اخر الاخبار:
القبض على عنصرين من "استخبارات داعش" في بغداد - الأربعاء, 23 أيلول/سبتمبر 2020 19:32
كتلة التحالف تستقبل وفد قسم اللغة السريانية - الأربعاء, 23 أيلول/سبتمبر 2020 09:59
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

في الذكرى الرابعة لتأسيس منظمة شلومو للتوثيق

 

في الذكرى الرابعة لتأسيس منظمة شلومو للتوثيق

منظمة شلومو للتوثيق/ تللسقف كوم

في 12/ كانون الثاني 2016 تأسست منظمة شلومو للتوثيق، وشلومو بالسريانية تعني السلام، لقد جاء تأسيس المنظمة نتيجة لما تعرض له المسيحيين من الكلدان السريان الاشوريين والارمن في العراق الى سلسلة من عمليات ممنهجة وسلسلة من عمليات الترهيب والتهجير والتمييز وصولا للإبادة الجماعية اقترفتها الميليشيات المسلحة تحت غطاء الحكومة أو غياب القانون أو معا وخاصة بعد انهيار النظام الديكتاتوري في العراق بعد نيسان 2003..

 

ابتدأت تلك الافعال الجرمية بداية من محافظات جنوب العراق حتى اتسعت مداها لتطال المسيحيين في العاصمة بغداد وخاصة بعد 2005 ومما زاد الطين بلة كانت تلك العمليات تتناغم مع خطب الجمعة التي تدعوا للكراهية لغير المسلمين وتدعوا المصلين المسلمين بعدم شراء ممتلكاتهم وحاجاتهم ومقتنياتهم لانهم سوف يتركونها مرغمين ويرحلوا، كما حدث ذلك من قبل لأهلنا الصابئة المندائيين بقتلهم وترويعهم وتهجيرهم من موطنهم الاصلي في المحافظات الجنوبية..

 

أما في محافظة نينوى فقد أتخذ العنف أكثر شراسة ضد المسيحيين والايزيديين، فتم قتلهم واختطافهم من قبل الميليشيات المسلحة في وضح النهار، ففي 29 شباط 2008 تم اختطاف رئيس اساقفة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بالموصل الشهيد فرج رحو ورفاقه من الكهنة بعد مغادرته الكنيسة وقتله ورميه في احدى شوارع الموصل في اذار 2008 ، وبعد تلك الحوادث المرعبة تم تهجير شعبنا وهروبه الى اقليم كوردستان الأكثر أمنا نسبيا وتعاطفا مع المسيحيين، وبالرغم من التضامن الاعلامي المحلي والدولي لقضية الاقليات والمسيحيين في العراق، ولكن بقى الحال كما هو عليه دون اي حلول جذرية او جدية لاوضاع الاقليات والمسيحيين في عموم العراق، كما طالت يد المجرمين في عملية نوعية في اختطاف المصلين وقتلهم من نساء واطفال ورجال والكهنة في كنيسة السيدة نجاة في بغداد للسريان الكاثوليك في تشرين الاول 2010 وتوالت سلسلة الأعمال الاجرامية الممنهجة دون الكشف عن المجرمين بالرغم من تشكيل اللجان الحكومية دون اي رد اعتبار لذوي الضحايا وحمايتهم وردع الخارجين عن القانون، وازاء هذه العمليات الممنهجة كانت المجموعات الارهابية المدعومة من الخارج والحاضنة الخصبة في الداخل عجلت في الاعلان عن إقامة دولة الخلافة الاسلامية بعد احتلالها  أكثر من ثلث مساحة العراق وجراء ذلك، تم سبي واختطاف الكثير من المسيحيات والمسيحيين الى جانب الايزيديات والايزيديين بعد احتلال الموصل وسنجار وسهل نينوى في شهري حزيران وآب 2014 ..

 

لم تكن الإبادة الجماعية التي تعرض لها شعبنا بعد إحتلال في سهل نينوى من قبل دولة الخلافة الاسلامية (داعش الارهابي)  في 6 آب 2014 هي الاولى في حياة شعبنا الاعزل، بل انها تعد رقما آخر في سفر تاريخ شعبنا المكتوي بنار التطرف الديني والقومي عبر اكثر من قرن في تاريخ العصر الحديث ابتداءا بالابادة الجماعية في 1915 سميت بمذابح سيفو ( اي عمليات الذبح بالسيف في ظل الدولة العثمانية التي راح ضحيتها اكثر من مليون ونصف ارمني الى جانب  أكثر من 500 الف من ابناء شعبنا في هكاري وطورعابدين) ومرورا بمذابح سميل 1933 ابان النظام الملكي  وصوريا في 1969 في ظل النظام البعثي الديكتاتوري وعمليات الانفال 1988ـ 1989 التي دمر النظام الديكتاتوري اكثر من 120 قرية لشعبنا الى جانب تدميره اكثر من 4500 قرية كوردية للشعب الكوردي المناضل..

 

ازاء ما تعرض له شعبنا من إبادة جماعية كانت عمليات الرصد والتوثيق وارشفتها انذاك تأخذ طابع العاطفة والانفعال أكثر مما ان يكون اكاديميا وفق المعايير الدولية، وفي الاغلب الاحيان تم توثيق عمليات الابادة من خلال ما نشر من  مقالات أو رسائل أو صور لمصور هاوي هنا وهناك اضافة الى البيانات التي تصدر في المناسبات لأحياء ذكرى الضحايا،  دون التركيز بشكل اكاديمي على شهادات الضحايا والادوات الجرمية والعمل على تشكيل لوبي يدفع بملف الابادة الجماعية لشعبنا امام المجتمع الدولي  وتفعليه ، وبسبب تقادم الفترة الزمنية لبعض الجرائم كالابادة الجماعية 1915 و1933 و1969 و1988 اندثرت الذاكرة مع الضحايا وطوتها النسيان ونتيجة لذلك تم افلات المجرم من العقاب الى جانب اسباب كثيرة اخرى لايسعنا الحديث عنها الان..

 

تم تأسيس منظمة شلومو للتوثيق بعد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات والتي توجت في اجتماعين الأول* في عنكاوا في 9/ كانون الاول /2015 بدعوة عامة من قبل كامل زومايا (رئيس لجنة متابعة مقررات اربيل– جنيف للابادة الجماعية والتطهير العرقي ومستقبل الايزيديين والمسيحيين في العراق ) تلى الاجتماع دعوة اخرى عامة للمؤتمر التأسيسي الذي انعقد في القوش** في 18/ كانون الاول 2015 للذين لم يتسنى لهم المشاركة في الاجتماع الاول في عنكاوا، وتم الاعلان عن تأسيس منظمة شلومو للتوثيق وتم تسجيلها رسميا في اقليم كوردستان العراق في 16/ كانون الثاني 2016 لتعمل من اجل توثيق ما تعرض له المسيحيين من الكلدان السريان الاشوريين والارمن من إبادة جماعية والعمل على رد الاعتبار للضحايا وتقديم ملف الابادة الجماعية والعمل على تقديم المتهمين للمحاكم المختصة وفق المعايير الدولية.. 

 

عملت منظمة شلومو منذ تأسيسها بنكران ذات وبنشاط متميز من جميع اعضاء الهيئة الادارية والعامة والمتطوعين من اجل اعداد ملف متكامل  بجميع ضحايا شعبنا ، كما رسخت منظمة شلومو علاقاتها مع المنظمات الدولية المعنية في الجرائم الدولية ومنها الابادة الجماعية والتطهير العرقي،  فأستقبلت منظمة شلومو الكثير من المنظمات الدولية وساهمت وشاركت في إعداد الكثير من الاجتماعات والمؤتمرات بهذا الخصوص ، كما انها قدمت ملفا بما تعرض له المسيحيين للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي / هولندا ولقداسة البابا وكذلك التعاون المشترك مع المنظمات الدولية في العواصم العالمية كواشنطن دي سي وبروكسل وجنيف وبرلين وشتراسبورغ..... الخ

 

منظمة شلومو للتوثيق وبالرغم من سنينها الأربعة وانصافا لشلومو كمنظمة مدنية حقوقية،  فقد عملت الكثير في جانب توثيق الضحايا الذين تعرضوا للاضطهاد الجنسي والجسدي وعمليات السبي واغتصاب جنسي واختطاف ومنهم ما يزال مصيرهم مجهولا وتسعى شلومو بامكاناتها المتواضعة في متابعة ملف المختطفات والسبايا والمفقودين والمفقودات وتعمل ذلك من خلال التنسيق مع المنظمات الدولية المهتمة بقضايا الإبادة الجماعية وحقوق الانسان والعدالة الانتقالية..

 

في الذكرى الرابعة للتأسيس تعمل منظمة شلومو بعيدا عن التوجهات السياسية الحزبية او التأثيرات التي تحيد المنظمة عن اهدافها ، فقد سعينا ان نكون قريبين من مؤسساتنا الكنسية والحزبية والمنظمات المدنية والحقوقية ومن الشخصيات الفاعلة في هذا المضمار بشكل حيادي من اجل رد الاعتبار لضحايا شعبنا ، ونسعى اليوم ونسعى غدا ايضا في تحشيد الجهود ولملمتها من اجل ان يكون لنا ملفا متكاملا في قضية شعبنا، هذا الملف الذي لايحتاج الى خلاف او تأويل او تجيير من اي جهة، انه ملف الجميع وكل ما تعمل به منظمة شلومو من جمع الوثائق ورصدها هو ملك لجميع المؤسسات الكنسية والحزبية في اي وقت يحتاجونه من اجل دفع ملف الابادة الجماعية الى الامام ومن اجل رد الاعتبار للضحايا...

 

كما يعلم الجميع ان عمل اعضاء منظمة شلومو للتوثيق هو عمل تطوعي ولا تهدف الهينة الادارية والعامة الى الربح المادي والاعلامي من وراءه ، الا ان هذا العمل يواجه الكثير من الصعوبات المادية والمعنوية وحتى صعوبة الوصول الى المعلومة الصحيحة بسبب بعض المواقف غير المسؤولة من دوائر شعبنا وهذه تنعكس سلبا على اعداد الملف بشكل اكثر تميزا.

 

في الذكرى الرابعة للتأسيس نعاهد شعبنا وضحاياه بأننا سنبذل قصارى جهدنا من أجل الاستمرار في رصد وتوثيق ما تعرض له شعبنا من إبادة جماعية والعمل على رد الاعتبار لضحايا شعبنا والعمل على تقديم الجناة للمحاكم الخاصة بالجرائم الدولية ..

نشكر لكل من ساهم ويساهم منذ تأسيس المنظمة ولحد الان في دعم المنظمة ماديا ومعنويا ونخص بالذكر لبعض الشخصيات القومية لشعبنا وبعض المنظمات المدنية والاغاثية والذين يسعون دوما مساعدتنا في انجاز اعمالنا في الدفاع عن حقوق شعبنا في هذا المفصل المهم في حياة شعبنا الاعزل ..

 

للتاريخ لسان ،

نعاهد شعبنا بأننا سنعمل بكل همة من أجل رصد وتوثيق ما يتعرض له شعبنا وابراز معاناته في ظل صمت مطبق لما يتعرض له شعبنا المسيحي من الكلدان السريان الاشوريين والارمن من إبادة جماعية مستمرة تنذر بزاوله من ارضه ومناطقه التايخية في عموم العراق 

تحية إكبار لشهداء شعبنا ضحايا الابادة الجماعية المستمرة

تحية إكبار لشهداء شعبنا العراقي في انتفاضته المجيدة المستمرة من اجل الحياة الكريمة والمطالبة بوطن مستقل وحر وآمن 

 

منظمة شلومو للتوثيق

18/كانون الثاني 2020

*دعوة عامة لتشكيل منظمة شلومو للتوثيق في المركز الاكاديمي في بلدة عنكاوا

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,798646.msg

7440243.html#msg7440243

 

** مؤتمر التأسيسي لمنظمة شلومو للتوثيق في بلدة القوش

https://www.ishtartv.com/viewarticle,66478.html

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.