اخر الاخبار:
احتجاجات غاضبة بعد هجوم الناصرية - الإثنين, 27 كانون2/يناير 2020 12:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

المطران بشار وردة يلقي كلمة في مجلس الأمن بشأن الأوضاع في العراق

 

عشتار تيفي– ابونا/

ألقى رئيس أبرشية أربيل الكلدانية المطران بشارة وردة، مداخلة في إحاطة قدمها أمام مجلس الأمن، صباح الثلاثاء، بشأن الأحداث الجارية في العراق، أشار فيها إلى أن المظاهرات "تدلّ على غنى العراق التاريخي، وفيها بادرة مصالحة بين جميع المواطنين العراقيين ما يمنح أملاً بتغيرات إيجابية، بما في ذلك تشكيل حكومة عراقية جديدة".

 

وقال المطران وردة في مداخلته: "تدلّ المظاهرات الحالية في العراق على أن معظم الشعب العراقي يرفض هيكل الحكم الذي ساد بعد العام 2003، وفي ذلك رفض للدستور الطائفي الذي قسّم العراق وحال دون إقامة دولة موحدّة وحقيقية، فبدلاً من الأمل والازدهار، تسبب نظام الحكم الحالي بفساد متواصل وباليأس خاصة في صفوف الشباب العراقي".

 

المسيحيون جزء من المظاهرات

 

وشدد رئيس أبرشية أربيل الكلدانية على "أنّ قيادة الشباب العراقيين لهذه المظاهرات لها دلالات كبيرة، فهؤلاء أوضحوا أنهم يريدون عراقًا مستقلاً متحرّرًا من أية تدخلات خارجية، بحيث يعيش كل المواطنين على قدم المساواة في بلد يحترم التعدديّة، ويحترم كل مكوناته"، مشيرًا إلى أن المسيحيين أيدوا هذه المظاهرات بشكل علنيّ، والمسلمين العراقيين رحبوا بها، وكذلك الأقليات الأخرى بما في ذلك الأيزيديين".

 

وتابع المطران وردة: "وتدلّ هذه المظاهرات على غنى العراق التاريخي، وفيها بادرة مصالحة بين كلّ العراقيين ما يمنحنا أملاً بتغيرات إيجابيّة، بما في ذلك تشكيل حكومة عراقيّة جديدة، وإذا تم تشكيلها، تُرحّب بتعدديّة الأديان في العراق، وتمنح حقوق مواطنة كاملة لكلّ الناس، وتضع حدًا لآفة الطائفيّة التي أضرّت بالجميع".

 

ولفت إلى أن المتظاهرين "نبذوا العنف في هذه التظاهرات، وهي نقطة على المجتمع الدولي أن يعيها. فهولاء المتظاهرون الشجعان نبذوا العنف منذ بداية الحراك، على الرغم من وقوع حوادث عنف يومية بحقهم، ارتكبت على يد قوات وميليشيات حاولت جاهدة استفزاز المتظاهرين. وقد أدى ذلك إلى مقتل 400 من المتظاهرين الأبرياء، وإصابة آلاف آخرين".

 

وخلص رئيس أبرشية أربيل الكلدانية في إحاطته أمام مجلس الأمن، أنه على المجتمع الدولي ألا يقبل بتغييرات "زائفة" في الحكومة العراقية، لأنه من الواضح أن الطبقة الحاكمة لا ترغب بالتخلّي عن الحكم، وسيفعلون ما بوسعهم للبقاء في السلطة، على حدّ تعبيره. كما دعا المجتمع الدولي إلى دعم مطالب المتظاهرين، لاسيّما إجراء انتخابات مبكرة، على أن تضمن إشراك الشباب الشجعان الذين وقفوا ضد الفساد خلال الأسابيع الماضية.

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.