اخر الاخبار:
الصحة تسجل 2848 إصابة جديدة بكورونا - الجمعة, 10 تموز/يوليو 2020 20:28
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (337)- اسلوب المغـني الخاص

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (337)

 

اسلوب المغـني الخاص

        ان الاسلوب الذاتي للمغني في اعتقادي، يتجلَّى في نظام مزج تفاصيل اسلوبية مختلفة ومتباينة لطريقة الاداء او الطرق المختلفة للغناء المقامي الفني. ويعتمد كل ذلك على ذوق المغني نفسه. فيتكوَّن عندئذ من كل هذا التفاعل. الشكل الذي يتميز به المغني في ادائه. ومن ثم يمكن ان نصِف لغة اسلوبه الادائية بأنها جديدة او هي خاصة بذلك المغني..! لا تربطها رابطة واضحة بما يجسده هذا التفاعل، وعلى هذا الاساس فنحن نكرر القول ان الكاتب والمؤلف او الناقد المتخصص والفنان الغناسيقي عمليا ونظريا، يستطيع التعبير عن القضية الادائية بعمق وتفصيل، كذلك يستطيع الفنان العملي، مغنيا او عازفا تحسس وادراك الانتقال من المعنى العام الى الفكرة فالاسلوب. في حين يتوجب على المتخصص النظري ايجاد المعنى العام او رؤيته بواسطة التحليل الدقيق للتفاعل العملي في النتاجات الغنائية ان كان في استطاعته ذلك التحليل، لأنه ليس جليا كيف يستطيع الكاتب والمؤلف النظري التحدث عن المعنى العام لقضية الاداء مباشرة دون القيام بتحليل دقيق للتفاعل الاسلوبي الذي يعتبر امتيازا خاصا يتمتع به المتخصص العملي والنظري معا..!

 

         ورغم ذلك تبقى القضية الادائية التي نتحدث عنها، قضية رئيسية بالنسبة للكتَّاب الغناسيقيين والمؤلفين جميعا. فالاسلوب يلعب دورا خطيرا، والمســتمع المرهف الحس يفهم فهما رائعا كل دقائق الطريقة والاسلوب. فالفن والعلم يرميان الى فهم وتوضيح قوة الطريقة الغنائية ومعناها، لأجل استنفاذ الكشف التام عن الافكار والمشاعر والنتاجات الفنية جميعا في سبيل تربية حاسة المتلقي وارهافها، واذا لم يتحقق هذا، فإن دراسة الطريقة الادائية والاساليب تبقى دون فائدة تذكر..!

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

شعر مع ابوذية

https://www.youtube.com/watch?v=_BUfaVj8iXQ

 

 

تذكارية في مبنى السيدة صيدنايا بسورية كانون ثاني 1979 خلال الاسبوع الثقافي العراقي بدمشق، يظهر من يمين الصورة مجموعة من الفنانين، ابراهيم العبدالله ومحمود نعوش وغانم حداد ومائدة نزهت وهناء محمد وطعمة التميمي وحسين الاعظمي وسامي عبد الاحد وشكري العقيدي وجبار سلمان وصبري الرماحي.

 

 

بعد احدى جلسات (ملتقىحسين الاعظمي الثقافي)، اللاعب الدولي احمد راضي الذي كان مستضافا لجلسة هذا اليوم (24/10/1996) يتوسط الصورة وبجانبه حسين الاعظمي مع مجموعة من رواد الملتقى، الواقفون من اليمين المحامي انور عبد الحميد السامرائي واحمد راضي وهيثم شعوبي وحسين الاعظمي والحاج عبد المعين الموصلي ومحمد الزنكين، الجالسون محمد رضا و د.عماد خضر الصالحي وهاشم العزاوي وجمال الخياط ومحمد خليل القيسي واحمد الاعظمي واخيرا الصحفي ستار جاسم ابراهيم.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.