اخر الاخبار:
موجة ثالثة من كورونا في الولايات المتحدة - الخميس, 22 تشرين1/أكتوير 2020 10:01
الصحة تعلن الموقف الوبائي اليومي في العراق - الأربعاء, 21 تشرين1/أكتوير 2020 17:10
قرار بسحب عصائب أهل الحق من محافظة صلاح الدين - الأربعاء, 21 تشرين1/أكتوير 2020 17:04
أمين بغداد في رسالة للكاظمي: بغداد مهددة بالغرق - الأربعاء, 21 تشرين1/أكتوير 2020 17:02
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

ناغورنو قره باغ: عندما تعقد أذربيجان صفقة السلاح مع إسرائيل// ترجمة عادل حبه

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

ترجمة عادل حبه

 

عرض صفحة الكاتب 

ناغورنو قره باغ: عندما تعقد أذربيجان صفقة السلاح مع إسرائيل

بقلم پيير بابانسيه

صحيفة اللومانيته الفرنسية

ترجمة عادل حبه

8 تشرين الأول 2020

 

لا تخفي أذربيجان علاقاتها مع إسرائيل. خاصة عندما يتعلق الأمر بالأسلحة. في عام 2016 ، أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن بلاده اشترت ما قيمته 4.1 مليار يورو من المعدات العسكرية من تل أبيب في الماضي. وبحسب معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام "سيبري" ، فإن إسرائيل كانت أكبر بائع أسلحة لأذربيجان خلال السنوات الخمس الماضية حيث بلغت أكثر من 740 مليون دولار. في المقابل، توفر باكو ثلثي استهلاك إسرائيل من النفط. وبالمقابل تقوم  آذربايجان بنقل الذهب الأسود إلى تركيا عبر خطوط الأنابيب ثم يشحن إلى إسرائيل!

قبل الانتقاد الناعم الذي وجهه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسياسة الإسرائيلية، استخدم الجيش الأذربيجاني الطائرات الإسرائيلية بدون طيار لمهاجمة المواقع الأرمنية. هذه مسألة لم يخفها نائب الرئيس الأذربيجاني حكمت حجييف في مقابلة مع إحدى وسائل الإعلام الإسرائيلية. وأشار النائب الآذربايجاني أن إسرائيل مهتمة جدا بأذربيجان، جارة إيران، لدرجة أنه بعد سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991 ، كانت ‘سرائيل من أوائل الدول التي اعترفت بأذربيجان.

في عام 2018 ، استقبل رئيس أركان القوات المسلحة الأذربيجانية بحماس كبير في إسرائيل.وبذلك أصبحت أذربيجان الدولة المضيفة لجميع المعدات اللازمة لمواصلة مراقبة إيران.

يقال إن الوثائق النووية الإيرانية التي سرقها عملاء الموساد في يناير 2018 تم مرورها عبر أذربيجان، وهو ما تنفيه باكو. لكن تعاون "دول الظل" مستمر في النمو ، مما يسهل تجارة الأسلحة.

في حين الذي تم الإعلان عن بعض العقود رسمية، مثل تلك التي تم توقيعها مؤخراً مع Albit Systemلتسليم طائرات بدون طيار، فإن الاتفاقيات الأخرى بقيت سرية، بما في ذلك نقل الأسلحة التشيكية إلى باكو عبر الأراضي الإسرائيلية. الآن السؤال الذي يطرح نفسه ما لو إستمر تسليم الأسلحة؟

رغم أن إسرائيل تحاول إخفاء دورها في الصراع في المنطقة، إلا أن إسرائيل تخوض حرباً مستمرة. ولهذا الموقف عواقب غير مقصودة على استراتيجية إسرائيل الإقليمية. ففي 17 سبتمبر، افتتحت أرمينيا، التي تتمتع بعلاقات جيدة جداً مع إيران ، سفارتها في إسرائيل. ولكن بعد أسبوعين، استدعت يريفان سفيرها للاحتجاج على اتفاقيات الدفاع بين إسرائيل وأذربيجان. من الواضح أن تل أبيب تأسف لهذا القرار. إلى حد أن الرئيس الإسرائيلي اتصل على الفور بنظيره الأرمني "أرمين سركسيان" وأوضح أن العلاقات والتعاون بين إسرائيل وأذربيجان قديمة وأن هذه العلاقات ليست ضد أي طرف. من جانبها ، تحاول إسرائيل أيضاً إرضاء موسكو.

على الرغم من أن الرئاسة الروسية ووزارة الخارجية الروسية لم ترد علنا ، إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يخشى من توتر العلاقات مع روسيا. ويوجد الآن توتر دبلوماسي كبير بين إسرائيل وروسيا.

كما أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف سياسة إنهاء الصراع دون الحكم على أي دولة مخطئة وأي دولة تدافع عن حقوقها. كما وصف فلاديمير بوتين الحرب بين أذربيجان وأرمينيا بأنها "كارثة كبرى"، وشدد على الحاجة إلى وقف سريع لإطلاق النار. وسرعان ما تحقق ذلك في المحادثات الثلاثية بين وزراء خارجية روسيا وأرمينيا وأذربيجان في موسكو.

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.