اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

"كارثة غير مسبوقة".. مصرع مئات الأشخاص بانزلاق للتربة في بابوا غينيا الجديدة

 

شفق نيوز/ أفادت وكالة "فرانس برس"، يوم الجمعة، بمصرع المئات من الأشخاص بانزلاق للتربة في ست مدن بدولة بابوا غينيا الجديدة الأفريقية.

 

ونقلت الوكالة عن مسؤولين محليين قولهم، إن انزلاق تربة واسع النطاق ضرب اليوم أكثر من ست بلدات في مرتفعات بابوا غينيا الجديدة، أدى إلى طمر الكثير من المنازل وأوقع عدداً كبيراً من القتلى.

 

وضربت "الكارثة" مناطق نائية من ولاية إينغا قرابة الساعة الثالثة فجراً بالتوقيت المحلي عندما كان السكان نيامى في منازلهم.

 

وقال حاكم الولاية بيتر إيباتاس لوكالة "فرانس برس" إن "الكارثة تسببت بخسائر بشرية ومادية"، وسط تقارير غير مؤكدة بأن مئات الأشخاص طمروا جراءها.

 

وأكد أن "أكثر من ست بلدات" معنية بانزلاق التربة هذا، واصفاً الوضع بأنه "كارثة طبيعية غير مسبوقة تسببت بأضرار هائلة".

 

وضربت الكارثة خصوصا بلدة بلدة كاوكالام.

 

وأُرسل إلى المكان فريق للاستجابة العاجلة يضم أطباء وعسكريين وعناصر من الشرطة ووكالات من الأمم المتحدة لتقييم الأضرار ومساعدة الجرحى.

 

وأظهرت مشاهد صورت في المكان انهيار جرف صخري كبير وتربة من تلة ماونت مونغالو التي يغطيها النبات الكثيف.

 

وانتشر الركام الصخري والأشجار المقتلعة والوحول على مسار يصل إلى الوادي.

 

وشوهدت انقاض مساكن مصنوعة من الصفيح بين الركام الناجم عن انزلاق التربة.

 

كما شوهد عشرات من السكان المحليين من نساء ورجال يتسلقون أكوام الصخر والتربة وهم يحفرون بأيديهم وينتحبون محاولين تحديد مكان تواجد ناجين أو يقفون مصدومين.

 

وشارك بعضهم في جهود الإنقاذ وهم ينتعلون جزمات مطاط ويستعينون بمصابيح ومعدات للمساعدة في إزالة الركام.

 

وحملت نساء أطفالهن على ظهورهن وهم يبكون.

 

وقال رئيس جمعية التنمية المحلية، فنسنت بياتي، لوكالة "فرانس برس"، إنه "سجل انزلاق التربة قرابة الساعة الثالثة الليلة الماضية ويبدو أنه طمر أكثر من 100 منزل. ولم يعرف حتى الآن بالتحديد عدد الأشخاص الذين كانوا في هذه المنازل"، مؤكداً أنّ "عدد الضحايا غير معروف".

 

وقال رئيس غرفة التجارة والصناعة في بورغيرا القريبة، نيكسون باكيا، إن ثمة خشية في أن 300 شخص كانوا في القرية عند وقوع الكارثة لكن تعذر التأكد من هذا العدد.

 

وامتنع المكتب الوطني لإدارة الكوارث عن إصدار حصيلة على الفور.

 

وأكدت وكالات إغاثة منها الصليب الأحمر المحلي ومنظمة كير أنها في حالة جهوزية وتعمل على جمع المزيد من المعلومات.

 

وقالت الأمينة العامة بالوكالة للصليب الأحمر في بابوا غينيا الجديدة، جانيت فيليمون، إن انزلاق التربة وقع في منطقة نائية وقد تحتاج أجهزة الطوارئ والمساعدات إلى يومين للوصول إليها.

 

وقدر الصليب الأحمر احتمال أن يراوح عدد الجرحى أو القتلى بين 100 و500. لكن فيليمون قالت إنها تحاول "الحصول على صورة أوضح عن الوضع".

 

وأوضحت أن الصليب الأحمر على أهبة الاستعداد لتقديم المساعدات الأولية والبطانيات والمواد غير الغذائية للمتضررين.

 

وأشارت إلى أنه "لا تتوافر أي مؤشرات على حصول هزة او أي شيء قد يكون تسبب بالحادث. إنها منطقة تضم مناجم ذهب".

 

لكنها أشارت إلى أن الكارثة قد تكون ناجمة عن تساقط أمطار غزيرة.

 

وغالبا ما تشهد هذه المنطقة الواقعة جنوب خط الاستواء أمطاراً غزيرة.

 

وقد شهدت العام الحالي أمطارا كثيفة وفيضانات.

 

وفي آذار/ مارس الماضي قتل ما لا يقل عن 23 شخصاً في انزلاق تربة في ولاية مجاورة.

اخبار عامة

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.