اخر الاخبار:
العراق يوجه ضربة جوية داخل الاراضي السورية - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 18:41
حركة "السترات الصفراء" ترد على قرارات ماكرون - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 18:36
انهيار جزء من قلعة أربيل التاريخية في العراق - الثلاثاء, 11 كانون1/ديسمبر 2018 11:07
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

دلالة المفارقة في قصة المنجل للقاصة الدكتورة سناء الشعلان// د حسين بوحسون

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

 

دلالة المفارقة في قصة المنجل للقاصة الدكتورة سناء الشعلان

أ.د حسين بوحسون

جامعة طاهري محمد /الجزائر

 

   "هبط الفلسطينيّ على الأرض يحمل منجلاً، ولا شيء أكثر،لم يعشق منجله إلاّ الأرض التي يحصد كنوزها بشهوة وارتضاء.جاء الغرباء ليسرقوا الأرض من المنجل المتيم بها،فعشق الدّم يسقيه لنفسه من دماء أعناقهم التي يحصدها بكره وقرف. وبعد أن رحل الغرباء النّاجون من سطوة منجل الفلسطينيّ،عاد المنجل من جديد يتفرّغ لعشق الأرض، ويغني في أيدي الزّراع العاشقين " منقول عن مجموعتها تقاسيم الفلسطيني"(1). المنجل هنا من حيث هو عنوان تجاوز دلالته الوظيفيّة أو التّقنيّة الماثلة في أن يكون شعاراً أو منفذاً أو معبّراً أو عتبة كما يُعرف في الدّراسات النّقديّة، أو بنية لسانيّة مختصرة ليكون علامة سيميائيّة مفتوحة على الجرح الفلسطينيّ النّازف دون توقّف، وعلى تاريخ نضاله المستمرّ، وعلى إرادته الصّلبة التي لا تعرف المهادنة؛ فالفلسطينيّ هبط من السّماء وبيده منجل، والمنجل يرتبط بالحصاد ؛أيّ يقطع الزّرع استعداداً لدرسه ثم جنيه.

 

لكن منجل الفلسطينيّ لم يحصد الزّرع؛ لأنّ الزّرع أكلته الغربان السّوداء النّازحة من بعيد؛ بل حصد رؤوس الغربان النّاعقة التي عاثت فساداً في الأرض والعرض، فامتصّ دماءها من عروقها المليئة بخيرات فلسطين . فأنعم به من منجل لا ينثلم ،ولا يصدأ ،ولا يكلّ، ولا يملّ ؛لأنّه يعطي الأرض الحياة فتنبت وتنمو وتخضر وتزهر ،حتى إذا فرغ من واجبه المقدّس في تطهير الأرض عاد إليها من جديد يفلحها ،ويحصد خيراتها ،ويعيش فيها هنياً دون غربان.

 

النّص هنا نص احتماليّ استشرافي يفتح أفق القارئ على عوالم مستقبليّة واعدة، يخلع عنه رداء الحزن والوهن واليأس والاستسلام ،ويملأ إرادته قوة وصلابة وتفاؤلاً ،ويحثّه على الاستماتة في طلب الحقّ ،فكما ليس هناك حصاد دون منجل أو ما يعادله اليوم من آليات وماكنات وغيره، فليس هناك حصاد للحريّة والاستقلال ونزع الأرض من يد الغربان إلاّ حصاد أرواح الأعداء. المنجل الفلسطينيّ مقدّس قداسة فلسطين ؛لأنّه هبط من السّماء كالنّبي المرسل ليطهّر الأرض من التّنين الجبار الذي أقعى على باب المدينة ينفث سمه ودماره لكي تعود الأرض مشرقة كما كانت، ويعود أهلها لها مستبشرين فرحين . ما المنجل هنا إلاّ رمز لتطهير الأرض المقدسة من دنس الغربان لتشرف من جديد حباً وحياة وأمناً.

 

الإحالات:

1- تقاسيم الفلسطيني: سناء شعلان، ط1، أمواج للنشر والتوزيع، عمان، الأردن، 2015، ص156.

التعليقات   

 
0 #1 زينب الجلبي 2018-04-10 19:55
قصص سناء الشعلان تقريرية مباشرة وإنشائية ، ولكنها تجيد فن التواصل والإشهار عن نفسها . الأدب الرائج ليس هو الأدب القيم في معظم الأحيان .
 

أضف تعليق


للاتصال بالموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.