اخر الاخبار:
الصحة تسجل 2848 إصابة جديدة بكورونا - الجمعة, 10 تموز/يوليو 2020 20:28
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يومياتي مع كورونا في شيكاغو (34)- لصوص لكن غير ظرفاء// هناء عبيد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

هناء عبيد

عرض صفحة الكاتبة 

يومياتي مع كورونا في شيكاغو (34)

هناء عبيد

31/5/2020

 

لصوص لكن غير ظرفاء

كثيرًا ما تحدّثت بعض صفحات الفيس بوك عن صورة تظهر فيها الملكة أليزابيث الثانية في قصرها، متوجة بتاج من الذهب ويظهر من خلفها بيانو، ادعت كثير من الصفحات أن البيانو مسروق، ولكن دومًا أحاول أن أدقق في صحة المعلومات قبل نشرها، المعلومات تقول أن الخبر كاذب وأنه أحد الإشاعات المغرضة؛ بكل الأحوال لن نظلم الملكة لو قلنا أن البيانو مسروق، وإن لم يكن، فبريطانيا دولة نشأت على الاستعمار واستعباد الشعوب وسرقة ثرواته، المضحك في الأمر أن العائلة المالكة تحيط نفسها بهالة من التعالي، باعتبار أنها تنتمي إلى الأصول العريقة، ولعل في قصة الأميرة ديانا التي ارتبطت بابن العائلة المالكة شارلز ما يثبت ذلك، فبساطة ديانا وعفويتها لم تعجب العائلة المالكة، لهذا تمّ التخلص منها بخطة تم تدبيرها لقتلها، الأمر لم يتوقف عند ديانا، ففي الآونة الأخيرة ارتبط ابن تشارلز هاري بالممثلة وعارضة الأزياء ميغان ميركل، وكأن التاريخ يعيد نفسه، إذ لم تعجب تلقائية ميغان وعفويتها العائلة المالكة، الأمر الذي دفع هاري وميغان إلى أن مغادرة القصر والتنازل عن الحياة الملوكية، لصوص من الملوك لم يستظرفهم أبناؤهم، فما الحال إذن بمن تم ظلمه من هذه العائلة؟!

 

لصوص اليوم من نوع آخر، لصوص فقراء، سطوا على مولات ومحلات في مختلف ولايات أمريكا بعد أن استغلوا خروج الناس في المسيرات السلمية التي خرجت اعتراضًا على  قتل المواطن الأمريكي الإفريقي؛ جورج فلويد على يد شرطي من ولاية مينيسوتا دون حق وبدم بارد. السرقات لم تكن من أجل الحصول على الطعام، إنما كانت لبضائع كماليّة؛ أحذية ذات ماركات عالمية، ملابس، أدوات تجميل، عطور، زجاجات بيرة، مشروبات روحية، شاشات تلفزيون.

 

سرقات استهجنتها وشجبتها كل شعوب الأرض، ربما لو كانت السرقات من أجل سد رمق الجوع لكان هناك بعض التعاطف مع الفاعلين، خاصة في ظل ظروف كورونا الخانقة، إذ أن الكثيرين قد فقدوا أعمالهم بسبب الحظر الإجباري وإغلاق سوق العمل.

السرقات رافقتها أعمال تخريبية، بحيث عجزت الشرطة عن ضبط الأمور، لهذا تم نشر الجيش لحفظ الأمن، ضحايا السطو كانوا من  جنسيات متعددة ومن بينهم بعض العرب.

 

لا يوجد لصوص ظرفاء ولن يوجد، ولا أدري كيف تم اختيار عنوان لفيلم عربي

" لصوص لكن ظرفاء" الفيلم الذي عرض في الستينات وقام ببطولته عادل إمام وأحمد مظهر ويوسف فخر الدين، لن تكون السرقة ظريفة حتى لو كانت في ظل إطار فيلم كوميدي..

 

نتمنى أن تعود الأمور إلى نصابها في كل أنحاء العالم وأن تتخلص الأرض من لصوصها الكبار قبل الصغار..وأن يزول شبح كورونا الخانق..

طاب يومكم..

ملاحظة: أنا ضد العنصرية المقيتة، وأؤيد مسيرات الغضب السّلمية، لكني ضد استغلال البعض للمسيرة لإثارة الشغب والسرقة

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.