اخر الاخبار:
الصحة تسجل 2848 إصابة جديدة بكورونا - الجمعة, 10 تموز/يوليو 2020 20:28
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الكاظمي: جسراً للعبور..// حسن حاتم المذكور

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسن حاتم المذكور

 

عرض صفحة الكاتب 

الكاظمي: جسراً للعبور..

حسن حاتم المذكور

 

1 ـــ لا نفهم ماذا يفكر السيد مصطفى الكاظمي, وما الذي يستطيع انجازه, مع حكومة استهلكها الفساد, ومزق مضمونها الأرهاب الملشياتي, ولماذا اختار ان يكون جسراً لعبور المرحلة السوداء, بغية طوي تقاسيم الجريمة, التي ارتكبتها حكومة الأرهابي عادل عبد المهدي, بحق المتظاهرين السلميين في محافظات الجنوب والوسط, هل يحتاج دليل لتجريمه, ومعه السياف الأهبل مقتدى الصدر, الذي لا تخلو مخيلته عن مشروع مجزرة, ورئيس كتلة هجين (فتح) للمليشيات الأيرانية؟؟ السؤال يصرخ بوجه رئيس مجلس الوزراء الجديد, جدار أحمر لا يمكن القفز عليه, خلفه يقف ثوار الأول من تشرين 2019, السؤال الثأري الناطق بالحق العراقي, سينطلق عاجلاً من ساحات التحرير, ليتسع ويتمدد حتى معاقل مجندي الأجتياح الأيراني, ليعريهم في شوارع وساحات الجوع والدم المهدور, عراة بلا ألقاب ولا مظاهر خادعة, سلمية الغد لا تقبل التسويف والمجاملة, ولا تعيق تيارها حواجز الذخيرة الحية, انها لحظة الحقيقة في استعادة الوطن.

 

2 ـــ المسافة الزمنية بين ساحات التحرير ولحظة الأنتصار, اختزلتها دماء الشهداء, واصبح واقع الفساد والأرهاب, للأعوام السبعة عشر الأخيرة, في مرمى الأنفجار الوطني, كل سيدفع ما بذمته من دماء وارواح وثروات, حينها سيدفع الحارس القومي الأخير, عادل (زوية) ومعه مرتزقة الولائيين, وبطريقة استثنائية سيتقيأ البلطجي المعتوه مقتدى, دماء مئآت المغدورين عبر مسلسل جرائمه, وأخرها شهداء وجرحى "لوّية الأذن" التي نفذتها سرايا ذوي القبعات الزرقاء, حينها ستقطع يد التدخلات الأيرانية حد الكتف, وستتأكد امريكا والجوار, ان العراق قد تحرر من قفص الأختراقات الخارجية, والشعب الجائع لا يخاف ان تبلله امطار الجوع, ومن يبحر بمراكب الثورة, سوف لن ينال منه الغرق, ومن يسير على الدرب يصل.

 

3 ـــ كيف يتوعد الكاظمي الفاسدين, وهم الذين توافقوا على ترشيحه ويترصدوه, ثم يريدنا ان نصدق وعوده حتى ولو افترضناه صادقاً, يبعث وزير المالية, ليقترض (3) مليارات دولار من السعودية, هل بأستطاعته ان يضمن سلامة صرفها, ولم تبتلعها حيتان الفساد, او تمتصها امتيازات فيالق الحمايات والصرفيات الخاصة, الى جانب ترهل الفضائيين, وما يسمى محتجزي رفحاء في موسسات الدولة, أما الأجدر به ان يقترض, من مليارات العملة الصعبة المسروقة, والمتراكمة في ارصدة لصوص المحاصصة, او إيقاف نزيف الثروات عبر المنافذ الحدودية, ان لم يتمكن من ذلك, فبأي حق يريد من العراقيين ان يصدقوا ما يوعد به, ان حسن النوايا لا تمنع حكومة الفساد, بعد عبور ازمتها من كسر ظهره, هل يعتقد ان العراقيين سيصدقون الوعود, التي تفتقر الى الواقية والفعل, وان ثوار الأنتفاضة سيعدون قدورهم لطبخ الهواء؟؟؟.

 

4 ـــ بعد التجربة المريرة للسبعة عشر عاماً الأخيرة, نرجو السيد الكاظمي ألا يحاول هو ومن على ظهره, العبور على ظهر الأنتفاضة, ان حق الملايين في ساحات التحرير لا يسمح بذلك, كما ننصحه الا يكون مع الأخرين, في مواجهة الأنتفاضة, فيخسر نفسه وسمعته, ويخرج كالأخرين "بخفي حنين", ثوار الأول من تشرين, يرتبون الآن كامل اوراقهم للحظة الأنتصار, والسلمية التي كانت, ستدافع عن نفسها في هذه المرة, وستبدأ حراكها القادم, من نقطة دق الأبواب على حيتان الفساد مباشرة, وستكون حاسمة في تأديب مرتزقة ايران, بجميع عناوينهم والقابهم, والمرتزقة دائماً جبناء, كما شاهدنا انهيارهم بعد عام الأحتلال في 2003, يوم كانوا عبيداً لصدام حسين, ولا فرق بين مرتزق قومي, وآخر اسلامي طائفي, ما دامت العمالة والأرتزاق عنوان الهوية.

01 / 06 / 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.