اخر الاخبار:
لقاء بينيت والسيسي - الثلاثاء, 14 أيلول/سبتمبر 2021 10:37
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقالات وآراء

صفحة المهى ( 18 ) ــــ حوار مع د. أُسامة جبرائيل كلو// شذى توما مرقوس

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

شذى توما مرقوس

 عرض صفحة الكاتبة 

صفحة المهى ( 18 ) ــــ حوار مع د. أُسامة جبرائيل كلو

حوار وإِعداد وتقديم : شذى توما مرقوس

 

صفحة المهى ( 18 )

من أجل عالمٍ متوازنٍ وسليمٍ وأجمل

 ( سلسلة صفحة المهى لأخبار الشأن الحيواني وعالم الطب البيطري )

 ( التنوع الحياتي هو أجمل ما يتميز به كوكبنا الأرض، تصوروا كوكباً ليس فيه سوى الإنسان كنموذج للحياة ؟ ما هو شعوركم ؟ )

 

مَوْضوع / حوار مع د. أسامة جبرائيل كلو

حوار وإعداد وتقديم : شذى توما مرقوس

الأربعاء 26 / مايس / 2021 م ــ السبت 18 / تموز / 2021 م .

 

 قالَ عنهُ طلبتَهُ :

ــ ( كُنّا محظوظين في هذهِ السنة بلقاء أفضل دكتور والذي كان السبب لرفع معنوياتنا نحو المهنة وبناء أساس علمي لنا) .

ــ ( إلى الإنسان الرائع، الأُستاذ المثالي، الطبيب البيطري المُتميّز، صاحب أجمل مُحاضرة على الإطلاق ) .

ــ ( تحية إلى منبع العلم الدكتور أُسامة كلو ) .

وعبارات أخرى كثيرة قيلت بحقهِ، وهو الَّذي يستحقها عن جدارة، إذْ ترك بصمة مُميَّزة في نفوس طلبته من خلالِ محاضراتهِ الشيقة المُفيدة البنَّاءة، وعطاءاتهِ المتواصلة في مجال الطب البيطري، إنَّهُ د. أُسامة جبرائيل كلو، مِنْ مواليد الموصل في  20 / 4 / 1950 م ، حيثُ  أنهى دراستهُ الابتدائية ( في مدرسة الطاهرة ) والمتوسطة ( متوسطة أم الربيعين ) والثانوية ( الإعدادية الشرقية )  في الموصل، وكان من المتفوقين في جميع تلك المراحل، وحصل على المرتبة الثانية في امتحان البكالوريا للمرحلة الابتدائية على جميع مدارس المحافظة ، وتخرَّج من كلية الطب البيطري / جامعة بغداد عام 1974 م بتقدير جيد في السنوات الثلاثة الأخيرة وجيد جدَّاً في سنة التخرج، وسنُتابعُ عن كثبٍ في حوارنا هذا مسيرتهُ العلميَّة بعد التخرُّج ، حيثُ وشتْ إِلينا زوجتهُ ( د. أنوار )  بِخبرٍ عنهُ فقالتْ: أبدع بالتدريس كما أبدع بالعمل المهني .

  يسرَّني أن أُقدِّمهُ لكم في هذا الحوار، كونوا معنا أَيّها الأحِبَّة من المُتابعات والمُتابعين ، وأهلاً بالأُستاذ الدكتور أُسامة ضيفاً في هذا الحوار .

د. أُسامة : وأهلاً بكم جميعاً .

ــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى/ والدك كان صيدلانياً، وكذلك عمك، في هذا المحيط المُغري بنهج الصيدلة ، كيف حدث أن اخترت الطب البيطري بديلاً ؟

 

د. أُسامة : المُحيط كان مُغرياً ومُشجعاً لدراسة الصيدلة حيث إن والدي الصيدلي المعروف جبرائيل كلو صاحب صيدلية الأهالي ( أقدم صيدلية في الموصل في شارع نينوى ) ، وكان معروفاً عنه إخلاصه ونزاهته ومُساعدته للفُقراء وحُبه لِمهنتهِ  ، ولقد أحبَّبتُ الصيدلة من خلالهِ وكنتُ أُزاولها معهُ، وكما ذكرتِ عمي أيضاً كان صيدلانياً معروفاً في الموصل ( وهو صاحب صيدلية أديب ) ، وهكذا  كان والدي يرغب لي أن أدرس الصيدلة وأسلك فيها مثله، ولكن بالرغم من حبي للصيدلة إلا أن اهتمامي وميلي لدراسة الطب البيطري كان أَشدُّ وأكبر كونها مهنة راقية تُقدِّمُ خدمات لكائناتِ غير ناطقة، ورغبتي الكبيرة في مُساعدة هذهِ الكائنات وتقديم خدماتي لها، كل هذهِ النقاط رسخت إصراري على دراسة الطب البيطري، فقدَّمتُ  لكليَّة الطب البيطري / جامعة بغداد ودرستُ فيها، وكنتُ متفوقاً بشكلٍ خاص في الفارماكولوجي والأمراض المُعدية والطُب الباطني، حيث كانت درجاتي  فيها عالية جدَّاً  .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / حبذَّا لو تُعيدنا معك إلى ذكرياتك في الكلية وتخرجك منها ، فتعيد صور من كانوا معك في الدُفعة من الطُلاب ، وأيضاً كادر الأساتذة حينها .....

د. أسامة : تخرجتُ من كليَّة الطب البيطري / جامعة بغداد عام 1974 م بدرجة جيد عالي ، ضمن الدورة الخامسة عشر في سلسلة الدورات المُتخرجة من الكُليَّة .

كان عدد طُلاب دورتنا 75 طالباً ، ومن ضمن دورتنا طالبة واحدة فقط هي زميلتنا د. رجاء أحمد زوجة صديقي العزيز د. مُصدَّق السماوي ، وكانت تربطني علاقات محبة ومودَّة مع جميع طلاب الدورة ، قضينا أيَّام جميلة ومُمتعة خلال سنوات الدراسة ، وشاركنا في سفراتٍ علميَّة لمناطق مُختلفة من بغداد وخارِجها ، وكنتُ أُشاركُ في المهرجانات التي تُقيمها الكُليَّة سنويَّاً ، ومن زُملائي في الدورة والذين عملوا في كليتنا في بغداد : د. باسم شابا ( أُستاذ مادة الفسلجة ) ، د. حيدر بدري ( أُستاذ الطب الباطني ) ، د. علي فاضل ( أُستاذ الأمراض التناسُليَّة ) ، د. ممتاز صبري ( أُستاذ مادة الطفيليات )  .

وهُناك زُملاء من دورتي عمِلوا في كليات ومعاهد العراق منهم : د. منذر البرزنجي ، د. حسن حنتوش ، د. حسن طعمة ، د. عباس الصرّاف ، والمرحوم د. محسن سعدون ( جامعة الموصل ) . 

أما الأساتذة فهم: د. جليل أبو الحب ( أُستاذ مادة البايولوجي ) ، د. حسن الاوقاتي ( أُستاذ مادة التشريح ) ، د. وليم فرنكول  ( أُستاذ الكيمياء الحياتية ) ، د. فرائد الجلبي ( الكيمياء الحياتية ) ، د. نارنك ( هندي الجنسية ، أُستاذ مادة الفسلجة ) ، د. عيسى شحاته ( مصري الجنسية ، أُستاذ مادة الأدوية ) ، د. سامي رضا علي ( أُستاذ مادة الطُفيليات ) ، د. بهاء عبداللطيف ( أُستاذ مادة الطُفيليات ) ، د. غازي الخطيب ( أُستاذ مادة البكتريولوجي ) ، د. طالب مكاوي ( أُستاذ الطب العدلي ) ، د. سعد ظافر ( مصري الجنسية ، أُستاذ مادة الطب الباطني ) ، د. جواد العبيدي ( أُستاذ مادة الطب الباطني ) ، د. حسني ( مصري الجنسية ، أُستاذ مادة الأمراض المُعدية ) ، د. ابراهيم أبو العزم ( مصري الجنسية ، أُستاذ مادة أمراض الدواجن ) ، د. عزيز أسود ( أُستاذ مادة الجراحة ) ، د. برانكو روبسكو ( هنغاري الجنسية ، أُستاذ مادة الولادة والأمراض التناسلية ) .

الراحة الأبدية والسلام لأرواح الموتى ، والعمر المديد للأحياء منهم.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / ننتقل لمرحلة ما بعد التخرُّج .......

د. أسامة : بعد أن أديتُ الخدمة العسكرية الإلزامية تمّ تعييني مُعيداً في فرع الطب والعلاج ( الطب الباطني والوقائي حالياً ) / كلية الطب البيطري / جامعة بغداد عام 1976 م ، ومن خلال عملي مع الأسائذة الأكفاء أمثال : د. سعد ظافر ، د. شارما ، د. كمالابور  توسعت خبرتي العلميَّة والعمليَّة أكثر ونلتُ استحسانهم وثقتهم العالية .

عمِلتُ مع المُعيدين في الفرع معي منهم : أخي وصديقي المرحوم د. طالب عبد الرضا ، والذي تألمتُ كثيراً لرحيلهِ ، د. ضياء جعفر ، د. فلاح العاني ، د. ابتسام قاسم .

أيضاً نلتُ ثقة وتقدير رؤساء الفروع في الكلية في حينها  ( د. علي الخياط ، د. سعدي السامرائي ، د. غياث ، د. جواد العبيدي ، د. صلاح العزي ، د. سالم حمد )  للفترة من عام 1976 م وحتى عام 2006 م ، فتمّ إسناد الكثير من المهام الإدارية والمالية إليّ .

وتمّ تكريمي في بعض المُناسبات من بينها تكريمي في عيد المُعلِّم من قِبل العمادة ضمن التدريسيين المُتميزين والكفوئين   .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / من بعض مسؤولياتك الأُخرى كان الإشراف، يا حبذّا لو تُحدثنا عن ذلك ؟ 

د. أسامة: نعم صحيح، كُلِفتُ مراتٍ عديدة بذلك ، منها إِنني أشرفتُ على الحلقات الدراسيَّة للمرحلة الخامسة ( موضوع التخرَّج ) من عام 1991 م  ولغاية 2005 م بعدد ثلاث طُلاب كل عام ، وكان طلبتي دائماً في المركز الأول من خلال بحوثهم المُتميزة ، وكُرِّمتُ بكتبِ شكرٍ وتقديرٍ من فرع بغداد للجامعات والمعاهد .

أيضاً أشرفتُ على العديد من طلبة الدبلوم العالي وشاركتُ كذلك بالإشراف على طلبة الماجستير.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / وأيضاً اللجان الأمتحانية ........

د. أُسامة: نعم ، وهذهِ أيضاً،  كنتُ عضو اللجنة الأمتحانية في الكلية للفترة من 1993 م ــ 2005 م ، وأيضاً عضو اللجنة المركزية للامتحانات العامة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في عامي 1997 ، 1998 م ، وكذلك عضواً في الامتحان الشامل ( الكومتي ) للمرحلة الخامسة للفترة من 1991 م ولغاية 2005 م ، ولقد كُوفئتُ بعدد من كُتبِ الشكر والتقدير في حينها .

إِضافة لذلك كنتُ عضواً في لجان المناقشة لطُلاب الماجستير والدبلوم في كليات الطب البيطري في بغداد ودهوك والموصل .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ     

شذى / المؤتمرات أيضاً أخذت نصيباً كبيراً من اهتمامك ، نرجو أن تُشارك المُتابعات / المُتابعين ببعضِ التفاصيل عنها .....

د. أُسامة : منذُ أنْ كنتُ طالباً دأبت على المُشاركة بالنشاطات التي تُقيمها الكُليّة ، وخاصة المهرجانات العلميَّة لِفروع الكُليَّة ، ثُمَّ شاركتُ في جميع المؤتمرات العلميَّة التي اقامتها الكُليَّة ووحدة الأمراض المُشتركة ، وكنتُ ضمن اللجنة التحضيريَّة ، وكان لي حضور فعّال فيها خلال الأعوام 1998 م ــ 2001 م ، وكذلك شاركتُ في المؤتمرات التي أجرتها نقابة الأطباء البيطريين من خلال تقديم البحوث والتحضير ، وقد كوفِئتُ بالعديد من كُتب الشكر والتقدير من قِبل عميد الكُليَّة ووزير التعليم العالي ونقيب الأطباء البيطريين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى : قمتَ بتدريس عدة مراحل في الكلية وأيضاً عدة مواد ، هل تتذكر بعض التفاصيل عن ذلك ؟

د. أُسامة : بالطبع .....

الدراسات الأوليَّة    

أنا درَّسْتُ مادة السريريات ( Clinic )  للمراحل الثالثة والرابعة والخامسة في الكلية اعتباراً من تاريخ تعييني ولغاية 2006 م ، ومادة الأمراض المُعدية والطب الباطني للمرحلة الرابعة ، الوبائية للمرحلة الخامسة ( 1992 م ــ 2006 م )  .

بطلب من عمادة كليَّة الطب البيطري في جامعة القادسية ( الديوانية )  درَّسْتُ مادة الأمراض المُعدية فيها ، وكنتُ أذهبُ إليها أسبوعياً مرة واحدة لإلقاء المُحاضرات بشأن ذلك ، كذلك في جامعة دهوك درَّسْتُ مادة الأمراض المُعدية  للمرحلة الرابعة ومادة السريريات للمرحلتين الرابعة والخامسة خلال فترة تنسيبي عام 2007 م   .

الدراسات العُليا :

 قمتُ بإعطاء طلبة الدبلوم العالي كورسات دراسية شملت أمراض الحيوانات الحقلية والحيوانات الصغيرة ومواضيع مُختلفة ،كذلك درَّستُ مادة السريريات وقمتُ بتنظيم الحلقات الدراسية .

أما طلبة الماجستير والدكتوراه فكانت حصتهم من محاضراتي مختَّصة بأمراض الكلاب والقطط ، ومواضيع أخرى مُختلفة حول الأمراض الشائعة وطرق السيطرة عليها ، بالإضافة لمادة السريريات .

بالنسبة لطلبة الماجستير والدكتوراه في جامعة دهوك فلقد خصصتهم بمحاضرات في مادة الوبائية وأمراض الحيوانات الصغيرة والسريريات وطرق البحث .    

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى /  تمّ ترشيحك لبعثة علمية لأجل دراسة الماجستير والدكتوراه ، ماذا عنها ؟

د. أُسامة : في عام 1978 م التحقتُ بدورة علمية لنيل الدبلوم في الطب الوقائي والصحة العامة البيطرية في كوبنهاكن / الدانمارك ، وفي عام 1981 م تمّ ترشيحي لبعثة علميَّة  للحصول على الماجستير في الأشعة ، وبعد إصرار وجهود كبيرة بذلتُها لتغيير موضوع الدِراسة الَّذي لا يتلائمُ مع رغبتي ( واستغرَّقَ هذا وقتاً طويلاً ) قامت الكليّة حينها بالموافقة على تغيير موضوع البعثة إلى ( دراسة الطُرق المُتبعة لتَشْخيص أمراض الكبد في الكلاب ) والَّتي كانت رغبتي إذْ افتقرتْ الكليَّة لمُتَخصِّص في هذا المجال ( طب الحيوانات الصغيرة ) ، وقد حصلتُ على قبول من جامعة بريستول في انكلترا لدِراسة الماجستير والدكتوراه ، وتحدَّد موعد سفري ولكِنْ ؛ لسوء الحظ توقَّفتْ البعثات  بسببِ هجوم الفاو عام 1986 م ، وعلى إِثرِ ذلك تمَّ تحويل البعثة إلى داخل البلد ( العراق ) ، وبدأتُ دراستي للماجستير في الكُليّة ، ولأسبابٍ متعدِّدة تحوَّل مَوْضوع أطروحتي إلى ( دراسة جرثوميَّة وسريريَّة وشعاعيَّة لالتهاب المفاصل الخمجي في العجول ) ، تولَّدتْ لديّ فكرة هذا البحث من خلال مُشاهداتي الحقليَّة لهذهِ الحالات الشائعة في العجول والتي تُسبِّبُ ضرراً اقتصادياً بالغاً حيثُ تتورمُ المفاصل فتعيقُ حركة الحيوان ، مِمَّا يؤدي إلى تدهور حالته الصحيَّة أو نفوقهِ بسبب الانتانامية ( Septicaemia  ) ، وتكاد أن تكون البحوث التي تتطرَّق لهذهِ المعضلة في العجول مفقودة في العراق وشحيحة في البلدان الأُخرى إذا ما قورنت بالبحوث المُنجزة عن الحالات المرضيَّة الأُخرى ،  في عام 1988 م حصلتُ على الماجستير  ونالت أطروحتي درجة امتياز .

بعد حصولي على الماجستير تدرجتُ بالترقيات العلميَّة ، وفي عام 1995 م تمّ ترقيتي إلى أستاذ مُساعد ، وبعد أن إنجزتُ العديد من البحوث ( وأغلبها كان مُتفرداً في المواضيع المُختارة للبحث والدِراسة )  قدّمتُ لِرُتبة الأُستاذيَّة في عام 2000 م ولم يتحقَّق ذلك للأسف لأن بحوثي فُقِدت لأسبابٍ أجهلها .

 بطلبٍ مني وبسببِ سوء الأوضاع الأمنيّة في بغداد نُسِبتُ للتدريس في جامعة دهوك عام 2006 م ،  في عام 2008 م طلبتُ إحالتي على التقاعد ، بعدها اضطُرِرتُ لمغادرة العراق لشدَّة تدهور الأوضاع  .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / نرجو أنْ تُساعدنا بإلقاء نظرة على الدراسات والبحوث التي أجريتها ، والمنشورة في المجلات العلمية أو في مصادر أُخرى .......

د. أُسامة : لقد نشرتُ العديد من الدراسات والبحوث ومعظمها عن الحالات المرضيَّة والمشاكل الشائعة في الكلاب والقطط ، وذلك من خلالِ الحالات الواردة لعيادتي الخاصَّة والحالات التي تُجلَبُ للكليّة ، بالإضافة إلى بحوث متنوِّعة لحيوانات المزرعة والزواحف .

لقد أجريتُ العزل البكتريولوجي وتشخيص المُسبِّب الرئيسي لحالات مرضيّة شائعة وجميعها نُشِرتْ لأول مرّة في العراق ، وكذلك أجريتُ الفحوصات السيريولوجية لداء السالمونيلا الذي يُصيبُ الكلاب ، وشملتْ هذهِ الدراسات طرق المعالجة واختيار العلاج المُناسب ومتابعته .

كما إنّني قدَّمتُ بحوث حول الطُفيليات الداخليَّة التي تُصيبُ الكلاب البيتية مثل: Dipylidium  ‚ Toxocara وغيرها ، وعن الطُفيليات الدمويَّة مثل : Babesia canid

أيضاً كان للطفيليات الخارجيّة في القطط والكلاب ومدى انتشارها في سلالات الكلاب المُختلفة نصيباً من بحوثي ودراساتي، وكذلك دراسة عن مرض التوكسوبلازما في القطط والأغنام، هذا بالإضافة إلى الدراسة الوبائيَّة عن داء الكلب في الإنسان والكلاب وهي الأولى من نوعها في العراق .

 وهُنا جدول ببعضِ الدراسات والبحوث التي قدَّمتُها :

1 ــ دراسة طفيلية وعلاجية للسلالات المُختلفة من الكلاب البيتية لمنطقة بغداد .

منشورة في المجلة العراقية للأحياء المجهرية ، المُجلد 5 ، سنة 1993 م .

//////////////

2 – Bacterial Eye infection in Dogs in Baghdad City .

( الخمج البكتيري للعين في الكلاب في مدينة بغداد ) .

منشورة في مجلة :

Iraqi Journal of Microbiology .

Vol . 6 ( 2 ) , 1994 

////////////

3 – Antibiotic Sensitivity of Microbial isolates and therapy of Otitis extra in Dogs .

( اختبار الحساسية للجراثيم المعزولة من حالات التهاب الأذن في الكلاب ومعالجتها ) .

نُشرت في مجلَّة :

Iraqi Journal  of Veterinary Sciences 

Vol. 8 , No. 1 , 1995

////////////

4 – Epidemiological  Study on Rabies in Man and Dogs in Baghdad  Covernorate from 1986 – 1995 

( دراسة وبائية عن داء الكلب في الإنسان والكلاب في مُحافظة بغداد من 1986 م ــ 1995 م ) .

منشورة في مجلة :

Iraqi Journal  of Veterinary Sciences 

Vol. 12 , No. 1 , 1999 

////////

5 – Vomiting as aphenomenon in Dogs in Baghdad City – Iraq

( ظاهرة التقيؤ في الكلاب في مدينة بغداد ) .

تمّ نشر هذهِ الدِراسة في مجلة ( دِراسات ) ، مُجلد 22 ، العدد 2 ، سنة 2000 م

////////////

6 – Prevalence of Salmonellosis serotypes in Dogs and their Sensitivity to antimicrobials

( انتشار الأنواع المَصْليَّة لداء السالمونيلا في الكلاب ، وحساسيتها للمُضادات الحياتيَّة ) .

هذهِ الدراسة بِمُشاركة مع س. أ . حسو .

منشورة في مجلة :

Iraqi Journal  of Veterinary Sciences 

Vol. 14 , No.1 , 2001

//////////

 7 – Detection of Toxoplasmosis in Cats and Sheep .

( الكشف عن داء المُقوَّسات ــ التوكسوبلازموسس ــ في القطط والأغنام ) .

منشورة في مجلة :

Iraqi Journal  of Veterinary Sciences 

Vol. 26 , No.1 , 2002 

/////////////

8 --  Detection of Ecto & Endoparasites from House Cats in Baghdad province .

منشورة في مجلة :

Iraqi Journal  of Veterinary Sciences 

Vol. 18 , No.1 , 2004 ( 27 – 30 )

  

 

في مجال الإِعداد :

  قمتُ بإِعداد نشرات توضيحيَّة عديدة للطُلاب ( على مدى السنين )  ، أذكرُ مِنْها :

The main groups of antibiotics and sulfonamides used in veterinary medicine .

//////////

 وفي مجال الترجمة، قمتُ بترجمة كتاب الأمراض المُشتركة بين الحيوان والإنسان عن الانكليزية  .

 

///////////////

 

 ـــ مقالات مُتعدِّدة في عمود ( عيادة الحيوانات الصغيرة ) منشورة في مجلة الطبيب البيطري والتي تُصدرها نقابة الأطباء البيطريين في العراق .....

 

وعدد من المقالات المنشورة في أمريكا ، منها : ـ

1 ــ في عام 2010 م     

The Common animals diseases in Iraq

منشورة في مجلة : Sets.Peter and Paul magazine

 

2    ــ في عام 2014 م

Zoonotic  diseaess  

منشورة في مجلة : Sets.Peter and Paul magazine

     

3 – في عام 2015 م

What do you know about Racon

منشورة في مجلة : Sets.Peter and Paul magazine

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / أمراض الكبد في الكلاب ، موضوع مهمّ جدَّاً وواسع ، وحاز على اهتمامٍ خاصٍ لديك ، هل لك أن تُعطي المتابعين والمُتابِعات فكرة مُلخَّصة عن ذلك؟

د. أُسامة : الكبد هو عضو مهم ، ويعتبر أكبر اعضاء الجسم ، ولهُ وظائف متعدده كالتمثيل الغذائي ، إِزاله السموم ، تصنيع البروتينات الخاصَّة لتخثر الدم ، خزن الكلاكوجين وانتاج الصفراء وغيرها ، لذلك أي خلل في هذهِ الوظائف يؤدي الى ظهور علامات سريرية .

 من العلامات السريرية المهِمَّة الَّتي عند ظهور واحدة منها أو أكثر ، والَّتي  يستوجب على المربي عدم التهاون فيها ومراجعة الطبيب البيطري لإِجراء التشخيص ومعرفة المُسبِّب :

 في الحالات الحادة هناك أَعراض شائعة كالإِسهال ، اليرقان (jundice) ، فقدان الشهية ، التقيؤ ، التوعك وهذهِ يُعزى سببها على الأَغلب بالاخماج البكتيرية (  bacterial  ) مثل :

 (salmonellosis,leptospirosis) ،

 والفايروسية ( Viral ) مثل :

 (Infectious canine hepatitis,herpes virus )  .     

وأَسباب طفيلية مثل داء المقوسات في القطط .

أَمَّا في الحالات المُزمنة فمِن العلامات الشائعة هي الاستسقاء (ascitis) حيث تتجمع السوائل أَسفل البطن ، ويكون لون البراز باهت ، وقد يُلاحظ تأخر في فترة تخثر الدم وأَحيانا اعتلال الدماغ بسبب عدم تحول الأَمونيا إِلى يوريا .

وقد يكون المرض بسبب السموم ( الكلوروفورم ، الفينول ، الارسينيك ......  وغيرها )  ، أو بعض الأدوية مثل :

  (mebendazol,tetracycline,paracetamol )

 

وهناك أَسباب غير التهابية كالأَورام والتليف وغير ذلك .

في معظم الحالات لا يوجد علاج مُحدَّد ، لكن هنآك مبدأ أَساسي في العلاج يعتمد على مايلي :

إِعطاء السوائل ، الراحة ، التغذية ، مُعالجة العلامات السريريَّة كالتقيؤ والإسهال، إِعطاء المُضادات الحياتيَّة ومُضادات السموم ، نقل الدم وإعطاء فيتامين (K) .

النقاط الثلاثة الأولى يُنصح بها المُربين .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / حظيَ طب الحيوانات الصغيرة باهتمامك الكبير ، كيف كانت البدايات ؟

د. أُسامة : نعم حظى طب الحيوانات الصغيرة باهتمامي بشكلٍ خاص بالرغم من اهتمامي بالحيوانات الأُخرى أيضاً ، والبداية كانت من الكُليّة ، حيث كنتُ انفردُ باستلام حالات الكلاب والقطط وأُجري الفحوصات اللازمة لها وأُعالجها ، وفي البيت كنتُ أقرأُ عنها في المصادر وأُتابعها ، وكل حالة كانت تُكسِبُني خبرة جديدة إضافيَّة .

أقول بتواضع : لقد علَّمتُ نفسي بنفسي ، وهذا أهلني لفتح العيادة المُتخصِّصة بطب الحيوانات الصغيرة ، والذي بنفس الوقت كان لهُ تأثيرٌ كبير في تراكم الخبرة لديّ وزيادتها قبل تدرُّجي للدراسات العُليا .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / كان لديك عيادة طُبيّة بيطرية في العراق ، ما هي الأخبار التي يُمكنك أن تعطيها عنها ؟

د. أُسامة : أسستُ العيادة ( عيادة الطب البيطري ) عام 1983 م في منطقة العلوية ببغداد ، وكانت عيادة مُتخصِّصة بطبُ الحيوانات الصغيرة ، وكنتُ حريصاً جداً على أن تكون عيادة نموذجيّة ، الحالات الواردة إليها كانت تُشخَّص بالكامل من خلال الفحوصات المُختبريّة والأشعة ، وكنتُ استخدمُ نظام الكارتات حيثُ أُسجِّلُ معلومات مُفصَّلة عن كُلِّ حالة وإسم مُربي الحيوان وتلفونهُ ، وكل كارت يحملُ رقماً ، وهذا الرقم يُعطى لصاحب الحالة عند المُراجعة الثانية ، وكنتُ اتصلُ بهم لتذكيرهم بموعد اللقاح مثلاً ، أو الاستفسار عن الحالة ، وبالمقابل كانوا يتصلون بي أيضاً لحجز مواعيد الزيارة وإبلاغي عن حالاتهم ، وقد أكتسبت العيادة شُهرة واسعة وصيت طيب في بغداد وبعض المُحافظات ، وكان يتدرب عندي سنويَّاً بعض الخريجين الجُدد مِمَّنْ لديهم رغبة في هذا المجال ، بالإضافة لذلك كنتُ أُرسِلُ بعض الحالات الهامّة إلى الكلية لأشرحها للطلبة للاستفادة من ذلك ، وقد أُجرت معي بعض الصُحف مقابلات منها صحيفة ( بغداد اوبزرفر ) ، وأذْكُر أيضاً إن المرحوم د. طالب مكاوي وكان عضواً في النقابة زارني في العيادة وعبَّرَ عن إعجابهِ بسير العمل فيها وشكرني على كل الجهود التي أبذلها لتطوير هذا المجال ، وسجَّلَ شرطاً ( منِ خلالِ النقابة ) ينصُّ على إنَّ كل طبيب بيطري راغب في فتح عيادة خاصّة به الالتزام بنفس النظام المعمول بهِ في عيادة د. أُسامة، وبخلافهِ لا تحصل الموافقة على فتح العيادة  .

 

   

 

            

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / ما هي الحالات الأكثر شيوعاً ( المُتكررة ، أو المنتشرة ) التي كانت تخضع لعلاجاتك في العيادة ؟

د. أُسامة : للإجابة على هذا السؤال أقول : إنني في عام 1985 م قمتُ بإجراء هذهِ الإحصائية عن النسبة المئوية لمجموع الحالات الواردة لعيادتي في تلك السنة وهي كالآتي : ــ

skin diseases 7.9%

     Ear infection 5.1%    

     Eye infection 3.2%

     Digestive disturbances 13.2%

     External  parasites 3.5%

     Internal parasites 2.5 %

     Skin diseases 7.9 %  

     Surgical cases  4.0%

     Vaccination 60.5%

وهذهِ النسب كانت مُطابقة تقريباً للسنوات التي تلتها .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / هناك نسبة عالية من الأفراد في مجتمعنا تؤمن بأهمية إبادة الكلاب السائبة بطرق التسميم والخراطيش ..... وإلخ ، ماذا يُمكنك أن تقول لهؤلاء في ذلك ، وهل أنت مع أم ضد ذلك ؟

د. أُسامة : بالتأكيد أنا ضد حملات الإبادة الجائرة للكلاب السائبة ، وضد الطُرق المٌتبعة لإبادتها والتي لا يُمكن تقبُّلها ولا بأي حالٍ من الأحوال ، بالإضافة إلى أنها لا تخلو من المخاطر على البشر والكائنات الأخرى على حدٍّ سواء  .

أنا أتذكرُ إنه خلال سنوات الحصار على بلدنا كانت الكلاب تُقتل وتبقى مرميَّة في الشوارع لفترة حتى تنبعثُ من جُثثها روائح كريهة وتتطايرُ الحشرات حولها وعليها .

 طريقة التسميم مرفوضة رفضاً قاطعاً  ولا يُمكن التسامح فيها ، بالإضافة إلى تأثيراتها السلبيَّة الأُخرى حيثُ من المُمكن أن تقوم حيوانات أُخرى بتناول هذهِ القطع المسمومة ، ورُبّما حتى الأطفال، إضافة إلى تأثيراتها السلبيَّة على البيئة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / ما هو دور الطبيب البيطري لإيقاف مثل هذه الحملات وإيجاد الطرق البديلة العادلة المُنصفة ؟

د. أُسامة : دور الطبيب البيطري كبيرٌ ومهمٌ وأساسيّ في ذلك ، بهمة وعزم وإصرار الأطباء البيطريين ستكون هناك خطوة أولى تتبعها خطوات أُخرى ، ويجب علينا كأطباء بيطريين المُطالبة بإيقاف هذه الحملات والأخذ بالحلول البديلة المُمكنة والتي تشمل :  بناء الملاجئ ، السيطرة على تكاثر الكلاب وزيادة أعدادها من خلال إجراء التعقيم  ، توفير الرعاية الصحيّة للكلاب ، اتباع منهج التلقيحات ضد الأمراض المهمَّة ومنها السُعار ، الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في هذا المجال ( والتي سبق وأن ذكرتها ) ،  ضرورة التوعية بحسن التعامل مع الكلاب الضالّة بوجه خاصّ ، وأيضاً الطرق الصحيحة في ذلك ، نشر ثقافة تربية الكلاب المحليَّة والتشجيع عليها ،  وهنا يجب أن لا ننسى إن دعم الدولة والجهات المسؤولة مطلوب في ذلك .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى /  باعتبارك مِن المُهتَّمين جِدَّاً  بطب الحيوانات الصغيرة  ولديك ميل مُميَّز وخاص نحو هذه الكائنات ، خصوصاً القطط والكلاب ، ما هي رؤيتك لظاهرة انتشار الكلاب السائبة ، وماهي الطُرق المُقترحة للتعامل معها في منظورك ؟

د. أُسامة :  إن أعداد القطط والكلاب السائبة في العراق هي في تزايد مُستمّر منذ القرن الماضي ولا زال الأمر على نفس المِنوال ، ومن خلال الدراسة الوبائية التي أجريتها عن مرض السُعار ( داء الكلَب ) في الإنسان والكِلاب للفترة من 1985 م ــ 1995 م دلَّتْ  ( الدراسة )  بأن أعداد الكلاب السائبة قد ازداد كثيراً خلال سنوات الحصار ، يُقابلها في ذلك زيادة في أعداد الأشخاص مِمَّنْ تعرَّضوا للعضّ ، وبينهم حالات وفيات بعضهم من الأطفال .

 

 سأتكلمُ عن الطُرق المُتبعة هنا في أمريكا حيث تُوجد مراكز خاصَّة تتبع طرق الحصر والتعقيم والإخصاء trapped , neutered and spayed لأيقاف تناسلها وتكاثرها ، وقد زُرت أحد هذه المراكز المُختَّصة بالقطط وأطلعتُ على الطُرق المُتبعة لتقليل أعداد القطط ، ولاحظتُ إقبال مُربيّ القطط على هذا المركز ، حيثُ يكون هناك يوميَّاً ما يُقارب العشرين حالة وبمواعيد مُسبقة لهذا الغرض ، ثُمّ تُعاد إلى أصحابها .

أما بالنسبة للقطط الوحشية Wild Cats   يتمُّ إعادتها إلى الملجأ بعد تعقيمها ، وتُعطى لها اللقاحات المطلوبة كلقاح داء الكلب وغيره .

ظاهرة انتشار القطط والكلاب السائبة غير موجودة في معظم دول العالم المُتقدم ، في أمريكا توجد ملاجئ خاصة ( شلتر ) لإيواء الكلاب التائهة والسائبة والمفقودة ، وكذلك لبيع هذه الكِلاب أو تبنِّيها ، وتخضع لسيطرة صحيَّة كاملة ، أيضاً توجد فنادق خاصَّة للكلاب التي يغيبُ أصحابها لفترة لأسباب ما  ( سفر ، ظرف صحي ..... وإلخ )  .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى /  بغداد ، دهوك ، القادسية ( الديوانية ) ، محافظات تنقلت بينها للتدريس في كليَّات الطب البيطري العائدة لها ، ما هي الخبرة التي خرجت بها منها ،  كيف تصفُ عملك فيها ؟

د. أُسامة : قضيتُ فترة طويلة في التدريس في بغداد منذُ تعييني مُعيداً في الكُليّة عام 1976 م ، لغاية عام 2006 م حيثُ تمّ تنسيبي لجامعة دهوك نظراً لسوء الأوضاع في بغداد ، وكنتُ قد حاضرتُ في جامعة القادسية ( الديوانية )  ، وشاركتُ في مناقشة طلبة الماجستير في الموصل .

كما ذكرتُ ومن خلال السنوات الطويلة في التدريس أكتسبتُ الكثير من الخبرة ، فقد تعلَّمتُ وعلَّمتُ الكثير عملاً بقول السيد المسيح ( من عمِل وعلَّم فذلك يُدعى عظيماً في ملكوت السماوات ) ، لقد ترجمتُ هذا الكلام الرائع من خلال التدريس ، وكنتُ أحرصُ أن تكون محاضراتي واضحة وشيقة يتخللها أمثلة واقعيَّة حتَّى لا يُصاب الطلبة بالملل ، وكنتُ أذكرُ مُستجَّدات البحوث ، وأهتمُ بصورة خاصَّة بالطُلاب ذوي المستويات الضعيفة ، وأُشجعهم بتحفيز الروح المعنويّة فيهم ، وبنفس الوقت كنتُ أُثني على الطلبة الجيدين وأشجعهم ، وهذا كان يخلقُ روح المُنافسة بينهم ، ولا أبالغ إن قلتُ بأنَّهُ نادراً ما كان يوجد غيابات في دروسي لأنّ الطلبة لمسوا الصدق والإخلاص والتعاطف مني ، وكان طلبة المراحل الَّتي بعدهم يسمعون عني قبل أن أدرِّسهم ، وقد شُمِلتُ بقرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بامتيازات رعاية الملاكات العلميّة لحصولي على المركز الأوَّل بين تدريسي جامعة بغداد لسنتين مُتتاليتين 2001 م و 2002 م .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / حدثنا عن بعض المواقف الطريفة التي حدثت معك وأنت في غمرة عملك العلمي ، والتي احتفظت بها ذاكرتك ؟

د. أُسامة : حدثت معي الكثير من المواقف الجميلة ، وهذهِ بعضها :

هناك موقف لا أنساه ، إحدى الطالبات وكانت في المرحلة الرابعة قالت لي : لقد دخلتُ كلية الطب البيطري بسببك .

فتعجبتُ وسألتها : كيف ؟

أجابت : عندما كنتُ في المرحلة المتوسطة والثانوية كنتُ أرافقُ والدتي لعيادتك لمعالجة كلبتنا وشفائها .

 

موقف آخر : إحدى السيدات جلبت لي كلبتها لتتأكد من حملها ، وكانت السيدة أيضاً حاملاً ، وقد لاقت صعوبة وتعب أثناء المجيء لعيادتي ، وقالت لي : أنا مُستعدة للإجهاض بس لا يحصل شيء لكلبتي .

روى لي أحد المراجعين إن زوجتهُ تعتبر كلبها هو حبها الأول والأخير .

مُراجِعة أخرى قالت لي : د. أُسامة أنت طبيب أولادي ( تقصد كلابها ) .

مُراجِعة أُخرى كانت تُصلي قبل المجيء للعيادة لأكون أنا من يُعطي حيواناتها  الحُقن ، وليس أحداً مِن المتمرنين عندي .

أحد طُلاب المرحلة الخامسة كان يُتابع تعليماتي وأسلوبي في العلاج وأخبرني وهو بغاية الفرح كيف عالج حالة وتحسَّنتْ بفضل تعليماتي .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / هل حدث أن ندمت يوماً على اختيارك العمل في مجال الطب البيطري ؟ وإن كان الجواب : نعم ، فلماذا ، ما هي الأسباب ؟

د. أُسامة : أنا فخور كوني طبيباً بيطرياً ، ولم أندمْ يوماً على اختياري الطب البيطري ، ومُذْ كنتُ طالباً كانت أُمنيتي أن تكون لي عيادة خاصّة،  وأن يكون تعييني في الكليَّة ، والحمدلله فلقد تحقَّقت كلّ أمنياتي .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى /  لو لم تكن قد درست الطب البيطري ، فأي مجالٍ آخر للدراسة تتصوَّرُ نفسك فيه ؟

د. أُسامة : كما ذكرتُ أنا فخور كل الفخر كوني طبيباً بيطرياً ، ولو لم أدرس الطب البيطري كنتُ سأدرسُ الصيدلة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / خارج نطاق العمل العلمي ، هل ستشي لنا ببعض هواياتك وتوجهاتك ؟

د. أُسامة : هواياتي منذ الطفولة كانت قراءة المجلات والقصص ، مع السنين تنامت عندي الرغبة في قراءة ومُتابعة المواضيع العلميَّة والطبيَّة بشكلٍ خاصٍ ، والمواضيع الأخرى في المجالات المُختلفة ، أيضاً أقومُ بتوثيق المعلومات التي اختارها منها واحتفظ بها .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / أشخاص توّدُ أن تذكر عنهم هنا شيئاً ما ؟

د. أُسامة : أذكر هنا والدي ووالدتي ( رحمهما الله ) واللذان كان لهما التأثير الكبير في حياتي حيث تعلَّمتُ مِنهُما حبّ العلم والمثابرة ، والصدق ، وروح العزيمة والتفاؤل ، والدقة بالعمل ، وزرعا في نفسي الإيمان .

كما أذكرُ زوجتي الغالية ورفيقة دربي أنوار الَّتي وقفت إلى جانبي وكانت سندي ومناري ، وهي أيضاً طبيبة بيطرية خريجة عام 1982 م كليَّة الطب البيطري / جامعة بغداد  ، ولدينا ولدان وبنت  .

وأخص بالذكر أيضاً د. نويل حاوا ، وهو أحد أقربائي حيثُ جعلني أحبُّ الطب البيطري مذْ كنتُ طالباً في المتوسطة .

كل الذكر الطيب والذكرى العطرة للصديق المخلص د. طالب عبدالرضا ( رحمه الله) والذي كان بمثابة الأخ والرفيق وقضينا أياماً لا تُنسى في فرع الطب الباطني.

أعتزُّ بجميع زملائي في الكادر التدريسي في الكليَّة فرداً ، فرداً ، وزملائي الأطباء البيطريين حيث أعتز بصداقتي معهم ، ولهم مني كلّ المحبة والاحترام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / إرشادات تُريدُ توجيهها للأطباء البيطريين ....

د. أُسامة : أهم شيء أن يُحبّوا المهنة، ويختاروا الجانب الَّذي يتلائم مع اهتمامهم ، فحبّ العمل يخلق الإِبداع والتطور، وأن يبذلوا قصارى جهدهم لرفع شأن مهنة الطب البيطري الَّتي ينظرُ إِليها المجتمع نظرة سلبية ، وهذا يأتي من خلال الاداء الجيّد  والسلوك اللائق ، وأن لا يتكلموا عن أخطاء زملائهم أمام المراجعين لكي يظهروا مهارتهم من أَجل الكسب المادي، والأَمر المُهم الآخر ان يكونوا على اطلاع ومتابعة دائمة  لمُستجَّدات العِلم .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى /  د. أُسامة نشكرك كثيراً على هذا الحوار الشيق والمُفيد ، توقيعٌ أخيرٌ منك على هذا الحوار ؟

د. أُسامة : أوجه شكري لكل المُتابعين والمُتابعات لهذا الحوار وأُثمِّنُ وقتهم واهتمامهم بمتابعة هذا الحوار .

تحياتي لكل الطلبة الذين يتابعون الحوار الآن مِمَّنْ استمعوا إلى محاضراتي واستطعتُ أن أخدمهم في مسيرتهم العلميَّة ليصبحوا أطباء بيطريين/ طبيبات بيطريات المُستقبل، وسأبقى أحملهم في ذاكرتي بكل محبَّة ، وأنا أشعرُ بأن الحظ لم يحالفني لأُكمِّل الأكثر من طموحي في تقديم المزيد من الخدمة لطلابي ومهنتي.

شكر خاص للأخت د. شذى الَّتي بذلت جهوداً حثيثة لإدارة وإعداد وإخراج هذا الحوار ، وأتمنى لها المزيد من العطاء في خدمة مهنة الطب البيطري بالإشارة إلى  كل ما يرتقي بها ويُبرز أهميتها القصوى في نواحي الحياة المُتعددة .

أُكرر شكري وتقديري لك يا شذى على هذا الحوار .

ومع توقيعي الأخير أُقدِّمُ هذه الصورة ، وفي الصورة تظهر زوجتي إلى جانبي مع حفيدنا جبرائيل ، والَّذِي نال إسم والدي تيمُناً به .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شذى / في ختام حوارنا نُقدِّمُ خالص تحياتنا وتقديرنا للدكتور أُسامة ، مع تمنياتنا لهُ بالخير والصحة والعمر المديد والمزيد من العطاء ، والنجاح الدائم والتوفيق .

شُكراً لكم جميعاً مع التقدير .

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.