قضايا شعبنا

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يلتقي بأعضاء مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق

 

خلال لقائه بأعضاء مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق .. رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي: الوجود المسيحي هو الشاهد على سعة الحضارة العراقية

عشتار تيفي – النبأ نيوز/

أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، يوم الخميس، ان الوجود المسيحي هو الشاهد على سعة الحضارة العراقية، لافتا الى ان الجماعات الظلامية فشلت في أجنداتها المدمرة للعراق.

 

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقته وكالة النبأ، ان "رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي استقبل يوم الخميس أعضاء مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق".

 

ونقل البيان، عن الكاظمي قوله: "نحن العراقيون أقوياء بتنوعنا وثقافاتنا وأدياننا المختلفة، وسنبقى هكذا رمزًا للتعايش والتسامح والمواطنة الحقيقية، رغم كل التحديات للجماعات الظلامية التي فشلت في أجنداتها المدمرة للعراق الجميل".

 

وبين ان "العراق لا يكون عراقًا بلا مسيحييه، إذ أن الوجود المسيحي العراقي هو الشاهد على سعة الحضارة العراقية، وامتدادها المستقل منذ قيام مملكة المناذرة في أرض الرافدين، والتي كانت إمتدادًا حضاريًا لما سبقها من ممالك في ميسان والحَضر".

 

ووجه رئيس الوزراء، بـمتابعة طلبات رؤساء الطوائف المسيحية"، مؤكدا على "ضرورة تعاون جميع مؤسسات الدولة في توفير الظروف الطبيعية للحياة الكريمة لجميع العراقيين".

 

واشار الى "دور المرجعية الرشيدة في تأسيس مبدأ الدولة المدنية والدعوة إليها في خطاباتها، والتي كان لها الدور الرئيس في اشاعة ثقافة القبول والتعايش وتوفير الحماية المجتمعية لجميع المواطنين على اختلاف انتماءاتهم".

 

وأكد ان "العراق مر بظروف صعبة تركت آثارها على جميع المكونات العراقية، كما أن الفساد قد خلق بيئة مساعدة للتمييز والظلم، مبينا أن الحكومة تبذل قصارى جهدها من اجل إصلاح تركة الماضي، من خلال مكافحة الفساد، وتقوية مؤسسات الدولة وتعزيز ثقافة المواطنة العادلة لجميع العراقيين".

 

بدوره، ثمّن أمين عام مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق، المطران آفاك آسادوريان، جهود الحكومة في حماية التنوع في البلاد، وأعرب عن شكره لرئيس مجلس الوزراء وجهوده الكبيرة في تلبية طلبات رؤوساء الطوائف المسيحية، وانفتاحه على مختلف مكونات المجتمع العراقي.