اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

ارتياح كوردي للتطورات مع بغداد وواشنطن تأمل "نتائج مقبولة" بشأن المطارات

 

K24/

عبر اقليم كوردستان عن ارتياحه للمحادثات التي تجريها وفود كوردية مع الحكومة العراقية، في الوقت الذي عبرت فيه الولايات المتحدة عن املها بان تصل اربيل وبغداد الى "نتائج مقبولة" في القضايا الخلافية لاسيما ملف المطارات.

 

وتدهورت العلاقات بين كوردستان وبغداد بشكل كبير بعد استفتاء اجراه الاقليم في ايلول سبتمبر وحظي بالتأييد الساحق لصالح الاستقلال عن العراق.

 

وفرضت بغداد بعد ذلك جملة اجراءات عقابية على الاقليم بما في ذلك حظر الرحلات الدولية في مطارات الاقليم والسيطرة على المناطق المتنازع عليها لاسيما كركوك.

وقال رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني إن من الضروري ان يستمر التحالف الدولي بقيادة واشنطن في تشجيع اربيل وبغداد على حسم القضايا الخلافية.

حديث بارزاني نقله بيان حكومي صدر يوم امس الاربعاء بعد لقاء عقد في اربيل مع المبعوث الرئاسي الامريكي في الحرب ضد داعش بريت ماكغورك والسفير الامريكي لدى بغداد دوغلاس سيليمان ومساعد نائب وزير الخارجية الامريكي اندريو بيك.

 

وأضاف البيان ان بارزاني عبر للوفد الامريكي عن ارتياحه للاجتماعات التي عقدتها فرق الحوار بين أربيل وبغداد وقال إن الاجتماعات تقدمت "خطوات جيدة" نحو الامام.

 

وقال بارزاني بحسب البيان ان تلك الحوارات تمثل "خطوة جادة" على أمل التوصل الى نتائج تصب في مصلحة العراق وإقليم كوردستان.

 

ويمثل تبادل الزيارات الحالية بين اربيل وبغداد مؤشرا على انخفاض حدة التوتر وقد يمهد ايضا لبدء الحوار السياسي لبحث القضايا الخلافية بين الحكومتين.

 

وذكر البيان ان الوفد الامريكي عبر عن ارتياحه لانخفاض التوترات بين اربيل وبغداد كما اشاد باللقاء والاجتماعات "الايجابية" بين الطرفين.

 

وأعرب الوفد الامريكي عن أمله بمواصلة الاجتماعات للوصول الى "نتائج مقبولة" وبالأخص فيما يتعلق بمسألة المطارات الرواتب والاحتياجات الأخرى للإقليم.

 

وعبّر الوفد عن دعمه لهذه الخطوات ولـ"حوار جاد" بين الجانبين.

 

ووصل الوفد الامريكي الى اربيل بعدما اجرى مشاورات مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في العاصمة العراقية بغداد وفقا لبيان حكومي.

 

ويوم السبت الماضي زار وفد حكومي برئاسة وزير داخلية كوردستان كريم سنجاري بغداد واجرى مباحثات وصفت بالمثمرة والجيدة مع المسؤولين العراقيين.

 

وبعدها بيومين زار وفد عراقي عاصمة الاقليم واجرى فيها مشاورات تتصل بالجمارك والمعابر الحدودية وحظر الرحلات الدولية بالمطارات.

 

وبدأ سريان حظر الطيران الدولي من قبل الحكومة العراقية في 29 من ايلول سبتمبر ردا على الاستفتاء الذي عارضته بغداد بقوة.

 

وتشترط الحكومة العراقية الغاء استفتاء الاستقلال والإشراف على المطارات والمنافذ البرية قبل اجراء أي حوار مع حكومة الاقليم.

 

وسبق أن دعت الاسرة الدولية الحكومتين في بغداد واربيل الى الجلوس لطاولة الحوار بدون تأخير الامر الذي يريده ايضا اقليم كوردستان شبه المستقل.

 

وهناك تاريخ حافل بالخلافات المتراكمة منذ سنوات بين الجانبين خاصة تلك التي تتصل بملفات الطاقة والموازنة المالية والأراضي المتنازع عليها بالإضافة إلى ملفات خلافية أخرى.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.