اخر الاخبار:
تقرير : احذروا.. داعش سيعود بطرق اخرى - الجمعة, 17 تشرين2/نوفمبر 2017 18:10
البنتاغون يكشف عن عدد قواته في العراق - الجمعة, 17 تشرين2/نوفمبر 2017 10:06
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

تهجير المسيحيين من نينوى.. تحديات تسبق العودة

 

المصدر: وكالة الأنباء الآشورية الدولية

قبل اجتياح داعش لسهل نينوى صيف 2014 وتهجير أكثر من مئة ألف من المسيحيين إلى كردستان، كانت تعيش نحو خمسة آلاف أسرة من السريان الكاثوليك في مدينة قراقوش، وفقا لوكالة الأنباء الآشورية الدولية.

وتوضح الوكالة أن لدى أكثر من نصف هذه الأسر أطفال في عمر الدراسة، وقامت وكالات دولية بإصلاح قدر كبير من الأضرار التي لحقت بالمدارس أثناء سيطرة داعش.

وتستعد المدارس لاستقبال الطلاب في العام الدراسي الجديد، لكن التحدي الكبير يتمثل في أن عددا من منازل العائلات لا يزال بانتظار الإصلاح أو إعادة البناء، حسب المصدر.

وحتى الآن، لم تتمكن سوى 600 عائلة من أصل خمسة آلاف طردت من قراقوش، من العودة إلى الديار هناك، وفقا للوكالة.

وقد دفع هذا التحدي المجموعة الكاثوليكية الخيرية إلى إنشاء لجنة مؤلفة من ستة أعضاء يمثل كل منهم الكنائس الثلاث الرئيسية في سهل نينوى: الكنيسة السريانية الكاثوليكية، والكنيسة السريانية الأرثوذكسية، والكنيسة الكلدانية. وستوزع الأموال التي تجمعها اللجنة حسب احتياجات كل من الجماعة، حسب الوكالة.

وتشير الوكالة إلى أن المجموعة الخيرية مولت إصلاح ما يقارب 160 منزلا حتى الآن. ولا تزال الأرقام الإجمالية منخفضة "بشكل خطير". فعلى سبيل المثال، في بلدة برطلة عادت 24 عائلة من السريان الأرثوذكس إلى ديارهم، في حين لم تتمكن أكثر من 600 عائلة من العودة أو لم تكن على استعداد للعودة.

وكانت برطلة موطنا لـ 3.400 عائلة قبل سيطرة داعش، والذي أقدم على تدمير 90 منزلا بشكل تام، بينما تضرر 360 منزلا آخر بشكل كبير جراء الحريق، فيما يحتاج 1.300 مسكن إلى إصلاحات مختلفة، حسب المصدر نفسه.

وتتابع وكالة الأنباء الآشورية الدولية أن 13 ألف منزل في سهل نينوى لا يزال بحاجة إلى إصلاح أو إعادة بناء، بالإضافة إلى العمل الكبير المطلوب في جميع أنحاء المنطقة لإعادة المياه والكهرباء.

 

في الوقت نفسه، لا يزال حوالى 90 ألف مسيحي يعيشون في ظروف مؤقتة، كنازحين في كردستان. وقد أنفقت المجموعة الكاثوليكية الخيرية وحدها أکثر من 35 ملیون دولار في المساعدات الإنسانیة للنازحین ھناك منذ صیف 2014، على أن يتواصل تقديم المساعدات حتى انتهاء عملیة إعادة السكان في سھول نینوى.

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.