اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

رئيس منظمة سورايا نوزاد بولص الحكيم لـ (الزمان): أحزاب السلطة لا تقدم دعماً دون مقابل

 

نص الحوار المنشور في عدد اليوم من جريدة الزمان الطبعة العراقية حول مسيرة منظمة سورايا للثقافة والاعلام والمشاريع المستقبلية مع رئيس المنظمة نوزاد بولص الحكيم

أحمد الامين

 

تمارس المنظمات غير الحكومية في اقليم كردستان نشاطا ملحوظا في تعبئة الطاقات واشاعة مفاهيم الديمقراطية وثقافة المواطنة والهوية برغم الصعوبات التي تواجهها ولاسيما بالنسبة للمنظمات المدافعة على حقوق وثقافة المكونات. وتعد منظمة سورايا للثقافة والاعلام احد ابرز تلك الواجهات المستقلة التي سعت الى الحفاظ على تراث وهوية مكونات سهل نينوى. و(الزمان) تلتقي في هذا الحوار مع رئيس منظمة سورايا نوزاد بولص الحكيم وفيما يلي نصه:

 

- للاجابة باختصار، هل هنالك تسمية اخرى ابلغ واروع واصدق من هذه الكلمة لتمثل شعبنا بكافة تسمياته وطوائفه؟)) ثم الم يحن الوقت لنغادر، أو على الاقل ليغادر ، البعض انانيته القومية، التي وصلت أحياناً حد التطرف واشعال حرائق المعارك الاعلامية مع الآخرين، ولنلتقي جميعاً في منتصف الطريق، لنصافح بعضنا ونسامح بعضنا ونحب بعضنا، ونتعاضد مع بعضنا ولنهمس لبعضنا بمحبة وقناعة وايمان، بعيداً عن كل العقد والخلافات القومية، نحن سورايا.

 

منظمة وقد تعنى بالشؤون الثقافية والأعلامية لشعبنا (الكلداني السرياني الآشوري) سورايا ، وجدت في هذا الأسم الدلالات والمعاني الحقيقية لوحدة شعبنا القومية والدينية والثقافية وستكرس جُل جهدها للعمل من أجل توحيد المثقفين والأعلاميين تحت هذا المسمى ليكن جسراً للمحبة والوحدة والوئام لكافة أبناء شعبنا ، وستواصل المنظمة مسيرتها من أجل خدمة قضايا شعبنا المصيرية وحقوقه المشروعة في العراق وبلدان المهجر ، وأعلنت المنظمة برنامجها بعد الأفتتاح الرسمي وعقد كونفراسها الأول يومي الخميس والجمعة19 -20 /كانون الاول /2013 بمشاركة ممثلي ومندوبي من مختلف بلدات شعبنا و من تسمياتنا الجميلة كافة .

 

وكلمة (سورايا) تعبر عن هوية ولغة وثقافة (الكلدان ، السريان ، الأشوريين ) والمسيحيين في العراق وسوريا وهي تسمية جائت بعد المسيحية كتعبير قومي لتسميات الشعب الأرامي الذي عاش في ميزوبوتاميا (بلاد الرافدين ) .

 

{ بما تعني المنظمة وأبرز أهدافها ؟

تعني منظمة سورايا أهتماما واسعا بثقافة وفنون شعبنا سورايا الموحد وتهتم بلغته السريانية وتسعى الى تطوير الأعلام السرياني من خلال تأسيسها لجريدة ووكالة أنباء سورايا من خلال الموقع الألكتروني وتسعى مشاريع لغوية أخرى مثل الأذاعة والتلفزيون باللغة السريانية من خلال مؤسسات رسمية كشبكة الاعلام العراقي .

 

{ ما ابرز الأهداف والمهمات التي تضطلع بها المنظمة؟

أولاً : أهداف

- تهدف المنظمة الى نشر وترسيخ القيم الوطنية والأنسانية وتمتين أواصر الأخوة والمحبة والوحدة بين أبناء شعبنا (الكلداني السرياني الآشوري) سورايا بأعتباره شعب واحد وقومية واحدة . وتذليل العقبات التي تعمل على عرقلة التطور في مجال الثقافة والفنون والاعلام، وتهيئة الأجواء الملائمة لحرية التعبير عن الرأي. وتعزيز أواصر التعاون بين المثقفين والأعلاميين (سورايا ) من جهة، وبين نظيراتها من المنظمات في العراق وخارجه من جهة أخرى. والعمل على نشرالتراث الثقافي والفكر السرياني وأبرازدوره الحضاري والأنساني. والأرتقاء بمستوى مثقفينا واعلاميينا وكتابنا في المجالات الثقافية والإعلامية. والعمل على تطوير اللغة السريانية في مختلف الميادين والتشجيع على الكتابة والنشر بها وتشجيع التأليف والنشر والترجمة ودعم الشباب في هذا المجال .

 

{ ما هي وسائل تحقيق أهداف المنظمة؟

- نشر وطبع وترجمة النتاجات الأبداعية لأعضاء المنظمة. وأصدار جريدة أو مجلة خاصة بالمنظمة. وأقامة المواسم والمهرجانات والندوات والمعارض الثقافية والإعلامية المختلفة. وتطوير التبادل الثقافي والإعلامي مع الأتحادات والجمعيات والمنظمات الإعلامية والثقافية والأنسانية داخل العراق وخارجه. والمشاركة في المؤتمرات والمهرجانات والندوات الثقافية والإعلامية داخل الوطن وخارج. ورعاية المواهب الإعلامية والثقافية الشابة وتشجيعها ودعمها بما يتناسب وأهداف المنظمة. وتشكيل لجان دائمية ومؤقتة لتحقيق أهداف المنظمة، وحسب الحاجة لذلك.

 

{ لماذا الثقافة والاعلام ؟

- المنظمة أختصت بهذين المجالين لتوسيع العمل والنشاطات التي تعبر عن ثقافة وفنون وفلكلور شعبنا سورايا وبلغته الجميلة وفنه الأصيل عبر مؤسسات إعلامية جديدة وتعتمد على السوشيال ميديا لتعريف شعبنا وحقوقه في العراق بعيدا عن التوجهات الحزبية والكراسي البرلمانية والحكومية التي لاتعبر عنها ، ولهذا رأينا أن العمل لخدمة الاعلام السرياني تأتي عبر المنظمات الغير الحكومية والمحايدة وغير مســــــــيسة من قبل الأحزاب وتنظيمات شعبنا القومية التي لم تستطيع لحد الأن خدمة هذا المجال الحيوي لا في العراق ولا في أقليم كوردستان ونسعى العمل مع المؤسسات الوطنية لخدمة الاعلام السرياني .

 

{ما الذي أنجزته المنظمة في المناطق المسيحية؟ - نحن لسنا بمنظمة أغاثة ونشاط خيري، بل قدمنا من خلال نشاطات عديدة في مجال الثقافة والاعلام الكثير من النشاطات في سهل نينوى وبلدة عنكاوا خصوصا من فتح دورات إعلامية وكونفراسات محلية حول التنوع الثقافي وحقوق المكونات الدينية والقومية وأهمها النشاط السنوي باليوم العالمي للتنوع الثقافي لمدة 4 أعوام مضت واليوم الدولي للشعوب الأصيلة بالـأضافة الى سيمنارات حول المرأة الصحفية ودورها في الاعلام السرياني ودورات أخرى للشباب وأيضا لاننسى أن المنظمة قامت بتوثيق جرائم الأبادة الجماعية للأقليات الدينية في سهل نينوى وسنجار ومركز محافظة الموصل بعد تحـــــــريرها من دنــــس داعش الإرهابية ولدينا صور ووثائق لجميع البلدات لشعبنا سورايا والأخوة الايزيديين .ومنذ خمسة أعوام مضت أصدرت المنظمة جريدة أسبوعية باسم سورايا والأن لدينا الموقع الألكتروني ووكالة أنباء سورايا وكروبات أخرى في مواقع التواصل الاجتماعي تقدم خدمات أخبارية وتقارير حول مواضيع المكونات الدينية والقومية لمختلف التسميات وكما أستطاعت المنظمة أن تؤسس شبكة مكونات كوردستان التي تعمل في موضوع المكونات الدينية في أقليم كوردستان.

 

{ المعوقات التي تواجهونها ؟

- المعوقات المهمة هو عدم وجود الدعم المالي لمشاريعنا الإعلامية أن وجدت لكنا في مقدمة المؤسسات وانتم تعرفون جيدا أن الأحزاب والتظيمات في السلطة لاتقدم دعما بدون مقبل لانجاح مشارعينا الإعلامية ومنها الإذاعة والتلفزيون ، وهناك مشكلة أخرى بأن الأحزب القومية لشعبنا ليست معنا وتخدم أجنداتها الحزبية وتعترض مسيرتنا في الكثير من المناسبات لعدم قدرتها على تقديم الخدمات الإعلامية لشعبنا وتكون حجرة عثرة أمام الاخرين وندائي الى الحكومة العراقية والمؤسسات الدولة المختلفة أن لاتتعامل مع الأحزاب بل مع الناشطين من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات المهنية .

 

{ مالمشروع الذي تأملون تحقيقه في المستقبل ؟

- المشروع الأسترتيجي لمنظمتنا كان تسجيلها في بغداد وتم التسجيل تحت أسم (مؤسسة سورايا للثقافة والإعلام) ونتظر أخذ الموافقات الرسمية حتى يتسع عملنا في العراق والخارج ضمن مشاريع إعلامية رائدة تخدم الثقافة والفنون السريانية، وأملنا العمل مع شبكة الاعلام العراقي في خدمة المجتمع السرياني لتأسيس القسم السرياني من جريدة ووكالة وإذاعة تغطي العراق مع البث المرئي مع القناة الوطنية كأحدى المنابر الإعلامية لشعبنا وأن نقدم خدماتنا الإعلامية بشكل مهني ومحايد من خلال مؤسسات الشبكة الوطنية هي أحدلة حقوقنا في العراق الجديد والذي تمثل اللغة السريانية أحد أقدم اللغات العراقية ، بأن يكون لنا صوت مسموع لشعبنا العراقي عموما وشعبنا سورايا خصوصا هذا مانتأمله من شبكة الاعلام العراقي ليتنسى لنا تقديم الأفضل في خدمة الاعلام العراقي عموماً والسرياني بشكل خاص.

 

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.