اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

بيان من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري حول احداث سيفو

 

تللسقف كوم/

(سيفو) تعني السيف وهو مصطلح يلق على المذابح التي ارتكبت ضد ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري عام 1915، والتي قام بها جيش السلطنة العثمانية والموالين لهم من بعض العشائر الكوردية، بهدف اقتلاع شعبنا من جذوره في مناطقه الأصيلة في طور عبدين وماردين وهكاري ومناطق أخرى، حيث دمرت 346 قرية عن بكرة أبيها واحرقت اكثر من 156 كنيسة وتجاوز عدد شهداء شعبنا الآلاف، بينهم مطارنة وقساوسة بالعشرات وشيوخ مسنين ونساء حوامل وأطفال، إضافة الى رجال ونساء عزل، أما الذين نجو من هذه المذابح فقد اضطروا لترك أراضيهم بمجموعات كبيرة وبمحاولات جبارة للدفاع عن أنفسهم وأرواحهم، نعم تركوا أراضيهم الى المجهول بعد تكبدهم الخسائر الكبيرة في الأرواح والممتلكات.

هذه الجرائم التي مورست بحق شعبنا جاءت لأسباب عديدة وبغايات مميتة، ومتناسية ابسط  الأعراف والتقاليد العشائرية التي كانت تربط شعبنا مع جيرانه من الأكراد والأتراك، كما تم استخدام العامل الديني أيضا لتأجيج المشاعر ضد شعبنا كونه مختلف عن الآخرين في الديانة.

اليوم واغلب دول العالم المتحضر تعترف بهذه المذابح كونها جريمة حرب ضد الإنسانية أولا وضد شعبنا المسالم  ثانيا.

تمر علينا اليوم الذكرى الثالثة بعد المائة لهذه المأساة، وفي الوقت الذي نحيي شعبنا لصموده اليوم في أراضيه رغم ضراوة الحروب ضده، ونقف اجلالا لشهداءه الأبرار، في ذات الوقت نستمد من ذكراها الأليمة قوتنا التي هي مصدر وحدتنا  التي من دونها سنكون دائما مشتتين وعرضة للأخطار والتفرقة.

إننا في المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري، نؤكد تجريمنا لهذه المذابح ونطالب المجتمع الدولي وقواه المؤمنة بالسلام والديمقراطية بالدفاع عن كل الشعوب المضطهدة وبضمنها شعبنا الكلداني السرياني الآشوري والآرمني.

وفي الختام نؤمن بأن شعبنا وبالرغم من هذه المذابح، والتي نعتبرها بداية ممنهجة لكل المذابح والأضطهادات التي تلتها والى يومنا هذا، قادر على التمسك والأصرار على وجوده ونضاله المتواصل والدؤوب لديمومته في وطنه وأرضه.

تحية لشهداء شعبنا عبر التاريخ

 

المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري

24/4/2018

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.