اخر الاخبار:
فرنسا تغلق 9 مساجد - السبت, 16 كانون2/يناير 2021 11:26
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

التدعيم المهاري الممرن: أساس تقدمنا// علي اسماعيل الجاف

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

علي اسماعيل الجاف

 

عرض صفحة الكاتب 

التدعيم المهاري الممرن: أساس تقدمنا

علي اسماعيل الجاف

 

التدعيم: نحتاج اليوم الى مهارات جديدة مستجدة تواكب الحداثة وتمنح الجميع مسارات متنوعة تساهم في دعم القرار الجماعي وتوسم المسارات الى خريطة متقدمة محليا وإقليما بحيث يشعر الجميع ان العنوانات المبادرة عبادرة عن نماذج متقدمة تمثل الموسسات والدوائر والشعب والجماهير والمجتمعات حتى يتحقق العنوان الرئيس بأن نعلن عن وجود نمذجة وهندرة معرفية معلوماتية تواكب الجهود المعاصرة للمقصرين اولا وعدم المناصرين ثانيا، يبدو صعبا؟

 

النمذجة: تعني اعطاء تفكير متمرن يمارس جماعيا يستهدف في خطواته الفكرية المعاصرة التلف الصفري الإجراءي اليقيني المحكم الذي يعطي عنوانات جيلية مختلفة عن التقليد والمحاكاة والمبادرة المنقولة آنيا، لاننا اليوم نشهد عالم مختلف جذريا عن مسارات القرون الوسطى والحديثة بحيث بدء البعض في صناديق مغلقة تسمى (حركة المناصرة القائمة) التي هي عبرة عن ترسيم وتوسيم ممارس يطبق علينا دون ادراك مسبق بهدف انتزاع واستغلال ثروتنا بجهودنا كون هناك من يؤمن لهم القدرة على التسلط والنفوذ المبسوط رياديا بحجج وممارسات - نعتقدها مميزة؛ لكنها مدبرة- ولهذا نقول: الامتياز الاول يجب ان يعطي لجيلنا المبتكر والمكتشف لمكائد التخندق والتعنصر والاحتكار ونحول المقعيد بسيط ومرن ومدبر وممارس مكانيا ، لكني نعطي العنوانات المستجدة ثقافة مهارية متقدمة عنوانها : كن متيقنا منذ نعومة أظافرك قبل ان تصل بك السفينة الى مرفأ المجهول عمدا ويقويك قطار الزمن الى محطة الظلام تدريجيا، يبدو سهلا؟ ففي منح الامتياز الاول ، أدركنا ان دولة عربية عام ١٩٢٨ قد شكل المسار التنموي الاول لتلك الدولة برؤيتها ، ولكن ذلك الإجراء تبعه سيطرة وبسط نفوذ وتقيد استراتيجي مخول بحجج التقنية والتكنولوجيا والتقدم الفني المهاري النوعي ، كما رأينا اكتشاف النفط عام ١٩٠٨ في دولة أخرى شكل لها المنطلق نحو اهداف استراتيجية نوعية متقدمة باعتماد تقنيات ومهارات مدربة محلية داخلية نوعيا، فقد اجبرت قوة الحركة الثورية على إعطائنا دروسا نوعية متقدمة مفادها: التراجع من قبل المخطط الاول عالميا والمهندس الفكري والمعرفي المعلوماتي المدبر اجبر على التراجع والتواضع والترحيل الإجباري لترك الساحة الى نموذج جديد عنوانه (قوة قاهرة) في المضمون الفقر ينخر كثير من أحزائها !

 

الخلاف: نعلم جيدا ان القرطاس كان عنوانا بارزا واضحا لظهور الخلاف والاختلاف والحوار الناقد والسعي الممارس عمدا لتحديد عوامل الظهور لجيلا جديدا مستغلا وقائع الدعم المساهم الساند التي مورست إجبارا لوضع خارطة الأساس المجهول لدينا والمعلوم لديهم ! كيف يبدو هذا مباحا لهم ومغيبا لدينا، اننا مازلنا نعاني من ندرة مراكز وهيئات ومؤسسات الصد المبكر والتنوير المحكم النوعي المتقدم ، فأن مؤتمر باريس عام ١٩١٩ قد اظهر هذا الغموض للعلن وأبرز خطوات النقد الحادة والمعارضة الشديدة لتحركات معارضة ومستغلة من قبل جهة تدعم اللاسلم واللاسلام في مكان يستحق أهله ان ينعموا بالسلم والسلام والتقدم والتنمية والتطور ، وألحقه موتمر عام ١٩٤٦ في مصر ، الذي وقف بالضد ضد تحركات وتوجهات الدعم والتدعيم والتمكين المؤهل، متى حدث ذلك؟

 

المياه: اعتبرت عنصرا مهما في مسارات استطاعت جهة ان تدعم وتوفر المصدر الساند كقوة وسلطة ونفوذ على حساب الحق والعدالة ، وحدث خلاف وحرب عام ١٩٥٣ بزغت نيرانها عربيا من اجل الإسناد والموقف والوقاية من شر محتم ، ولاننسى دور الصحافة والاعلام بصوت يصدح عاليا ليقول : كفاكم شرا وعدوانا على اجيالنا وشعوبنا ، كما كان لمفردة "اندماج" عام ١٩٦٦ والتعريض عنوانات لاحقة تبرر خطوات الآخر وتفكيره وحركاته ، والأهم الصد العنف ضد القومية العربية ومفردة "الحلف" يجب ان تستبدل بمفردة "التدعيم" والإغلاقات عام ١٩٥٦ وعام ١٩٦٧ واستخدام التقنيات المتقدمة لتوفير الدعم العالي والمنخفض والظاهر والباطن ، لكن هذا على حساب الأبرياء؟!

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.