اخر الاخبار:
الاعتداء على محافظ بغداد من قبل الفرقة 11 - الثلاثاء, 20 شباط/فبراير 2018 21:51
عون في العراق.. وهذه الملفات التي يحملها - الثلاثاء, 20 شباط/فبراير 2018 21:44
نينويون ... يبعثون بانيبال الشعر - الثلاثاء, 20 شباط/فبراير 2018 21:37
حريق في سوق يكشف عن صواريخ ونواظير ليلية - الإثنين, 19 شباط/فبراير 2018 20:04
الحسيني يؤكد مقتل 20 من الحشد بناحية الرياض - الإثنين, 19 شباط/فبراير 2018 20:01
ميشال عون يصل بغداد غداً بزيارة رسمية - الإثنين, 19 شباط/فبراير 2018 20:00
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

مصدر مقرب من العبادي يرد على وزير الخارجية الامريكي بشأن الحشد

 

شفق نيوز/ اعرب مصدر مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي يوم الاثنين عن استغرابه من التصريحات المنسوبة لوزير الخارجية الامريكي حول الحشد الشعبي.

 

وأوضح المصدر في تصريح نشره المكتب الإعلامي للعبادي اليوم ان "المقاتلين في صفوف هيئة الحشد الشعبي هم عراقيون وطنيون قدموا التضحيات الجسام للدفاع عن بلادهم وعن الشعب العراقي وهم يخضعون للقيادة العراقية حسب القانون الذي شرعه مجلس النواب".

 

وأضاف المصدر انه "لا يحق لاي جهة التدخل في الشأن العراقي وتقرير ما على العراقيين فعله"، مردفا بالقول ان "العراقيين هم من يقاتل على الارض العراقية ولا وجود لأي قوات مقاتلة اجنبية في العراق".

 

وتابع المصدر ان "تواجد قوات التحالف الدولي في العراق او أي دولة اخرى هو تواجد بإعداد محدودة لأغراض التدريب وتقديم الدعم اللوجستي والجوي وليس للقتال على الارض العراقية".

 

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الأحد إن الوقت قد حان كي تعود الفصائل المدعومة من إيران إلى ”ديارها“ وكذلك مستشاروها الإيرانيون بعد أن ساعدوا العراق على هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وجاءت تصريحات تيلرسون في أعقاب اجتماع مشترك نادر مع زعيمي السعودية والعراق.

 

وتشعر الولايات المتحدة بالقلق من أن تستفيد إيران من المكاسب ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا المجاورة لتوسيع نفوذها الذي حققته بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 وتعارضه دول عربية كالسعودية.

 

وقال تيلرسون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير ”يجب أن تعود الفصائل الإيرانية الموجودة في العراق إلى ديارها مع اقتراب الحرب على داعش من نهايتها. يجب أن يعود المقاتلون الأجانب في العراق إلى ديارهم ويسمحوا للشعب العراقي باستعادة السيطرة“.

 

واستجاب عشرات الآلاف من العراقيين إلى دعوة لحمل السلاح عام 2014 بعدما سيطرت الدولة الإسلامية على ثلث أراضي البلاد وشكلوا قوات الحشد الشعبي التي تحصل على تمويل وتدريب من طهران وأصبحت جزءا من الأجهزة الأمنية في العراق.

 

 

وذكر مسؤول أمريكي كبير أن تيلرسون كان يشير إلى قوات الحشد الشعبي وفيلق القدس الذراع العسكرية الخارجية وذراع المخابرات للحرس الثوري الإيراني.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.