اخبار عامة

متظاهرو الناصرية يطلقون مهلة تصعيدية جديدة ويهددون بالقدوم إلى الخضراء سيراً على الاقدام

 

بغداد اليوم

أطلق متظاهرو ذي قار، الأحد (26 كانون الثاني 2020)، مبادرة تصعيدية جديدة، تزامناً مع انتهاء مهلة الناصرية التي دخلت حيّز التنفيذ يوم الاثنين الماضي، فيما ستكون المبادرة انطلاق المتظاهرين سيراً على الأقدام من الجنوب إلى بغداد.

 

وظهر أحد أبرز الوجوه اليتي شهدتها تظاهرات ذي قار الدكتور علاء الركابي في مقطع مصور يتحدث عن المبادرة الجديدة والتي تتمثل بتوجه المتظاهرين السلميين من جميع محافظات الجنوب إلى العاصمة بغداد.

 

وقال الركابي خلال المقطع الذي تابعته (بغداد اليوم)، إنه “بعد التسويف والمماطلة التي اتبعتها الكتل السياسية العراقية، بعد المهلة التي أطلقها متظاهرو الناصرية وهي سبعة أيام تتمثل بقطع الطريق الدولي ومنع عبور الشاحانات الحكومية وصهاريج النفط”.

 

وأضاف، أن “مهلة الناصرية انتهت ولم يحرك البرلمان ساكناً، ولم تتكفل القوى السياسية، بتقديم مرشح لرئاسة الوزراء، مستقل يتوافق مع مطالب المرجعية والمتظاهرين، وغير جدلي، لتسلم مسؤولية الحكومة الانتقالية، والتمهيد للانتخابات المبكرة”.

 

وتابع الركابي، أن “هذه المبادرة، ستنطلق مطلع الشهر المقبل، حتى وصول المحتجين إلى بغداد يوم 15 شباط 2020،”، مبيناً أن “مبادرتنا تتضمن انطلاق محتجي محافظة البصرة ويلتحق بهم متظاهرون المحافظات الأخرى، والمتمثلة بميسان وذي قار والديوانية وواسط والنجف وكربلاء”.

 

وأكد، أن “المتظاهرين السلميين سيصلون إلى بغداد لتطويق المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، للضغط على المسؤولين في تحديد شخصية رئيس الوزراء الجديد، والذي يجب أن يكون قريباً من رؤية المرجعية ويوافق عليه المتظاهرون”.

 

ودعا الركابي “المتظاهرين السلميين أن يرفعوا الأعلام العراقية فقط، مع حمل الورود الطبيعية أو الاصطناعية، أثناء التوجه إلى بغداد”.

 

وطالب الركابي “رئيس أركان الجيش عثمان الغانمي، بتوفير الحماية الكاملة للطرق الممتدة من المحافظات إلى العاصمة بغداد، وحماية المتظاهرين السلميين المتوجهين إلى بغداد، باعتباره واجباً أخلاقياً ووطنياً ومهنياً”.