اخر الاخبار:
اعتقال 224 شخصاً جنوبي العراق - الخميس, 18 نيسان/أبريل 2019 20:40
توقيع 13 مذكرة بين العراق والسعودية - الأربعاء, 17 نيسان/أبريل 2019 19:20
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

اخبار عامة

ترقب في سنجار بعد رفض "الكردستاني" تسليم قتلة الجنود العراقيين

 

بغداد ــ العربي الجديد

يسود ترقّب في سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق، مع استمرار وجود الحشود العسكرية للقوات العراقية حول البلدة، ورفض حزب "العمال الكردستاني"، حتى صباح الجمعة وفق المهلة التي منحها له الجيش، تسليم عناصره المسؤولين عن قتل جنود عراقيين، خلال اشتباك، الأحد الماضي.

 

وأكد مصدر أمني محلي لـ"العربي الجديد"، اليوم الجمعة، أنّ "القوات العراقية المتمركزة في المناطق الواقعة بمحيط سنجار حافظت على الهدوء طيلة الساعات الماضية، ولم تقم بأي تحرك لافت بانتظار انتهاء مهلة تسليم قتلة الجنود العراقيين التي منحت لحزب العمال الكرستاني"، موضحاً أنّ مناطق محيط سنجار تشهد هدوءًا حذراً.

 

واستدرك بالقول "إلا أنّ ذلك لا يعني أنّ الأزمة قد انتهت، فالأوضاع قد تنفجر في أي لحظة لا سيما مع رفض حزب العمال الكردستاني تسليم قتلة الجنود العراقيين".

 

ومنحت القيادات العسكرية العراقية مهلة لحزب "العمال الكردستاني"، من أجل تسليم قتلة الجنود العراقيين، تنتهي اليوم الجمعة.

 

وحذر المصدر من أنّه "ما لم يغير حزب العمال موقفه، ويقم بتسليم المسؤولين عن قتل الجنود العراقيين، فإنّ الأوضاع مرشحة نحو الانفجار"، مبيّناً أنّ الحوارات والاتصالات التي أجريت، خلال الأيام الماضية، "لم تؤدِ إلى نتيجة تذكر للمساهمة في حل الأزمة المتفاقمة".

 

ويأتي هذا، بعد الكشف عن وساطة إيرانية لحل الأزمة المتفاقمة في سنجار، تركّزت على دعوة "العمال الكردستاني" إلى تسليم الأشخاص المتورطين في قتل الجنود العراقيين، مقابل تخفيف الحصار المفروض عليهم في البلدة.

 

وأكد مصدر أمني رفيع لـ"العربي الجديد"، أمس الخميس، أنّ "أطرافاً إيرانية وصلت إلى العراق، الأربعاء، وباشرت بإجراء اتصالات مكثفة مع جانبي النزاع في سنجار، مع قرب انتهاء المهلة التي منحها الجيش العراقي لحزب العمال، من أجل تسليم قتلة الجنود العراقيين".

 

وكشف المصدر أنّ الإيرانيين أشركوا قيادات في مليشيا "الحشد الشعبي" بالوساطة الحالية، لافتاً إلى وجود خشية إيرانية من انهيار التهدئة بين الجيش العراقي وحزب "العمال الكردستاني"، وخوض الجانبين معارك، بسبب انتهاء المهلة، وعدم تسليم المتورطين في قتل الجنود العراقيين.

 

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.