيت سنوات عديدة كنت فيها نباتيًا، عدت الى تناول الأسماك مرة واحدة في الأسبوع. اشرب يوميا قرابة الأربع لترات من الماء. أتناول الخضار والفواكه باعتدال، خففت وزني من 88 كغم الى 68 كغم، لا اشرب الشاي والقهوة، ولا أتناول اَي نوع من الحلويات والسكريات، لا ادخن ولا اشرب المشروبات الكحولية. كانت لي مشكلة دائمة في النوم تمكن الاطباء من معرفة سببها وتجاوزتها دون ادوية منومة. عدى ذلك أتناول بعض المكملات الغذائية وأميل لشرب شاي الأعشاب والشاي الأخضر بشكل يومي، لذلك اعتقد والله اعلم، ان جهازي المناعي طوق الفايروس وانتصر عليه مبكرا بمساعدة  بعض الأعشاب. على العكس من ابنتي التي لا تهتم كثيرا بالجوانب الصحية ولا بالطعام ولا بالرياضة.

 

الوصفة المجربة التي  جنبتني تداعيات وتأثيرات الكرونا وأوصيكم بها ولو في هذه المرحلة هي تنشيط جهاز المناعة لديكم، ما استطعتم الى ذلك سبيلًا. باتباع  نصائح الاطباء المنتشرة بكثرة على الانترنيت واليوتوب. جهاز المناعة في أجسامكم هو الحارس والمدافع الوحيد ولا تنسوا الاهتمام بالجانب النفسي حيث ان الخوف والهلع من الفايروس يعرقل عمل جهاز المناعة ويمكِّن الفايروس منكم.

 

صحيح ان الفايروس خبيث وخطير، الصحيح ايضا ان حالة الهلع التي تصاحب انتشاره مبالغ بها قياسا الى نسب الإصابات الكثيرة ونسبة الوفيات القليلة ونسبة التعافي الكثيرة، مبعث القلق سرعة وطرق انتشاره، لكن هذا لا يبرر الهلع والخوف منه.

 

على الرغم من أضرار الكرونا البالغة، لكن للفايروس بعض الجوانب الحسنة منها انها اعادت للعوائل دفء التجمع العائلي، واكتشاف جوانب، ربما كانت مخفية على البعض حتى من مقربيك، وأظهرت قوة التكافل في بعض المجتمعات وإنعدامها بمجتمعات اخرى ،واعادت الكثيرين الى طاعة الله.

لي مقال اخر باْذن الله عن تاثيرات الكرونا الإيجابية على النظام الدولي الجديد الذي سينبثق حتمًا بعد انجلاء الأمور.

شافاكم الله وعافاكم وحرسكم بعينه التي لا تنام .

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.