اخر الاخبار:
هزة أرضية تضرب الموصل - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:27
حريق في مدينة صناعية بإيران - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:26
هزة ارضية في محافظة دهوك - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:24
قصف مجهول يستهدف قرى في السليمانية - الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 11:22
قتيل وجرحى بانفجار داخل مصنع في إيران - الإثنين, 03 آب/أغسطس 2020 19:47
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

يوميّاتي مع كورونا في شيكاغو ٤٦: شؤوون صغيرة// هناء عبيد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

هناء عبيد

 

عرض صفحة الكاتبة 

يوميّاتي مع كورونا في شيكاغو ٤٦: شؤوون صغيرة

هناء عبيد

 

شؤون صغيرة، قد لا تعني شيئًا للبعض، لكنّها قد تحمل معانٍ كبيرة لمن لامست قلبه ووجدانه، شؤوني الصّغيرة اليوم تختلف عن شؤون حبيبة نزار قبّاني في قصيدته الرّقيقة "شؤون صغيرة" الّتي رصد فيها بذكاء عميق، الشّؤون الصّغيرة الّتي ربّما لا تعني له الكثير، بينما تعني لمحبوبته باعترافها الكثير الكثير، تقول برقّة ودلال:

"شؤون صغيرة

تمر بها أنت .. دون التفات

تساوي لدي حياتي

جميع حياتي..

حوادث .. قد لا تثير اهتمامك

أعمر منها قصور

وأحيا عليها شهور

وأغزل منها حكايا كثيرة

وألف سماء..

وألف جزيرة.."

 

قصيدة جميلة طالما قرأتها، تذكّرتها اليوم وأنا في رحلتي اليوميّة الّتي أهرب من خلالها من كابوسنا اليوميّ"كورونا البشعة"

 

لم أتوقّع يومًا أن أضع الكتاب جانبًا وأتابع شؤونًا هامشيّة صغيرة لم أعتقد يومًا بأنّها ستأخذ مساحة من متابعتي.

 

عصفور يقف أمام أوراق متشابكة لشجيرة صغيرة، يبدو كأنّه متأهّب للهجوم، جعلني أخشى الاقتراب، تسمّرت مكاني أراقبه عن بعد، بين الأوراق المتشابكة انطلقت تغاريد طير أو ربّما طيور، أظنّ هناك عشٌّ بني حديثًا، لكنّ الفكرة غادرتني حينما طار الطّير بعيدًا، عدّت أنبّش بين الأوراق علّني أجد طيرًا، لكن عبثًا لم أر شيئًا؛ عاد الطّير ثانية وفي فمه طعمًا صغيرًا، دخل بين الأغصان ثمّ بعد لحظات طار بعيدًا وقد تخلّص ممّا كان في فمه.

 

الغريب في الأمر أنّ الهدوء ساد المكان ولم أعد أرى الطّير بوضعه الهجوميّ، مسلسل تمّ بنهاية مفتوحة كما هو الحال بحياتنا.

 

الغريب بالأمر، أنّني انتهيت من مراقبة الطّير لأبدأ بمراقبة السّنجاب، أضع البذور للطّيور فيزاحمها السّنجاب، ويأخذ منها نصيبه، في البداية كان يخشى أيّة حركة منّي؛ فمجرّد أن يحسّ بتنقّلي كان يختفي وراء الشّجر، مع المدّة تعوّد على تواجدي، بات يقترب منّي وأنا أهرب، فأنا أخشى الحيوانات بأنواعها حتّى الأليفة منها، بكلّ الأحوال وجدّت في متابعة عالم الحيوان سلامًا ووئامًا افتقدتّهما في معظم البشر، معه ابتعدّت عن أرقام الإصابات المرعبة بفيروس كورونا اللعين.

 

 قد لا تعني هذه الشّؤون الصّغيرة شيئًا لأحد، لكنّها ملأت يومي بهجة وحياة، عسى أن تعود البشريّة لطبيعتها الإنسانية ثانية..

 

غدًا أجمل بإذن الله.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.