اخر الاخبار:
مسؤول سعودي: هكذا تم التخلص من جثة خاشقجي - الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 11:33
صالح وماكغورك يبحثان "اتفاقاً ستراتيجياً" - الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 11:25
بغداد تطالب عمّان بتمثال صدام حسين - الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 11:24
اشتباكات عنيفة في كركوك - السبت, 20 تشرين1/أكتوير 2018 19:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

ايزيديات يجبرن على ترك أبنائهن الذين ولدوا بعد اغتصابهن من "الدواعش"

 

السومرية نيوز/ بغداد

تواجه الإيزيديات معضلة إنسانية فى إجبارهن على ترك أطفالهن الذين جاءوا إلى الحياة نتيجة اغتصاب عناصر تنظيم "داعش" لهن، لكن في النهاية يبقين أمهات تتمزق قلوبهن على أطفالهن.

 

وسلطت صحيفة تليغراف البريطانية الضوء على أزمة الإيزيديات من خلال السيدة سوهام التي كانت تغمرها الفرحة عندما كانت أخيرا على وشك الاجتماع بعائلتها بعد سنوات من العبودية تحت حكم "داعش"، إلا أن اليوم سريعا ما انقلب ليصبح أحد أسوأ الأيام في حياتها.

 

وقضت سوهام البالغة من العمر 23 عاما رحلة الخمس ساعات بين الموصل ودهوك بكردستان في عذاب تبكي على طفلتها التي أجبرت على تركها.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أنه "لم يكن الاستغناء عن ابنتها البالغة من العمر عاما واحدا باختيارها، لكن عمها أكد أن الطفلة التي ولدت نتيجة الاغتصاب على يد داعشي لن يتم قبولها أبدا في المجتمع الايزيدي المغلق".

 

وقالت سوهام "بكيت وصرخت وأخبرت عمي بأن الطفلة من لحمي ودمي لكنه جعلني أوقع الورقة وأرسلها إلى المسؤولين العراقيين، وأبلغنى أنها ستذهب إلى مكان مخصص للأطفال ممن هم مثلها".

 

وذكرت الصحيفة أن "أكثر من 6400 امرأة وطفل من الأقلية الإيزيدية كانوا مستعبدين تحت حكم التنظيم الإرهابي عندما اجتاح شمال العراق في 2014، حيث تم إجبار النساء اليافعات والفتيات المراهقات على الزواج من المقاتلين الإرهابيين".

 

ولفتت الصحيفة إلى أن "كبار الايزيديين أصدروا قرارا العام الماضي بأن الإيزيديات سيلقون ترحيبا بأذرع مفتوحة عندما يتم تحرير الموصل من حكم داعش، لكنهم قضوا أيضا بأن أطفالهن الذين ولدوا من الدواعش لا يمكن أن يعودوا برفقتهن إلى كردستان".

 

وقال تليغراف إن "الأطفال يعتبروا تذكيرًا باعثا على الألم لسنوات الرعب، وكذلك تهديدا لأسلوب حياة الايزيديين نظرا لتراثهم الإسلامي".

 

وأوضحت الصحيفة أنه "لا توجد إحصائية رسمية لعدد هؤلاء الأطفال الذين يرسلون إلى مآوى الأيتام التابعة للحكومة العراقية في بغداد أو يتم تركهم في سوريا - بالنسبة للإيزيدين في سوريا - حيث يقال إن قوات حماية الشعب الكردية تدير مأوى للأيتام هنالك".

 

لكن المنظمات الإنسانية غير الهادفة للربح تحذر من فصل الأمهات عن أطفالهن، ما يتسبب في صدمة طويلة المدى يمكن أن تؤثر على العديد من الأجيال القادمة بالعراق.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.