اخر الاخبار:
الصحة العراقية: 3920 إصابة و49 وفاة جديدة بكورونا - الثلاثاء, 20 تشرين1/أكتوير 2020 19:32
اعتقال شخص هاجم المارة بـ"سيف" في العراق - الثلاثاء, 20 تشرين1/أكتوير 2020 19:31
الحياة تدب بتماثيل الموصل - الثلاثاء, 20 تشرين1/أكتوير 2020 10:21
ناشطو العراق يستعدّون لاستئناف تظاهراتهم - الثلاثاء, 20 تشرين1/أكتوير 2020 10:15
أربيل تصدر قرارات جديدة لمواجهة فيروس كورونا - الإثنين, 19 تشرين1/أكتوير 2020 19:41
"جريمتا السبت": الى أين يراد جر العراق؟ - الإثنين, 19 تشرين1/أكتوير 2020 10:47
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

الرواج والانتشار تحدده لغة الهبوط والصعود// علي اسماعيل الجاف

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علي اسماعيل الجاف

 

عرض صفحة الكاتب 

الرواج والانتشار تحدده لغة الهبوط والصعود

علي اسماعيل الجاف

 

بات واضحا قيام الكثيرين من الأشخاص بمتابعة مخرجات ومدخلات وعمليات ومتابعات وتنظيمات وتخطيط يومي وشهري متعد للحصول على معرفة أولية عن صفة او ميزة او التنبؤ الذاتي في حلقات واهمية منتوج او بضاعة او صناعة او تجارة ؛ لكن الأمر لايخص المكان الذي خضعت له تلك العنوانات لممارسات تسويق وترويج وإعلان وعلاقات عامة متقدمة .  ويبدو الأمر مالوفا لدى الكثيرين لانه الغالب منهم يرغب في كسب الشيء وليس التفكير الجدي في انجاز عمل منتظر مستقبل يشبهه ، وعلينا ان نفهم حقيقية صناعة التجارة والزراعة والصحة والمعرفة العينية المرئية التي يشوبها كثير من عوامل نجاح ساندك لاتظهر لدينا علنا لان المناهج والأساليب والسلوكيات ربما تقتصر او عدم وجود تعديلات ومعطيات متوفرة مما يدخل الأمر في خانة التنبؤ الفطري الإيجابي لاننا نريد ان نحصل على الشيء وليس ان نفكر وندرك ونهتم في موضوعه بصورة متقدمة .

 

ففي موضوع التعديل والتحسين يطرأ على المسار اللاحقة التي تخضع الى عوامل القبول والرضا والتسويق ومعدل المشتريات المحلية والخارجية : عبر البحر والجو والأرض!  وهنا وصلنا الى مدى لابد ان ندرك ان العدد الذي يحصل عليه الرسم والشكل واللون حسب النمط والاتجاه والميول يمثل مسار داخلي تتبناه خبرة ومهارة وحرفية المخطط والمبرمج والمساهم في التطوير والتنمية الأولية الذي يركز عملهم في صناعة تفكير بديل لدى المستهلك ومحاكاة ذهنه وعقله ودماغه ومدركه الحسي الشخصي بهدف : مزاولة السطوة والسيطرة والتحكم لعدم وجود برامج تثقيف وتوجيه وإرشاد ورصد متقدمة في بيئتنا تمنع وتحد من هكذا ممارسات حسب المقاييس والمعايير والخواص والمحددات والضوابط التي ان وجدت تكون مقتصرة حسب المباع !

 

إذن، هي رغبة تحددها كمية المال المتوفر لانتفاء وانتقاء يومي وشهري وسنوي من غير استثمار مستقبلي يخدم شرائح أخرى كمتحف الملابس الشخصية المغيب بتعمد الحوار التبادلي اليومي والصورة المساعدة المشاهدة تبادليا كسب مفهوم (الإنابة المفرطة والمتعمدة) : تعني اننا نبحث عن تحليل منطقي من غير وجود للغة الأرقام دور ملموس واضح ميدانيا على صعيد قريب او بعيد ؛ لاننا أمام تحدي معروف عنوانه : الهابط والصاعد كمقاييس معرفية لدى المتلقي البسيط والمتقدم والمتوسط مما يجعل المراحل صعبة والحساب سهل في لغة التسويق الرقمي والاجتماعي السائد

 

لهذا، مبدء الرواج والانتشار علامات بارزة في مفهوم عنصر التراند ويمكن اعطاء تعريف سريع له : اهتمام شخصي وانتشار سريع حسب المحتوى الساخن الذي يثير العاطفة والشجون والمشاعر قبل الذهن والتفكير الملف والمنصة والمدونة حسب السريع والبطل من نماذج مطروحة بتفكير متقدم يحاكي اللجوء المقيد المسيطر بعوامل التأثير والصورة والسوق بثلاثية العوامل : تراكم بلوكر ، وتشارك الفولكر، وتوزيع البايو التي ربما في الغالب تكون عبر الإرساليات الخاصة غير الظاهرة لنا، ونرى نتائج الموضوع في المظهر الخارجي لمحتوى وتفاصيل يعتبرها المقابل جديدة وحديثة ومتمدنة حسب مفهوم "فيد" و "ميم" وما نريد ان نتوصل اليه في موضوع "التراند" هو الاتي : امكانية الانسان في تفعيل دور بودكاست (يعني الملف الشخصي التحليلي والتنبؤ المتقدم) وبلاتفوم (تعني الظاهر يختلف عن المضمون والمطلوب فهم للواقع الخاص بالشيء المنتج والمصنوع والواصل محليا) لتحقيق الاتصال النموذجي والمثالي المتقدم لخدمة الجميع

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.