اخبار عامة

الأمم المتحدة "قلقة" من وضع العراق الاقتصادي وتدعو لمعالجة ملف "يعيق التقدم"

 

وصفت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، الثلاثاء، الوضع الاقتصادي في العراق بـ"المقلق"، وفيما أكدت ضرورة معالجة ملف "المحاصصة والمحسوبية"، رحبت بانخفاض الهجمات على البعثات الدبلوماسية.

 

وقالت بلاسخارت في إحاطتها لمجلس الأمن الدولي، إن "الاقتصادي في العراق مقلق وننتظر تطبيق الورقة الإصلاحية عن طريق الاتفاق بين الحكومة والبرلمان والأطراف السياسية".

 

وأشارت إلى أن "المحاصصة والمحسوبية تعيق التقدم في العراق"، مؤكدة على ضرورة "معالجة هذا الملف بشكل عاجل لتحقيق آمال وتطلعات شعب العراق".

 

وأضافت، أن "السيد السيستاني اكد أهمية التصويت في الانتخابات بحرية ودون أي ضغوط، وشدد على ضرورة النزاهة والشفافية والمراقبة"، مشددة على وجوب "بقاء الاستعدادات الانتخابية خالية من التدخل السياسي في جميع المراحل".

 

وأبدت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، "ترحيبها بانخفاض الهجمات على البعثات الدبلوماسية".