اخر الاخبار:
هزة أرضية تضرب الموصل - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:27
حريق في مدينة صناعية بإيران - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:26
هزة ارضية في محافظة دهوك - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:24
قصف مجهول يستهدف قرى في السليمانية - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:22
قتيل وجرحى بانفجار داخل مصنع في إيران - الإثنين, 03 آب/أغسطس 2020 19:47
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميات حسين الاعظمي (350)- التراثُ يُمْتَلَكُ ولا يُعـطى

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

حسين الاعظمي

 

عرض صفحة الكاتب 

يوميات حسين الاعظمي (350)

 

التراثُ يُمْتَلَكُ ولا يُعـطى

          إنَّهُ ليس مصادفةً أن يترجمَ الإنسانُ ثقافتَه وجمالياتِه وتاريخِه إلى حقائق تعبيرية عن طريق وسائل عديدة يكون الغناء والموسيقى أحدها، وأعتقد أن هذه الوسائل إن كانت عن طريق الأدب أو ظواهر السلوك الأُخرى في الدرجة الاولى، تمثل لغةً أو أُسلوباً مّا للتعبير عن حقيقه كامنه موجودة موروثة، إنَّ الإنسانَ لم يخلقها بل إنه إمتلكها واكتسبها بصورة عفوية بلا وعي منه..! لذلك يتحتـَّم علينا القول وبشكل مطمئن بأنَّ) التراثَ يُمْتَلَكُ ولايُعطى..!( وعندما تكون هذه الوسائل رموزاً أو أُسلوباً أو لغةً تعبيريةً، ينصبُّ الحديث بعد ذلك عن التوصيل، فعندما يتأكد لنا أنَّ كيانَ هذا النتاج من الأغاني مُستقى من الـــتراث البيئي، يكون عندئذ هو الرسالة التي يُراد توصيلُها إلى الإنسان.

 

      أهداني مرَّة، أُستاذي المرحوم عبد الكريم العبيدي (وهو الذي أهديت إليه  كتابي في صفحة الاهداء، كتابي الموسوم (الطريقة القبانجية في المقام العراقي واتباعها) شريط كاسيت يحتوي على مجموعة من المقامات والاغاني التراثية بصوت مطربنا المرحوم عبد الرحيم الاعظمي. والحقيقة كان الغناءُ جميلاً جدّاً وقد أثارني أكثر غناؤه لمقام الحجاز ديوان بقصيدة الشاعر الصوفي شهاب الدين السهروردي الشهيرة مع أُغنية – ونْ ياقلب ونْ. ومقامات اخرى فيها الكثير من ممتلكات البيئة والاكتساب والامتلاك العفوي للتعابير التراثية.

 

والى حلقة اخرى ان شاء الله.

 

اضغط على الرابط

عبد الرحيم الاعظمي مقام الخنابات

https://www.youtube.com/watch?v=y0fb0ipeuBM

 

 

من نوادر الصور لطلبة معهد الدراسات النغمية العراقي عام 1973 وهم في سفرة طلابية. وحسب معرفتي وتذكري للاسماء. الواقفون يمينا امجد خضر هندي وصلاح الخطيب ومهدي جيجان وحسين الوردي ونبيل جياد ومانوئيل وباسل الجراح ومحمد عبد الجبار. الجالسون محمد لقمان (الصورة من ارشيفه) وصفوة محمد علي ومحمد صالح عمر وجودت عبد الستار.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.