اخر الاخبار:
وساطات ترميم "حزب الدعوة" العراقي لم تنجح - الأحد, 23 أيلول/سبتمبر 2018 10:24
بارزاني يكشف نتائج مباحثاته مع الصدر - الأحد, 23 أيلول/سبتمبر 2018 10:22
15 داعشيا كويتيا محاصرون في إدلب - السبت, 22 أيلول/سبتمبر 2018 18:45
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

ملفات سياسية وعسكرية واقتصادية على طاولة اجتماع أردوغان والعبادي اليوم

 

رووداو/ يجري رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، زيارة إلى أنقرة على رأس وفد حكومي، حيث سيلتقي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

 

وأفاد موقع رئاسة الجمهورية التركية، بأن أردوغان سيعقد اجتماعاً ثنائياً مع العبادي في الساعة في الساعة 13:00 من مساء اليوم، يليه غداء عمل عند الساعة 14:00.

 

كما سيعقد كل من الرئيس التركي ورئيس الوزراء العراقي مؤتمراً صحفياً مشتركاً عند الساعة 15:30.

 

وفي وقت سابق، أعلن المركز الإعلامي لرئاسة الجمهورية التركية أن "اللقاءات ستبحث تطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

 

وأمس الإثنين، قال سفير تركيا لدى العراق، فاتح يلدز، إن "هناك مسائل مهمة سيتم مناقشتها خلال هذه الزيارة، أهمها إعادة إعمار البلاد بعد هزيمة داعش"، ذاكراً أن بلاده تعهدت بتوفير 5 مليارات دولار لإعادة إعمار العراق، وأن انطلاق عملية الإعمار متوقفة على تشكيل الحكومة الجديدة في بغداد.

 

وأشار السفير التركي إلى أن وفد العبادي سيضم عدداً من المسؤولين عن قطاعات الكهرباء والمياه والنفط، وسيناقش مع الجانب التركي كيفية إدارة هذه القطاعات، لا سيما أن بعض المدن العراقية شهدت في الأونة الأخيرة مظاهرات احتجاجية لتكرر انقطاع الكهرباء والمياه.

 

وتابع قائلاً: "كل هذه المسائل تندرج ضمن أجندة العلاقات بين البلدين، وبالنسبة لتجارة النفط، ما زلنا ننتظر تفاهم الحكومة المركزية وحكومة أربيل حول هذا الموضوع".

 

وأوضح أن الجانب التركي سيطرح خلال الاجتماع مع العبادي مسألة محاربة حزب العمال الكوردستاني، على اعتبار أن مكافحة تنظيم داعش قد انتهت.

 

وكان من المقرر أن يتوجه العبادي إلى طهران بعد انتهاء زيارته إلى أنقرة، قبل أن يُعلن عن إلغاء زيارته إلى إيران، ما فسر بأنه جاء نتيجة عدم الترحيب به من قبل مسؤولي طهران على خلفية التزام العراق بالعقوبات الأمريكية.

 

وتأتي الزيارة في الوقت الذي يسود التوتر العلاقات بين واشنطن وأنقرة على خلفية استمرار احتجاز قس أمريكي تتهمه السلطات التركية بـ"الإرهاب"، وإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مضاعفة الرسوم الجمركية المفروضة على الفولاذ والالمنيوم المستوردين من تركيا، ما كثف الضغط على اقتصاد هذا البلد، وأدى إلى هبوط الليرة التركية إلى مستويات قياسية.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.