اخر الاخبار:
للمرة الثانية .. إسرائيل تهاجم مواقع سورية - الأحد, 25 حزيران/يونيو 2017 19:01
ساكو :2% نسبة المسيحيين في العراق - الأحد, 25 حزيران/يونيو 2017 11:05
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

أخ دشپرث لاخ يا خوري (بالسريانية)// لطيف پولا

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

الموقع الفرعي للكاتب

أخ دشپرث لاخ يا خوري

لطيف پولا

 

كتبت قصيدة الى صديقي العزيز شاكر سيپو باللغة العربية فكتب لي تعقيبا كما ورد أدناه:

(بسما گيانوخ رابي لطيف ماحورا گبارا شكرا على القصيدة كنت أريدها بالسورث تحياتي) فكتبت له في الحال ملبيا طلبه:

       حسنا يا صاحبي غال ويطلب رخيص؟

 

أخ دشپرث لاخ  يا خوري

لطيف پولا

الخميس 20 / 4 / 2017

  

أخ دبسمالوخ يا خورا !     مشدرنلوخ  لبي  صپرا

أخ عِـندا شِـتيا  خمرا       دمشمعلوخ كل يوم زِمرا

بس دخا زنلوخ بپراخا      پـصيخا وبكثـاوا  مَحرا

كيذت  أخنن  ماحـورِ      زَمرخ بگـو تلگا ومطرا

شاتخ من قدخا دحوبا      وشاغشلن نِشما دشوپرا

ولًا كالِ لبن طراپا         بذموث نقوشا دعومرا

 دپاقخ سورا عل عَپـرا     وقيذخ  أخ شمعا  ونَطرا

وشوخنن بأوذخلي شخرا   بطانيخلي  مبدرا  لبدرا

هل دپـيشي رَقـا  دلخما     ودِمَّـن جارِ  خـو  طِـپرا

 

ترجمتها

كما يحلو لك يا صاحبي      غدا سابعث لك قلبي

كبلبلٍ منتشي من الخمرِ      ليسمعك كل يوم غناءَهُ

حسبي أن أراك مُحلقاً        جذلاناً  ُتـنشدنا شِعرَك

وكما تعلم نحن الشعراء      ننشد في الثلج والمطر

نحتسي من كأس الحُب      وتهزنا أنـسامُ  الجمالِ

وقلوبُنا كنواقيس الأديرةِ       تـظلُّ  تـقرعُ  وتقرعُ

ومن أجل ان  يتفتح الأمل   نحترق كالشموع والقناديل

ونجعل من ألامنا سنابلاً     نحملها من بيدر الى بيدر

حتى تصبح رغيف خبز ٍ   فلينزف الدم من تحت اظافرنا

 

 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عبر ايميلات الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.