اخر الاخبار:
كتلة التحالف تستقبل وفد قسم اللغة السريانية - الأربعاء, 23 أيلول/سبتمبر 2020 09:59
لليوم الثاني .. الصحة تسجل نسبة شفاء اعلى - الإثنين, 21 أيلول/سبتمبر 2020 19:46
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

قضايا شعبنا

بيان حزب بيت نهرين الديمقراطي بمناسبة يوم الشهيد الآشوري

 

تللسقف كوم/

في السابع من آب من كل عام يستذكر شعبنا الكلداني السرياني الآشوري بكافة مؤسساته القومية والدينية والاجتماعية في الوطن والمهاجر ذكرى أليمة ومأساوية، إلا وهي ذكرى مذبحة سميل والتي تعتبر يوماً للشهيد الآشوري ورمزا للنضال والتضحية لشعبنا ونستذكر فيه ارواح الشهداء الابرياء الذين سقطوا في بلدة سميل في العام 1933على أيدي قوات الجيش العراقي وبالتواطأ مع الانتداب البريطاني، ما أدى الى أستشهاد اكثر من خمسة الآف من أبناء شعبنا الاشوري العزل من الاطفال والشيوخ والنساء في مجزرة رهيبة وابادة جماعية قل نظيرها في التاريخ المعاصر، وتدمير عشرات القرى الآشورية وتهجير ابنائها بعد نهب ممتلكاتها،وذلك بهدف قمع واجهاض محاولات شعبنا للحصول على حقوقه ولطمس هويته القومية وحرمانه من حقوقه القومية والوطنية المشروعة الذي كان يطالب بها ضمن الوحدة الوطنية في الدولة العراقية، ولا يخفى على احد بأن شعبنا كان من البناة الأساسيين لبناء وطن يحمي جميع ابنائه بكافة قومياته وأديانه ولكن للأسف الشديد فأن شعبنا عبر تاريخه الطويل في العراق والمنطقة تعرض للابادات والمجازر والنكبات على أيدي الحكومات المتعاقبة على الحكم بسبب مطالبته بحقوقه القوميةوعدم قبوله الظلم والتهميش المتعمد من الحكام منذ، سيفو وهكاري ومرورا بسميل وصوريا وجرائم المنظمات الارهابية بعد تحرير العراق في العام 2003 وأخرها جرائم الدولة الاسلامية الارهابية- داعش منتصف حزيران 2014 عند احتلالها مدينة الموصل ومناطق شعبنا التاريخبة في سهل نينوى وتدمير بنيته التحتية وإقتلاع وطمس ملامحه التاريخية، الحضارية، الدينية والقومية.

واليوم إذ نحيي الذكرى السابعة والثمانون لمذبحة سميل والتي تتزامن مع الذكرى السادسة للأبادة الجماعية ومأساة تهجير شعبنا من مدينة الموصل وسهل نينوى من قبل داعش الارهابي عام 2014  والتي أدت الى قتل وخطف المئات وتهجير أكثر من (200) الف من أبناء شعبنا الى مدن الأقليم والمدن العراقية الأخرى وهجرة البعض منهم الى دول الجوار ومنثم الى دول الشتات هرباً وهلعاً من النكبة التي حلت بهم، واليوم وبعد مرور سنوات على تحرير هذه المناطق من براثن الارهابيين وعودة عدد كبير منهم الى سهل نينوى مدينة الموصل، إلا أنهم يواجهون الكثير من المشاكل والتحديات اليومية بسبب عدم استقرار المنطقة أمنياً وعسكرياً وسيطرة المليشيات العسكرية المتعددة على زمام الأمور وغياب سلطة الدولة والقانون،وعدم اعمار ما هدمه الارهابيون إلا بعض المحاولات البسيطة لتعمير بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية بفضلالمساعدات من بعض المنظمات الخيرية والأنسانية الأجنبية ومساعدة الكنائس لبعض الأهالي للعودة لترميم منازلها، اضافة الى عدم عودة ابناؤنا الى مدينة الموصل غير عدد قليل من العوائل لا تتجاوز العشرات بسبب فقدان الثقة ووجود الفكر المتطرف والالغائي المسيطر على العقول الكثيرين وخطابات تثير الفتن الطائفية والدينية وتؤجج الكراهية ضد شعبنا وآخرهاخطاب أمام جامع النبي يونس التي استنكرته جميع كنائسنا في الموصل وسهل نينوى، لذلك ينبغي على الجهات الحكومية المعنية شجب وأسكات هذه الأصوات الشاذة وتهيئة الأجواء لعودة مهجري شعبنا قبل المنادات والمناشدات التي يطلقها في كل مناسبة من اجل عودة مهجري مدينة الموصل اليها.

انطلاقاً من هذا كله نناشد الحكومة المركزيةبفرض سلطة القانون وهيبة الدولة في هذه المناطق والشروع بأعادة أعمار المنطقة وخلق فرص العمل وتعويض الأهالي المتضررة، ووقف عمليات التغيير الديمغرافي المتواصل في مدن وبلدات سهل نينوى من اجل اعادة الثقة والامل الى ابناء هذه المناطق وتوفير الحياة الحرة الكريمة في أجواء أمنية واجتماعية مستقرة وتفعيل المادة (125) من الدستور العراقي الدائم الخاصة بحقوق المكونات القومية لادارة مناطقهم بانفسهم وإيجاد شراكة حقيقية بين جميع أبناء الوطن، كما نطالب الحكومة العراقية بتعويض ضحايا مذبحة سميل ورد الاعتبار لهم من خلال منحهم كامل حقوقهم المدنية والدستورية من أجل العودة الى مناطقهم.

أما فيما يخص حكومة الأقليم، فأننا نناشد الكابينة الجديدة لحكومة الاقليم بأنصاف شعبنا بحقوقه القومية والسياسية وتمثيله في المؤسسات الرسمية بما يتناسبوحجم التضحيات التي قدمها في النضال ضد الدكتاتورية في العراق ومشاركته جنبا الى جنب الكورد في النضال التحرري الكردستاني وأعمارما لحق بقرى شعبنا من الدمار والخراب جراء العمليات العسكرية في المنطقة أنذاك وما يجري بين الحين والآخر من القصف الجوي والبري من قبل القوات التركية المتواجدة في الاقليم لمحاربة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني والذي أدى الى أخلاء بعض قرانا نتيجة العمليات العسكرية، كما ندعو برلمان الأقليم بتفعيل القوانين والقرارات الخاصة بحقوق المكونات القومية والدينية التي اقرها البرلمان وخاصة القانون رقم ( 5) لسنة ( 2015 ) الخاص بحماية حقوق المكونات، وكذلك حسم مسألة التجاوزات المتواصلة على اراضي وقرى شعبنا وإيجاد حل شامل ونهائي لهذا الملف الهام المتعلق بحقوق شعبنا ومستقبله في الاقليم وأعادة الحق لاصحابة الشرعيين.

وأما قوميا، ندعو جميع احزاب شعبنا ومؤسساته القومية الى العمل والتكاتف معاً لتوحيد خطابنا القومي وأعادة ترتيب البيت الداخليفي اطار العمل القومي المشتركلمواجهة التحديات المحدقة بشعبنا وذلك باعلاء المصالح القومية العليا لشعبنا على جميع الاعتبارات الأخرىوالعمل معاً من أجل الحفاظ وصيانة مكتسباتنا القومية والوطنية والتمسك بأرض الآباء والأجداد ووقف نزيف الهجرة الذي ينخر في جسد الامة باستمرار.

وفي الختام نعاهد شعبنا بالثبات في أرضنا ونضالنا رغم المآسي والصعاب والسير على نهج حزبنا القومي الثابت في مواصلة المسيرة النضالية حتى تحقيق كافة حقوق شعبنا المشروعة والعادلة على أرض الاجداد.

المجد والخلود لشهداء سميل الأبرار

المجد والخلود لشهداء شعبنا وشهداء الحرية في كل مكان

عاش نضال شعبنا الموحد

حزب بيت نهرين الديمقراطي

المكتب السياسي

أربيل 7 آب  2020 م - 6770أ

قضايا شعبنا

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.