اخر الاخبار:
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

ماذا تَبقّىٰ ؟؟// كواكب الساعدي

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

كواكب الساعدي

 

عرض صفحة الكاتبة  

ماذا تَبقّىٰ ؟؟

في الأوطان تصبح الأشياء أكثر ألفة حتى سخونة الصحراء

كواكب الساعدي

 

سنستجيب إليه

حين يدع

دعنا ما قد يقال

لنقتسم كلانا وسوياً

كوخا صغيرا

على ضفة نهر

ونَجمٌ  يتثاءب

ورغيف يكتوي بنار

فمذ أن  نُفينا

كانَ السبيلُ اليه

دُعاء ًوبَخور وحنّاء

وتعاويذ معُّلقة

ولوحة مهُداة

وملمس أمومة مغادرة

حين كنّا نختصر الضجر

بنهارات رمادية

فتنزاح الحُجب الكثيفة

ويشتعل ما حولنا بالجمال

ثم اقرأ ما بعينيك

ما تعني لك تلك البلاد

أمُّهدُ إليك بالسكينة

ولأنه فصل الحنين

والليل الطويل

اكتب إليك قصيدة برائحة الشتاء

لأقرا بعينيك

ما تعني لنا تلك البلاد

حين كنا نتقافز بمّخلّفات المطر

عابثين بِبُركِ ماء

تشتاق!

أزيديني منهُ ! تقول

تجثم فوق جبينك  سُحبُ حزن

أخاطبك: ما تبقى ليس بشحيح

لنجوب شوارعه العتيقة

حين أحببنا

وحين تبادلنا الاعتراف

حين ضحكنا ممتلئين بالأمنيات

ومغادرين ببكاء

حين ضاق بنا المكان

لنعود نلمُ شتات أمسنا

ونرتشف من رافديه

ما يعود بنا لتك الحياة                                                       

للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.