اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

بيت نهرين الديمقراطي: بيان بمناسبة رأس السنة البابلية الاشورية الجديدة– 6770

 

تللسقف كوم/

يحتفي أبناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) بكافة مؤسساته القومية والدينية في الوطن والمهاجر في الأول من نيسان من كل عام بعيد رأس السنة البابلية الاشورية الجديدة، وذلك  تجسيداً وتخليداً للتقاليد المتوارثة عن اجدادنا العظام في بابل واشور الذين كانوا يحتفلون بها لمدة (١٢) يوماً، تعبيراً عن أهم وأعظم المناسبات القومية والوطنية لشعبنا والتي لها من دلالات ومعانٍ تاريخية وحضارية تؤرخ وترسخ ارتباط شعبنا بتراثه وجذوره التاريخية وارضه في وطن الإباء والاجداد بيت نهرين.

يا أبناء شعبنا الغيارى...

في الوقت الذي يطل علينا العام القومي الجديد (6770) ، فانّ المواطن العراقي عموماً يعاني من أزمات وتحديات متعددة والأوضاع السياسية والمعيشية والاقتصادية والصحية متدهورة بسبب فشل الحكومة في ممارسة وتأدية واجباتها بصورة صحيحة، نتيجة للصراعات الطائفية والمذهبية والسجالات السياسية بين الكتل والقوى السياسية الكبيرة على المحاصصة الحزبية وخصوصاً الكتل الشيعية واحتدام الصراع على منصب رئيس الوزراء، متناسين مطالب المتظاهرين والاحتجاجات الشعبية، بالرغم من تكليف رئيس الجمهورية شخصية جديدة ليقوم بمهام تشكيل حكومة جديدة تلبي مطالب المتظاهرين وعموم مكونات الشعب العراقي من حيث تحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير فرص العمل والخدمات الأساسية والمعيشية للشعب الذي ذاق الامرين جراء سياسة الحكومات المتعاقبة التي يستشري فيها الفساد والمحسوبيات، وما زاد هذه الأوضاع المأساوية والمتشنجة بلاءاً هو انتشار الوباء العالمي المسمى بفيروس كورونا (COVID-19) المستجد والذي أدى الى شلل الحركة الاقتصادية والتجارية في البلاد والعالم أجمع نتيجة الإجراءات والتدابير الوقائية المتخذة من قبل الجهات المعنية وضعف قدرة المؤسسات الصحية العراقية في مواجهة خطورة انتشارهذا الوباء من ناحية وانخفاض أسعار النفط نتيجة تداعياته والذي أدى الى ركود الاقتصاد العراقي المعتمد بصورة رئيسية على الصادرات النفطية من ناحية أخرى، كل هذه المسائل تنعكس سلبياً على حياة ومعيشة المواطنين وخصوصاً ذات الدخل المحدود ويزيد من مآسيه في حال عدم ايجاد حلول ناجعة للازمة الحالية وتشكيل حكومة جديدة باسرع وقت ممكن.

 

أما في الإقليم، فان الأوضاع السياسية مستقرة والحكومة في أحسن حالاتها وتعمل كفريق عمل واحد لمواجهة التحديات والاوضاع الاقتصادية والصحية المستجدة الراهنة،  فقد قامت الحكومة، منذ بداية انتشار هذا الوباء الفتاك باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية لعدم انتشاره وانها أبدت استعادها لتوفير كافة التخصيصات المالية والمستلزمات الطبية اللازمة لمواجهته، واستجابة مواطني الاقليم مع الاجرائات والتدابير التي أتخذتها الحكومة كانت كفيلة بعدم انتشاره والسيطرة عليه الى حدٍ كبير.

أما على الصعيد القومي، لا يزال شعبنا يعاني من سياسة التهميش الذي تمارس ضده من حيث تحقيق مطالبه القومية والوطنية الدستورية المحقة وفق الاستحقاقات الانتخابية وعدم تمثيله بصورة عادلة في المؤسسات الحكومية الرسمية سواء في المركز او الإقليم، وكذلك مسألة التجاوزات الحاصلة على أراضي وقرى شعبنا لا تزال على حالها دون إيجاد حلول عادلة بارجاع الحق الى اصحابه الشرعيين، وذلك بسبب غياب الإرادة الحقيقية لحلها من جهة وغياب سلطة القضاء العادل والمماطلة من جهة أخرى.

أنطلاقاً من هذا كله ندعو حكومتي الاقليم والمركز بانصاف شعبنا المظلوم، هذا الشعب الأصيل الذي قدم ولا يزال الكثير من التضحيات والعطاءات لبناء أسس وأركان الدولة العراقية الحديثة، وتعرض للعديد من المذابح والابادات الجماعية وآخرها, الحملة البربرية

لمنظمة داعش الارهابية واحتلالها لمناطقنا التأريخية في سهل نينوى ومدينة الموصل أواسط 2014 وقتل وخطف العديد من ابناء شعبنا العزل ونزوح مئات الالاف منهم الى مناطق اخرى في الوطن وتدمير البنية التحتية لها، اضافةً الى هجرة نسبة كبيرة منهم الى خارج الوطن والمنافي البعيدة، لذا وبهذه المناسبة القومية العظيمة، ندعو كافة القوى السياسية القومية لشعبنا لرص الصفوف وتوحيد الجهود وكسر الجمود السياسي الذي يطفو على المشهد السياسي القومي وتغليب المصلحة القومية العليا على المصالح الانية الاخرى والجلوس معاً على طاولة المصلحة القومية العليا وادراك خطورة المرحلة الحساسة والحرجة التي نواجهها، من اجل تفعيل العمل القومي المشترك ومواجهة التحديات معا لتحقيق مطالب شعبنا المشروعة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان.

وفي الختام نتوجه بأحر التهاني والتبريكات المعطرة بزهور نيسان الامل والتجدد الى أبناء شعبنا أينما كانوا، وخاصة الصامدون داخل الوطن رغم المحن والصعاب، متمنين لهم عاماً مباركاً وسعيداً، مبتهلين الى الرب ان يعم السلام والأمان في الوطن ونهاية هذا الوباء الفتاكوخلاص البشرية منه.

وكل عام شعبنا والوطن والعالم اجمع بألف خير.

 

حزب بيت نهرين الديمقراطي

المكتب السياسي

الأول من نيسان 6770 أ –2020م

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.